درجة الحرارة في عمان 14 درجة مئوية 14° C
القائمة الرئيسية

عقب قرار دولة الامارات .. الأردنيون متخوفون .. !

عقب قرار دولة الامارات  ..  الأردنيون متخوفون .. !
الوكيل الاخباري -

أحمد المبيضين - عبر المواطنون خلال الايام القليلة الماضية عن تخوفهم وقلقهم من سلامة الأغذية الأردنية وبعض المنتجات الزراعية الاخرى عقب قرار دولة الإمارات بوقف استيراد بعض المحاصيل الزراعية من الأردن بشكل نهائي من بداية منتصف الشهر الجاري .

وتسائل المواطنون عبر مواقع التواصل الاجتماعي المتعددة عن مدى سلامة المنتج الزراعي الاردني والذي يتناولونه بشكل يومي، وعن دور الجهات الحكومية المعنية بهذا الشأن ومراقبتها الصحية والمخبرية "الجادة" للمنتجات الزراعية والتي يتم بيعها في الأسواق المحلية والتي تكفل جودتها وضمانتها من أي مبيدات أو اية مواد كيمائية تؤثر على صحتهم .

برنامج الوكيل والذي يبث عبر اثير اذاعة القوات المسلحة الاردنية "راديو هلا" ، اليوم الاربعاء، تناول هذا الامر الذي بات يشكل امر مقلقاً لدى المواطن الاردني من جهة ، والاطلاع والاستماع لاراء الجهات المعنية الاخرى لطمأنة المواطنين من جهة أخرى ، اضافة الى الوقوف على ابرز مشاكل القطاع الزراعي وتراجع نسبة الاراضي الزراعية في الاغوار والتي باتت خاوية من اي مزروعات تسهم في رفع نسبة الصادرات الزراعية الى دول الخليج .

مواطنون اكدوا لبرنامج الوكيل أن القطاع الزراعي يُعد من أفضل القطاعات الزراعية على مستوى الوطن العربي، وخاصة ان اغلب الاسواق الخليجية تمتاز بتوافر المنتجاتالزراعية الاردنية والتي تضاهي بجودتها المنتجات الزراعية المستوردة من البلدان الاخرى .

وبينوا ان قرار دولة الامارات تسبب في اثارة الخوف لديهم من احتمالية تدني مستوى الجودة والسلامة للخضار ، مطالبين الجهات المعنية بتوضيح ما يجري وطمأنة المواطنين اولاً والاسواق الخارجية المستوردة لسلامة الخضار الاردنية ، وخاصة فيما يُعنى من استخدام المبيادات والمواد الكيماوية وما يسمى باهرمونات عند زراعة المحاصيل .

الناطق الاعلامي في وزارة الزراعة الدكتور نمر حدادين ، أكد أن جميع المنتجات الزراعية الأردنية سليمة، وانه لم يذكر على مدى السنين الماضية بعودة اي شحنة إلى الأردن لوجود اي خلل يذكر ، منوهاً الى ان المزارع الاردني يمتلك من المهارة والمعرفة الزراعية ما يكفي للخروج بموسم زراعي سليم صحياً ومطابق وللمعايير والفحوصات المخبرية ، ليكون الأردن وما زال من أفضل الدول في الحذر بالتعامل مع المبيدات الحشرية اثناء الزراعة .

واردف حدادين ، ان الحفاظ على سمعة القطاع الزراعي الأردني داخليا وخارجيا هي مسؤوليتنا جميعا، ونحن جميعا مطالبون بتعظيم الإيجابيات الكثيرة لهذا القطاع والعمل بشراكة الجميع لحل أي اشكاليات تواجهه، وان الاجراء التي اتخذته الامارات يجعل جميع الجهات المعنية بدءاً من وزارة الزراعة والنقابات والجمعيات الزراعية وصولاً إلى المزارع، اعادة التأكيد على ضرورة المراجعة الدائمة والمستمرة لإجراءاتنا والتدقيق عليها بشكل أكبر، من حيث التشريع والتطبيق، والعمل بجهد جماعي ومشترك للحفاظ على قطاعنا الزراعي وتطويره .

المزارع عاهد اكد لــ"الوكيل"أن المزارع الاردني يمتلك الكثير من الامور الكفيلة بمعرفته ودرايته بكيفية استخدام المبيدات الحشرية والمواد الكيماوية والطرق الأمثل لزراعة المحاصيل وتصديرها، وان القطاع الزراعي الاردني يستخدم أحدث مواصفات التكنولوجيا الحديثة، لافتاً الى ان استخدام المبيدات في الزراعة يكون مطابقاً للشروط والمقاييس والمسموح بها عالميا ليكون المنتج الزراعي في نهايته ضمن المواصفات والفحوصات المخبرية المطلوبة وضمن معايير السلامة الغذائية والتي لا تؤثر بتاتاً على حياة المستهلك .

واضاف، ان جميع المبيدات الحشرية المستخدمة في الزراعة الاردنية ، تزول فور غسلها بالماء، كما انه يزول اثرها بعد مدة معينة من رشها على المحاصيل،نافياً ما تم تداوله عبر مواقع التواصل بوجود مبيدات سامة ولا تراعي الشروط السلامة الغذائية .

واشار المزارع عاهد الى وجود مشكلة لدى وزارة الزراعة بالتسويق للمنتج الزراعي الاردني ، ويعد من أكبر المشاكل تفاقماً، وهو ما ادى بالتالي الى الحاق خسائر كبيرة وبخاصة بصغار المزارعين والى تبديد كبير لموارد ثمينة بالنسبة لبلد يعاني من شح موارده.

من جهته اوضح بائع الخضار في السوق المركزي رياض ، ان جميع الأصناف والمنتوجات الزراعية التي يتم تصديرها إلى دول الخارج وخاصة الخليج تعتبر "النخبة" ذات جودة أفضل وأعلى من التي يتم بيعها في السوق المحلي ، مؤكداً الى مراعاة الجهات المعنية بمراقبة وفحص الصنف الزراعي لمعايير وشروط السلامة بشكل تام، وجميع ما يباع من خضار وفواكه في الاسواق المحلية سليمة تماماً .

والجدير بالذكر أن مجلس الوزراء قد قرر سابقاً تشكيل لجنة وزارية تضم وزراء الصحة والبيئة والعمل والزراعة لمتابعة المنتوجات الزراعية والمختبرات التي تقوم بعمليات الفحص والتدقيق على سلامتها ومواصفتها لمعايير القياس الوطنية المعتمدة ، بعد ان قررت دولة الإمارات حظر استيراد المحاصيل الزراعية "الكوسا والملفوف والفلفل والباذنجان والفول والزهرة، جراء ارتفاع متبقيات المبيدات الحشرية في هذه الخضروات.