درجة الحرارة في عمان 18 درجة مئوية 18° C
القائمة الرئيسية

رسائل فارغة مسجلة بتاريخ 2003 تصل لمستخدمي آيفون!

رسائل فارغة مسجلة بتاريخ 2003 تصل لمستخدمي آيفون!
الوكيل الاخباري -

هل تلقيت رسالة نصية فارغة من رقم غير معروف قبل ذلك؟ إنه أمر محير ومزعج بعض الشيء؛ إذ إنك لا تعلم مرسل الرسالة أو سبب وصولها فارغة، لكن الأغرب من ذلك عندما تكون هذه الرسالة أُرسلت من عام 2003، كما أفاد مئات من مستخدمي آيفون في بريطانيا.

إذ يجعلنا هذا نتساءل عن سبب هذه الموجة الغامضة من الرسائل؛ هل هي خدعة خبيثة، أم مجرد خلل فني، أم أنه نوع من السفر الحقيقي عبر الزمن؟ دعنا لا نترك أياً من الاحتمالات جانباً.

بحسب موقع Science Alert، ظهرت هذه الموجة من الرسائل الأسبوع الماضي، بعدما تلقى أحد مستخدمي Reddit المدعو Nihlus89 رسالة نصية غير معتادة.


وكانت غريبة لعدة أسباب؛ أولها أن الرسالة فارغة، ومع ذلك شديدة الطول، والثاني أن مُرسلها رقم غير معروف، كما لا يبدو رقماً عادياً، أما السبب الثالث والأكثر غرابة فهو أن التاريخ المرتبط بالرسالة كان 8 سبتمبر/أيلول 2003.

يعني هذا أن الرسالة مرسَلة منذ ما يزيد على 13 عاماً مضت، ورغم انتشار الهواتف الجوالة الداعمة للرسائل النصية وقتها، فإن معظمها كان أكثر بساطة من الهواتف الذكية التي نستعملها اليوم؛ إذ كانت هواتف آيفون لم تُخترع بعد، فرأت النور بعد 4 أعوام من هذا التاريخ.

وبالعودة إلى ما نشره مستخدم موقع Reddit، الذي كتب: "تلقيت هذه الرسالة من هذا الرقم الغريب. هل حدث هذا مع أحد آخر؟ هل علي أن أقلق؟".

ووسط دعابات السفر عبر الزمن، رد أحد المعلقين -يدعى RogerEast- مؤكداً تعرضه للأمر ذاته، لكنه ظن أن السبب خلل فني في شبكة مزود خدمة الهواتف البريطاني (EE Limited).

كما تابع: "يبدو أن شبكة مزود خدمة الهاتف تعرضت لبعض المشكلات في أثناء انقطاع الرسائل الذي تعرضت له منذ شهر تقريباً، وواجهت الشبكة بعض الصعوبات في أثناء عودتها للعمل، وأن هذه الرسائل جزء من ذلك الخلل".

فيما رد المستخدم RogerEasr بالقول: "إذا بحثت عبر الإنترنت، فمن الواضح أن مزود الخدمة (EE) ليس هو الوحيد المتأثر بهذه الظاهرة، كما أن الظاهرة تعود إلى أكتوبر/تشرين الأول 2016".


عرض الصورة على تويتر
عرض الصورة على تويتر


عرض الصورة على تويتر
عرض الصورة على تويتر

 

رسائل خبيثة

 

بينما يشير بعض المعلقين على Reddit إلى احتمالية أن تكون هذه الرسائل خبيثة المنشأ، ويمكن أن يكون مخترقو الإنترنت يستخدمون رسائل نصية في صيغة تُعرف باسم وضع PDU) Protocol Data Unit)، للتلاعب ببيانات الرسائل، ومن ضمنها الطابع الزمني ورقم المُرسِل.

إذ أكد نيكولاي هامبتون، المتخصص في الأمن الإلكتروني بأستراليا، لمجلة Science Alert، أن وضع PDU يسمح لمرسلي الرسائل بسهولة التلاعب ببيانات التعريف الخاصة بهم إن أرادوا.

وأضاف: "أستطيع التأكيد بنسبة 100% أن وضع PDU يُمكِّنَك من انتحال أي شيء، فإذا كنت تريد رسالة من والدتك تذكِّرك بشراء الحليب، فأعطني رقمك وسأرسلها لك".

وأكد أن هذا الوضع لا يُستخدم بسوء على الدوام، وأنه يمكن أن يُستخدَم بواسطة خدمات الحجز التي لا تمتلك بالضرورة رقماً للرد، أو من قِبل مزودي الخدمات لنشر الإعدادات أو التحديثات.

فيما يظن هامبتون أن سبب هذه الرسائل في هذه الحالة نوع من خلل النظام أو الشبكة، والذي أدى إلى إرسال بيانات معيبة للمتلقين.

أحد الأدلة التي تؤكد فرضيته، أن الرقم الذي أرسل الرسالة لـNihlus89 يبدأ بـ19 وليس 91 (إحدى صيغ مركز خدمة الرسائل القصيرة في بريطانيا، الذي يسبق رقم الهاتف الفعلي ويضم أكواد المنطقة).

ووفقاً لهامبتون، فإنه عند وجود خلل في خدمة الرسائل القصيرة فإن الأرقام تتغير وتظهر 19؛ بسبب طريقة الترميز، وأن الرقم 91 يظهر في رقم الهاتف الفعلي وليس قبله.

 

ماذا عن تاريخ الرسائل؟

 

إذاً، ماذا عن التاريخ؟ يقول هامبتون إنه عند تغيير رقم، فمن المعقول أن بقية البيانات تتعرض هي الأخرى لقدرٍ من التشويه بطرق أخرى، وهذا الأمر يوضح لماذا تبدو العديد من هذه الرسائل كأنها قادمة من عام 2003.

ويضيف هامبتون: "على الرغم من أنه من الممكن الظن بأن أحدهم يحاول اختراق هواتفنا عن طريق إرسال بيانات خبيثة للرسائل النصية، فإني أعتقد أن الاحتمال الأرجح هو أنه محض خلل برمجي. يمكن أن تكون البيانات المعيبة هي التفسير السهل لأرقام مُرسلي الرسائل، ويمكن لها العيب أيضاً أن يغير التاريخ في خانات عناوين الرسائل".

وعلى فرض أن أياً من هذه الرسائل النصية الفارغة كان يستهدف إلحاق الضرر، فالأخبار الجيدة هي أنها تبدو أقل تهديداً من نقاط الضعف السابقة التي ظهرت في آيفون؛ إذ كان مجرد تلقي رسالة أو تشغيل مقطع فيديو يسبب أعطالاً بالجهاز.

بالطبع، ما زلنا نأمل أن يكون السبب الحقيقي وراء هذه الرسائل هو الاحتمال الثالث، وأن هذه الرسائل القادمة من 2003، هي نتاج سفر حقيقي عبر الزمن، لكن ليس هناك دليل يؤكد هذه الفرضية بعد.