درجة الحرارة في عمان 8 درجة مئوية 8° C
القائمة الرئيسية
مصيدة صدئة تهدد سلامة المواطنين والطلبة في البقعة - صور الاردنيون لـ"الوكيل": مقاطعة البضائع الأمريكية هي الحل الأمثل لمواجهة قرار ترامب

شكاوى من تدني الخدمات الصحية في المستشفيات الحكومية

شكاوى من تدني الخدمات الصحية في المستشفيات الحكومية
الوكيل الاخباري -

أحمد المبيضين  - في حوادث متكررة وليست بجديدة .. شكا عدد من المواطنين من تردي أحوال المستشفيات الحكومية في المملكة ، سواء ان كانت  في التأخر بتقديم الرعاية الصحية للمريض والمراجع او من خلو القسم الطبي من الاطباء والممرضين الامر الذي يتسبب في حدوث ازمة خانقة بين المراجعين او بوجود أسرة وشراشف ملطخة بالدماء، اضافة لممارسة بعض كوادر الهيئة الطبية التدخين في الممرات، والأهم سوء تعامل بعض الممرضين والأطباء مع المرضى المتكدسين في الممرات . 

المواطنون أكدوا في شكواهم لبرنامج الوكيل عبر اذاعة القوات المسلحة الأردنية " راديو هلا: اليوم الاثنين ، ان المستشفيات الحكومية باتت تعاني من نقص كبير في الكوادر والأدوية والاجهزة الطبية وتدني بمستوى الخدمات المقدمة للمرضى والمراجعين، بالإضافة الى سوء واقع المرافق الصحية . 

وتساءل المواطنون عن غياب الجهات الرقابية في وزارة الصحة ، وعدم متابعتها للملاحظات الواردة اليها من خلال تعبئة نموذج الشكاوي الوزارة او من خلال الاتصال الهاتفي ، لافتين الى ان اغلب المرضى هم بحاجة الى المراجعة الدورية ، وفي كل مرة يزداد الامر سوءاً عن ما كان سابقاً . 

وتالياً الملاحظات التي وردت الى البرنامج والتي فيها عبر المواطنون عن وعبر المواطنون عن استيائهم وامتعاضهم من إهمال ادارة هذه المستشفيات والعاملين فيها من الاكتراث لحياة المرضى واوجاع المراجعين . 

بداية مع مستشفى الامير فيصل الحكومي ، حيث قال مواطنون انهم قاموا بمراجعات متكررة لقسم العيون في المستشفى الا ان طبيب القسم مجاز ولا يوجد بديل . 

أما مستشفى البشير الحكومي ، فأبدى مواطنون غضبهم الشديد من تدني مستوى الخدمات التي يقدمها المستشفى ، مقدرين في الوقت ذاته حجم الضغط الكبير الملقى على عاتقه ، وانه يجب على وزارة الصحة تعيين المزيد من الكوادر الطبية وافتتاح مباني اخرى لاستيعاب الكم الهائل من المراجعين اليه ، وقد وردت بحقه الملاحظات التالية : 

- تدخين الكوادر الطبية والتمريضية والمراجعون في ممراته ومن دون اي ضوابط تمنع وتراعي عدم التدخين بالقرب من غرف المرضى . 


- الاسرة ممتلئة ولا يوجد سرسر اضافي فارغ لأية حالة طارئة ، وان اغلب المرضى بقوا نائيمن في الممرات لساعات لحين توفر سرسر فارغ . 

 


- تأخر في قسم الفحوصات الطبية سواء ان كان عند اخذ العينات او عند الحصول على نتائجها . 

- ازمة كبيرة بين المراجعين وعدم وجود اي تنظيم لدور المرضى بسبب عدم وجود طبيب ثابت في القسم ، حيث ان الطبيب يراجع في اكثير من قسم . 


- اما مستشفى الامير حمزة ، فلم يخلو من ملاحظات المواطنين ، فقد قال احد المواطنين انه اضطر لأخذ كرسي متحرك من امام باب المستشفى لنقل والده الى الطوارئ ، وانه طُلب منه هويته الشخصية لضمان اعادة الكرسي ، وهذا حق للمستشفى ، الا ان الشكوى تمثلت في البحث عن الموظف عند ارجاع الكرسي لأخذ الهوية الشخصية والذي استمر لمدة الساعتين . 


المكتب الاعلامي في وزارة الصحة ، رد على برنامج الوكيل بمتابعة جميع الملاحظات الوارد اليه ، والمتابعة والتنسيق مع المستشفيات المعنية للحيلولة دون تفاقهما وتقديم الرعاية الصحية المُثلى للمرضى والمراجعين .