درجة الحرارة في عمان 13 درجة مئوية 13° C
القائمة الرئيسية

الملحُ واللهيبُ يا ماجد

الملحُ واللهيبُ يا ماجد
كامل نصيرات

يخنقني الكلام يا ماجد ..أعترف لك أنك إحدى نقاط ضعفي التي لا استطيع تجاوزها ..أنت من يذكرني دائماً أن ملح الأغوار و شمسها كائنان متمردان على الهزيمة ؛ رغم هزيمة الأهل والأصدقاء والعشائر ..


استعدتُ بك ذاكرتي..اعدتني ذلك الولد الذي يجلس على كرسيّ في (مطعم الشموع) قبل ثلاثة عقود ..نتبادل فيه كل التفاصيل ..نتعاطى (إذِن) بكسر الذال ..و (إذَنْ) بفتح الذال..! تعيدني إلى الحكمة التي كنّا نكتبها كلّ يوم على باب المطعم الغربي كي يقرأها الشوفيرية و الطلاّب و الركّاب وتحدث حالة من الجدل كلّ يوم ..!


وها هو ابنك (علي) كأنه أنت في حركاته و سكناته ..حتى وهو يسأل عني بدلاً عنك كلّ يوم ..يعيش قلقه عليّ و ضحكته الساحرة التي تملؤني بالدفء..وهو يلاعب ابنيّ (وطن) و (غاندي) ..سيصبحون أصدقاء أيها الشقيُّ النقيُّ..!


لا تظنّ للحظة أنني غاضب من أبناء الملح واللهيب على النكران والجحود ..بل هم عاتبون وغاضبون عليّ ..يعتقدون بأنّ بيدي عصا موسى ..وليس بيدي غير قلمٍ قادني يوماً إلى السجن وهو يقودني اليوم إلى الاشتباك مع الكبار الذين يتّقون شرّي ولكني لا أرى خيرهم إلا لماماً ..! أبناء الملح واللهيب يعتقدون بأنني هجرتهم ونسيتهم ولا يعلمون بأنهم شغلي الشاغل ..ولكن طلب لقمة العيش ينقص من حضوري بينهم ..!


منذ ثلاثة أيّام وكلّما جاءت الثامنة مساء أتذكر أنني في (عمّان) ولستُ في (الغور) ولن أراك كالمعتاد ..ومنذ ثلاثة أيّام وكلما جاءت الثامنة و النصف صباحاً لم يعد تلفوني يرنّ لتكون أمّي على الخط وتقول لي : صباح الخير ؛ تعال اشرب شاي ..!


ماجد يا قطامي ..اشتاق لك ..لأنك لا تتنازل عن كبريائك ..بل كبرياؤك يرفض أن يتنازل عنك لأنه لا يجد رجلاً يسكن فيه أفضل منك ..! وسنبقى يا صديقي وجعاً مقيماً ..نعلّم أولادنا كيف يتجاوزون امتحان الذلّة و المسكنة ..وسننجح ..أتعلم لماذا ..؟ لأننا صنعنا من (الملح واللهيب) باروداً ينفجر في وجه من يدنو من كرامتنا..!