درجة الحرارة في عمان 20 درجة مئوية 20° C
القائمة الرئيسية
صنع في الأردن لماذا يكرهوننا؟!

27 كم في باطن الأرض من الأبحاث العلمية ..

27 كم في باطن الأرض من الأبحاث العلمية  ..
خالد الزبيدي

عدد قليل من الاردنيين يعرفون ماهو المفاعل البحثي العلمي المقام في منطقة علان غرب البلاد، فالمشروع البحثي / او المسرّع الضوئي الخاص بأبحاث العلوم التجريبية والتطبيقية في الشرق الأوسط (السمسم) هو مختبر مستقل تم إنشاؤه رسميا تحت رعاية اليونسكو، و تم إطلاق المشروع في العام 1999 وتم تدشينه على الأرض في 6 كانون الثاني / يناير 2003.


هذا المشروع هو ضروري لاي دولة تسعى للحداثة وزيادة القيمة المضافة في معظم الانشطة العلمية والاقتصادية والطبية، ويبنى المشروع تحت الارض ففي الصين يوجد اطول مفاعل بحثي في العالم يمتد الى 100 كم تحت الارض، وفي جنيف يمتد المشروع الى 27 كم تحت مدينة جنيف بعمق 100 متر، وخلال زيارة جنيف الاسبوع الماضي بدعوة من السفارة السويسرية في الاردن وشملت الزيارة مشروع المفاعل البحثي ( السنكترون ) ومصنع يقوم بانتاج البنية التحتية للمشروع البالغة كلفتها 5 مليارات دولار، فالدقة بدت من خلال 84 مختصا من الفنيين ومجموعة من المهندسين يقومون باعمالهم بصمت، فالمصنع يخدم 22 دولة لانشطة من ضمنها الاردن.


ويقوم مشروع المسارع البحثي الاردني ( السنكترون) بتوفير ضوء السنكروترون الذي يمكن استخدامه في البحث العلمي في مجالات علوم الفيزياء والكيمياء والأحياء والآثار والمواد والطب والصيدلة والهندسة والصناعة بالإضافة لدعم التعاون العلمي وتبادل الخبرات بين العلماء والباحثين من منطقة الشرق الأوسط وأقرانهم في المراكز البحثية العالمية.


قبل 15 عاما وضع جلالة الملك حجر الاساس للمشروع في علان / البلقاء لم نكن نعرف في ذلك الوقت اهمية هذا المشروع، وخلال الاسبوع الماضي وبعد ساعتين من الشرح من خبراء المشروع السويسري وزيارة ميدانية للمشروع والمصنع الذي يبني مفاصل مهمة من مشاريع المسارع البحثي ادركنا كم هذا المشروع حيويا، اذ يؤسس لخبرات علمية مهمة ومساهمات تعود بالخير والمنفعة على الجامعات والطب والفيزياء وقطاعات اخرى، فهي تحسن الاداء وتختصر الزمن.


الاهتمام بالابحاث النوعية وارتياد الطاقة النووية للاستخدامات الانسانية امر في غاية الاهمية بعيدا عن تقديم اراء مؤيدة او معارضة لدخول الاردن نادي العلوم الحديثة في مقدمتها الطاقة النووية يؤذي المسيرة، فهذا النوع من الانشطة يفترض ان يترك للعلماء والفنيين المختصين والقرار السياسي الذي ادرك مبكرا اهمية دخول الاردن هذا القطاع والاستفادة من التعاون الدولي والمساعدة العلمية والتقنية الدولية، فالعالم له وجهان الاول مؤلم كما نراه في المنطقة ودول عديدة في العالم، وهناك وجه مشرق علينا فهمه والاستفادة منه.