درجة الحرارة في عمان 8 درجة مئوية 8° C
القائمة الرئيسية
مصيدة صدئة تهدد سلامة المواطنين والطلبة في البقعة - صور الاردنيون لـ"الوكيل": مقاطعة البضائع الأمريكية هي الحل الأمثل لمواجهة قرار ترامب

حقائق جديدة صادمة في حادث حافلة المعتمرين الاردنيين بتبوك آذار الماضي

حقائق جديدة صادمة في حادث حافلة المعتمرين الاردنيين بتبوك آذار الماضي
الوكيل الاخباري -

أحمد المبيضين - كشف أحد مصابي حادث حافلة المعتمرين الاردنيين ، والذي وقع في تبوك بتاريخ 25-3-2017 ، ان جميع الجهات المعنية تخلت عن مسؤولياتها في تقديم العلاج والرعاية اللازمة ، وتحمل كلفة العلاج له ولكافة مصابي الحادث ، الامر الذي تسبب في تحملهم لهذه الكلف جراء العمليات الجراحية والمستلزمات الطبية والتي سُجلت في نهاية المطاف على نفقتهم الخاصة ، واصبحوا مطالبين بدفعها


وبين احد المصابين خلال حديثه لبرنامج الوكيل عبر اذاعة القوات المسلحة الاردنية " راديو هلا" ، اليوم الاربعاء " انه ولحظة وقوع الحادث تم نقلهم الى احد مستشفيات تبوك ، وتقديم العلاج الاولي لكافة المصابين ، ومن ثم نقلهم الى الحدود الاردنية ، والطلب منهم بمغادرة الاراضي السعودية، واستكمال العلاج في المستشفيات الاردنية

واضاف ، ان الاعتقاد الشائع كان عنده وكافة المصابين ، ان تلقيهم للعلاج في المستشفيات الاردنية سيكون على نفقة التأمين ، الا ان الصدمة كانت بالمرحلة الاولى ، في عدم وجود اية سيارات اسعاف عند الحدود الاردنية لنقلهم ، والامر الثاني بتحمل مصابي الحادث حتى اليوم كامل تكاليف علاجهم والتي وصلت الى آلاف الدنانير

واوضح المصاب ، ان حادث المصابين ولحظة وصولهم للحدود الاردنية ، تسبب في خلق ازمة طبية ، ومن نواحي عديدة ، كان اهمها ، بعدم وجود اي وسائل نقل للمصابين الى المستشفيات الاردنية ، وخاصة انه كان يوجد حالات طارئة تستوجب وجود فرق طبية تستقبل المصابين وتقدم لهم العلاج لحين وصولهم للمستشفيات ، لافتا الى انه كان مصاباً بالعديد من الجروح والكسور قد استقل سيارة نقل سفريات من الحدود لمستشفى الجامعة الاردنية ، فيما تم نقل والدته في سيارة اسعاف مع نساء أخريات

ونوه المواطن المصاب الى غياب الجهات الرسمية المعنية في السفارة الاردنية في السعودية اثناء تواجدهم في مستشفى تبوك ، وعند نقلهم للحدود ، وتركهم هناك من دون اي اهتمام او رعاية .

واشار الى انه اصبح مطالباً بكلف علاجه في المستشفى جراء العمليات الجراحية واقامته في المستشفى والتي بلغت ما قيمته 15 الف دينار اردني ، وان حاله كحال باقي المصابين والذين اصبحوا مدرجين في مطالبات مالية لدى العديد من المحاكم لعدم قدرتهم على دفع هذه القيم ، لافتاً الى ان المعتقد عنده وعند باقي المصابين ان نفقات العلاج ستتحملها شركة التأمين ، وانهم طرقوا جميع أبواب الجهات الرسمية ، الا ان الجميع قد تقلص من مسؤولياته وعدم اعترافه بتحمل كلف ونفقات العلاج

بدوره بينت ادارة شركة الحج والعمرة التي نقلت المعتمرين في ذلك الحادث ، انها اطلعت على جميع وثائق وبيانات الحادث ، والتي اظهرت بأن حافلة النقل التي كانت تقل المعتمرين انها مؤمنة بالشامل ، وانها على متابعة مستمرة مع شركة النقل ، وقد تم اختيارها من دون الشركات الاخرى لجودة حافلاتها والتزامها بأسس وشروط النقل المقدمة للمعتمرين ، مؤكدة انه ليس لها اي علاقة في تحمل نفقات العلاج ، وذلك جراء ان من تسبب بالحادث هي شركة النقل ، وهي المسؤولة عن متابعة ملف التأمين للمصابين

مدير ادارة التأمين بوزارة الصناعة والتجارة لبنى الحمود ، قالت لبرنامج الوكيل ، اليوم الاربعاء ، ان الاردن وممثلاً بوزارة الصناعة والتجارة ، عضو اساسي في الكثير من الاتفاقيات العربية والدولية الخاصة بالتأمين ، وان ما حدث مع مصابي حادث حافلة المعتمرين ، يُلزم شركة التأمين السعودية بتحمل كافة نفقات علاج المصابين الاردنيين.

واردفت الحمود حديثها ، ان حافلة الحج او العمرة ومنذ دخولها الاراضي السعودية ، يصبح تأمينها الزاميا وخاصاً هناك ، مشيرةً الى ان شركة التأمين الاردنية والتي كانت مؤمنة على حافلة حادث المعتمرين ليس لها اي علاقة في تحمل نفقات علاج المصابين ، وذلك بسبب ان الحادث وقع خارج الاراضي الاردنية وداخل الاراضي السعودية

واشارت الى انه ستباشر الاجراءات المتعلقة بمتابعة ملف تأمين المصابين مع الجهات المعنية السعودية ، والاطلاع على كامل تفاصيله ، واجراء اللازم لحين حصول كافة مصابي الحادث على كافة حقوقهم المشروعة

والجدير بالذكر ان حادث حافلة المعتمرين قد وقع في مدينة تبوك السعودية  بتاريخ 25-3 من العام الجاري ، وتسبب بوفاة 4 معتمرين ، واصابة 30 آخرين تراوحت اصابتهم بين الخطيرة والمتوسطة والبسيطة