درجة الحرارة في عمان 25 درجة مئوية 25° C
القائمة الرئيسية
درب الطموح يولد من شرنقة الألم رفع الأسعار جدل أزلي بين الحكومة و المواطن

تقرير مصور: الهيئة البحرية تحتجز باخرتين في ميناء العقبة منذ 5 سنوات

تقرير مصور: الهيئة البحرية تحتجز باخرتين في ميناء العقبة منذ 5 سنوات
الوكيل الاخباري -

أحمد المبيضين - تصوير ليث الحنيني - مونتاج أحمد قمافة

أكد مدير عام الهيئة البحرية الأردنية الكابتن صلاح ابو عفيفة وجود باخرتين محتجزتين منذ خمس سنوات في ميناء العقبة ،وذلك لمخالفتهما التشريعات المحلية والمتطلبات الدولية التي نصت عليها الاتفاقيات البحرية الدولية .

وبين الكابتن ابو عفيفة في لقاء مصور لموقع الوكيل الاخباري ، ان السفينتين المحتجزتين هما (حيدرة وهزير سوفوغلو) ومتواجدتان في الميناء منذ عام 2012، وانهما باتا يشكلان خطراً على البيئة البحرية اولاً ، وعلى ارصفة مؤسسة الميناء ثانياً ، لافتاً الى الاشراف الدائم والمتابعة المستمرة من قبل الهيئة البحرية عليهما ، وذلك تجنب تعرضهما للصدأ او الجنوح او التآكل خلال الظروف الجوية الباردة والماطرة ، اضافى الى التواصل والتنسيق المستمر مع الجهات ذات العلاقة على رأسها مؤسسة الموانئ وشركة ميناء العقبة للخدمات البحرية ووكلاء السفينتين (حيدرة وهزير سوفوغلو) بما يضمن عدم حدوث أي طارئ.

وأضاف، أن الهيئة البحرية الأردنية هي الجهة المسؤولة عن وضع الاجراءات اللازمة للتعامل مع الكوارث والحوادث البحرية ضمن المياه الاقليمية الاردنية، وذلك طبقاً للاتفاقيات الدولية ذات العلاقة وخاصة اتفاقية الامم المتحدة لقانون البحار وبالتنسيق والتعاون مع الجهات الأمنية والمينائية .

واوضح ابو عفيفة ان الباخرة حيدرة قد دخلت المياه الإقليمية الأردنية نهاية شهر حزيران(يونيو) العام 2011 ، وكانت قادمة من السودان لتحميل أي بضاعة صادرة من العقبة إلى السودان وللتزود بالماء والوقود والمواد التموينية اللازمة لاكمال رحلتها ، وانه تم احتجازها
لمخالفاتها الشروط الفنية ضمن المتطلبات الدولية .

اما الباخرة التركية (هيزر سوفوغلوا) فقد تم احتجازها اثر اندلاع الحريق بها في الشهر العاشر من العام 2012 ، وكانت ترسو على بعد 700 متر قبالة رصيف مؤسسة الموانئ الأردنية ، حيث ان طاقم الباخرة والمكون من ثمانية افراد نفوا الجرم المسند اليهم وهو قيامهم بإضرام الحريق، في حين قام مدعي عام العقبة بتولي التحقيق بالقضية وقرر الاحتفاظ بطاقم الباخرة لدى الجهات المختصة لحين استكمال مجريات التحقيق ومعرفة أسباب الحريق لوجود شبهة جنائية.

واشار الى ان التحقيقات قد بينت ان اسباب حريق الباخرة التركية ناجم عن سكب مادة الديزل في مرافق مختلفة من الباخرة من قبل طاقمها التركي ردا منهم على مالك الباخرة تركي الجنسية الذي رفض دفع رواتبهم، حيث اتلف الحريق الذي اندلع معظم أجزاء الباخرة التركية الراسية في المياه الإقليمية، في الوقت التي تمكنت قاطرات وقوارب شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية من الوصول بوقت قياسي وإنقاذ طاقم الباخرة ، وانها في الوقت الحالي اصبحت سكراب .