درجة الحرارة في عمان 21 درجة مئوية 21° C
القائمة الرئيسية
الامانة للوكيل: 1.250 مليون مركبة تعبر شوارع العاصمة يومياً السير لــ"الوكيل":25 ألف مركبة تسلك دوار الشعب لدخول المدينة الطبية يومياً

الكلالدة يوضح عبر "الوكيل" مفهوم ودلالات اللامركزية

الكلالدة يوضح عبر "الوكيل" مفهوم ودلالات اللامركزية
الوكيل الاخباري - أكد رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب الدكتور خالد الكلالدة انتهاء الهيئة من إعداد وتجهيز أوراق الاقتراع المعتمدة للانتخابات البلدية ومجالس المحافظات والمقرر اجراؤها في 15 آب المقبل.

وبين الدكتور الكلالدة لبرنامج الوكيل عبر اذاعة القوات المسلحة الاردنية "راديو هلا" ،اليوم الاحد، أن الانتخابات اللامركزية ستشكل حلقة جديدة من الرقابة والاشتراك في صنع القرار، إذ إن مجالس المحافظات تتولى مهمة تحديد أولويات تنفيذ المشاريع المقدمة لأبناء المحافظة ضمن موازنة الدولة، وإقرار دليل احتياجات المحافظة، وموازنتها، والخطة الإستراتيجية الخاصة بها، ومتابعة تقارير الانجاز من مدراء المجلس التنفيذي للمحافظة المكون من المحافظ، وعدد من مدراء الأقضية والألوية، وممثلي الوزارات في المحافظة.

واضاف،ان تفويض الإدارة المركزية للسلطات المحلية سيكون بعيدا عن مركز صنع القرار، اي بمعنى وجود مجالس في المحافظات تهدف الى توفير المناخ الملائم لتشجيع الاستثمار، والمحافظة على ممتلكات الدولة وتطويرها في المحافظات، والعمل على توفير أفضل الخدمات للمواطنين، واتخاذ التدابير اللازمة لحماية الصحة العامة والبيئة والتنسيق في حالات الطوارئ، وتنفيذ سياسة الدولة .

وتابع، ان اللامركزية كمبدأ وعمل موجودة أصلا في المجالس البلدية المنتخبة من ناحية استقلالها باتخاذ القرارات ، ولها صلاحيات تعبيد طرق ومنح تراخيص وغيره من الامور والمهام الموجبة عليهم ، مشيراً الى المحافظ هو رئيس المجلس التنفيذي، حيث ان مجلس المحافظة المنتخب ينتخب رئيسا لمدة سنتين ، وفي حال التعارض بين المجلسين التنفيذي والمحافظة فان الصلاحية العليا لمجلس المحافظة المنتخب باعتباره المعني بتقديم الخطط والبرامج التنموية والخدمية لمواطني المحافظة .

واوضح الكلالدة ، أن أوراق وصناديق الاقتراع في الانتخابات البلدية واللامركزية الثلاث سيكون كل منها بلون، وسيتم وضع كل ورقة اقتراع بالصندوق الذي يشابه لونها، ذلك أن للانتخابات ثلاثة صناديق أولها لأعضاء المجلس البلدي وثانيها للرئيس، وثالثها للامركزية، ومنعا لارباك الناخب سيتم تحديد ثلاثة ألوان للأوراق وهي ذاتها للصناديق.

وحول بطلان ورقة الاقتراع ، قال الكلالدة ان القوانين الناظمة قد نصت على اعتبار الورقة الانتخابية في حالة البطلان ، إذا كانت غير موقعة من رئيس لجنة الاقتراع والفرز أو غير مختومة بختم الدائرة، أو اذا تضمنت عبارات أو اضافات تدل على اسم الناخب، واذا تعذر قراءة الأسماء المكتوبة فيها لعدم الوضوح، أو اذا اشتملت ورقة الاقتراع على اسماء مرشحين يزيد عدد الأعضاء المطلوب انتخابهم، أو اذا اشتملت ورقة الاقتراع الخاصة بالرئيس على اكثر من اسم ، مؤكداً على ان كل ورقة ستحمل علامات أمنية خاصة يصعب من خلالها اي محاولة لتزوير ورقة الاقتراع،

وتابع ، ان العملية الانتخابية التي ستجري يوم بعد غد الثلاثاء ستكون مكشوفة امام المواطنين من خلال وسائل الاعلام والمراقبين ومندوبي المرشحين ، لافتاً الى ان استخراج النتائج عقب انتهاء عملية الاقتراع في المراكز الانتخابية لن يكون تحت اي ضغط وخاصة الوقت ، فالمهم لدى الهيئة والمرشح والناخب هو الدقة عند فرز اوراق الاقتراع ، فقد يكون هنالك أوراقاً بالخطأ في الصناديق ، والتي يجب أن تحصى وتفرز حتى لا يتم إبطالها، موضحاً في الوقت ذاته ان كل صندوق من الصناديق الثلاث سيتم إحصاء الأوراق التي فيه وتسجل أمام المراقبين، وان النتائج ستظهر أولاً بأول ، منوهاً الى ان هناك بعض المجالس المحلية تساوى فيها عدد المترشحين مع عدد المقاعد المخصصة، ما يعني أنها فازت بالتزكية، وسيتم الإعلان عن فوزها مع إعلان النتائج النهائية وفقاً للقانون.

ودعا الدكتور الكلالدة فئة الشباب ممن اتموا سن الثامنة عشر الى التوجه الى صناديق الاقتراع لانتخاب ممثليهم في البلديات ومجالس المحافظات ، مؤكداً على امكانية مشاركتهم الفاعلة في هذه الانتخابات واختيار الشخص الكفؤ ، مقدماً الشكر والثناء للمتطوعين والمتطوات من هذه الفئة الطموحة بمستقبل واعد ، والذين سيشاركون في الانتخابات قد تجاوز عددهم 34 ألف متطوعة ومتطوع.

وعن مشاركة الاحزاب ، أكد الكلالدة ان المشاركة الحزبية في هذه الانتخابات "تعد ضعيفة"، امام فرص الترشح الفردي والعشائري على اغلب مناطق المملكة ، مشيراً الى التوقعات كانت عند تقديم واعتماد طلبات الترشح من قبل المرشحين ان تكون فرصة مشاركة الاحزاب قريبة انسب الترشح الفردي ، وذلك من باب ، ان لهذه الاحزاب تواصل قوي مع القواعد الشعبية .

وختم الكلالدة حديثه لبرنامج الوكيل بالتأكيد على أن الهيئة قد أعدت خطة متكاملة شملت الاطار التنفيذي والدعم اللوجستي والموارد المالية والبشرية المطلوبة لتنظيم العملية الانتخابية بكافة مراحلها من خلال التنسيق مع الجهات ذات العلاقة ، داعياً الاردنيين الى التوجه الى صناديق الاقتراع ، واختيار المرشح القادر على النهوض وتطوير واقع الخدمات والبنى التحتية لمنطقتهم ، وذلك لتعزيز روح الشراكة والتعاون وصولا الى انتخابات حرة ونزيهة.

وكان مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب قد قرر اعتبار يوم بعد غد الثلاثاء ، الموافق 15 / آب/ 2017 يوما للاقتراع والفرز لانتخابات رؤساء واعضاء المجالس البلدية ومجالس المحافظات في كافة الدوائر الانتخابية في المملكة.