درجة الحرارة في عمان 22 درجة مئوية 22° C
القائمة الرئيسية
الامانة للوكيل: 1.250 مليون مركبة تعبر شوارع العاصمة يومياً السير لــ"الوكيل":25 ألف مركبة تسلك دوار الشعب لدخول المدينة الطبية يومياً

عبر برنامج الوكيل .. الأمن العام يحذر من تداول مقطع فيديو "تقطيع اطفال"

عبر برنامج الوكيل  .. الأمن العام يحذر من تداول مقطع فيديو "تقطيع اطفال"
الوكيل الاخباري -

أحمد المبيضين - قال مدير مركز المستشفى الوطني للصحة النفسية الدكتور نائل العدوان ان الإشاعة هي من أخطر المعلومات التي يتم تداولها بين الناس لكونها في الأساس مبنية على وقائع غير صحيحة أو وقائع محرفة ، وخاصة ان افراد المجتمع يقومون بتداولها وبسرعة كبيرة سواء بالحديث الشخصي او عبر الاتصال الهاتفي أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي المتعددة .

واكد الدكتور العدوان لبرنامج الوكيل عبر اذاعة القوات المسلحة الاردنية "راديو هلا" ، اليوم الاحد، ان الاشاعة باتت من إحدى المشكلات الصعبة والتي يعاني منها المجتمع الاردني المتماسك ، وانه يجب محاربتها وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي،وذلك عن طريق منع تداول الأخبار غير الموثقة والمنسوبة لمصادر مختلفة والى التثبت والتأكد من المعلومة من خلال المصادر الرسمية الموثوقة .

واوضح العدوان ان لتداول الإشاعة أهداف ومقاصد والتي تتنوع تماشياً مع مبتغيات مثيروها ، فمنها ما هو ربحي ( مادي ) ومنها ما يكون خلفها أهدافاً سياسية وعادةً ما تحصل هذه الإشاعات في الحروب أو في الحالات الأمنية غير الاعتيادية ،والتي تهدف إلى حصول إرباك في الطرف المعني بالإشاعة ، اضافة الى اللعب واللهو والتي تكون معنية بالمشاهير كوفاة لاعب أو حدوث حادث لفنانة وغيره من الشائعات .

واردف العدوان ، ان الإشاعة تمثل جزءا من الحرب النفسية،وان مقاومتها هو جزء من مقاومة الحرب النفسية ذاتها، وان التصدي لظاهرة انتشارها في المجتمع،هو مسؤولية جماعية،أي أنها تقع على كاهل كل فرد من أفراد المجتمع من خلال تجنب ترديد الإشاعة ونشرها بين الناس،وإبلاغ الجهات المسئولة عنها فور سماعها،وذلك بهدف القضاء عليها في مهدها،وتقف مباشرة عند ذلك الشخص الذي أبلغ عنها، ليأتيه التوضيح الصحيح من المسؤولين الذين ابلغهم بها .

من جهة أخرى أكد الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام المقدم عامر السرطاوي لبرنامج الوكيل ، ان السبب الرئيسي في الوقت الراهن والعامل على زيادة الثقة بالاشاعة والمتداولة هي وسائل التواصل الاجتماعي ، وان هذه الوسائل أصبحت مكان حاضن وخصب لنشر الاخبار غير الموثقة والمعلومات التي تفتقد للدقة والمصدر، معتبراً اياها انها سريعة الانتشار وسهلة التصديق ويتأثر بها الآخرين ، من دون الانتظار لصدور اي توضيح حكومي او امني للحدث المتداول لتقديم المعلومات الدقيقة للمواطنين بصورة شاملة للحيلولة دون تقبل الاشاعة .

وحذر السرطاوي المواطنين من تداول الاخبار الملفقة والشائعات والفيديوهات من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والتي قد تضر بالامن والامان المجتمعي ،لافتاً الى ان تداول الاشاعة والعمل على نشرها يقع تحت طائلة المسؤولية القانونية ، وانه يجب توخي الدقة ، والحصول على المعلومات من مصادرها الرسمية ،منوهاً الى أن المركز الإعلامي الأمني في المديرية هو المصدر الوحيد المخول بتوعية المواطنين وإرشادهم وإطلاق التحذيرات عبر وسائل الإعلام من خلال نشراته المستمرة وتنويهاته الدائمة.

واوضح المقدم السرطاوي ، انه وفي الاونة الاخيرة لوحظ تداول عدة روايات عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكية كان من شأنها نشر الخوف والذعر لدى المواطنين ، ان تداول الاشاعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي يعتبر جريمة الكترونية يعاقب عليها القانون،مثمناً وعي المواطنين وإدراكهم للمسؤولية الامنية ليكونوا شركاء حقيقيين في ذلك، ودعتهم إلى عدم التردد والإتصال بمركز القيادة والسيطرة في مديرية الأمن العام على الرقم 911 للإستفسار عن أي معلومة أو التبليغ عن أي خطر من شأنه العبث بامن الوطن واستقراره.

وعبر السرطاوي عن امتعاضه وغضبه لتداول المواطنين مؤخراً لشائعة تعرض أطفال للتقطيع من خلال انتشار مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي وان المملكة ضجت بأكملها جراء تداول هذه الاشاعة ،وأن المصيبة الاكبر تمثلت بأن هنالك اشخاصاً كُثر قاموا بتصديق هذه الاشاعة وساهموا بتداولها ، منوهاً الى أن مثل هذه الأمور لا يمكن تصديقها وانها جرت في الاردن ، مجدداً التحذير لمن يقوم بتداول مقطع الفيديو لهؤلاء الاطفال، وان مديرية الأمن العام ومن خلال الدوريات الإلكترونية التابعة لها عبر شبكة الإنترنت ستقوم بملاحقة ومحاسبة من يتسبب في نشر هذه الاشاعة . 

ودعا السرطاوي المواطنين إلى تحري الدقة في نشر الخبر بالرجوع لمصدر المعلومات المعتمد في المؤسسات الرسمية والدوائر المخولة بذلك، معبراً عن أسفه لما نشر وينشر على مواقع التواصل الإجتماعي وبعض وسائل الاعلام من اشاعات مغرضة تستهدف أمن الوطن والمواطن.

يُشار الى ان دائرة الافتاء العام وفي بيان ، كانت قد دعت سابقاً أبناء الوطن إلى الابتعاد عن الإشاعات المغرضة وترديدها دون النظر في النتائج والشرور الناتجة عنها والتي يمكن أن تؤدي إلى هدم المجتمع وتقويض أركانه.

ويعتذر موقع الوكيل الاخباري عن نشر مقطع الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي وذلك لاحتوائه على مشاهد تثير الاشمئزاز وتقشعر لها الابدان ، ولكي لا نكون عاملاً مساهماً في تداوله بين المواطنين .