درجة الحرارة في عمان 28 درجة مئوية 28° C
القائمة الرئيسية

مأساة الشابة "لينا"دخلت المستشفى على قدميها وخرجت محمولة بالنعش

مأساة الشابة "لينا"دخلت المستشفى على قدميها وخرجت محمولة بالنعش
تعبيرية -
الوكيل الاخباري -

أحمد المبيضين - دخلت لينا محمد كامل بكر ، ذات الـــ 16 عاماً ، في يوم الــ 27 من رمضان الماضي ، ماشية على قدميها الى مستشفى البشير إثر تعرضها لالتهاب حاد في الزائدة ، وخرجت منه محمولة على النعش ووري جثمانها قبل 20 يوماً، بعد معاناة مع أمراض نتجت من خطأ طبي .

والدها يروي قصتها المحزنة في مسلسل الأخطاء الطبية التي أنهت حياة ابنته، حيث قال محمد بكر لبرنامج الوكيل عبر اذاعة القوات المسلحة الاردنية "راديو هلا" ، اليوم الاربعاء، بداية القصة المحزنة أن ابنتي المرحومة لينا ذات 16 عاما أحست باعراض مرضية كانت الاقرب الى فقدان الشهية واختلال في مستويات السكر في الدم ، وتم اجراء اللازم لها ، وطلب الكادر الطبي منها بمغادر المستشفى والعودة الى المنزل ، ليكون حالها بعد يومين قد اصبح اسوأ من ذي قبل ، حيث قمنا بمراجعتها مرة اخرى الى الى مستشفى البشير ، وبقينا من الساعة 4 عصراً وحتى الساعة 10 مساءً ليتقرر بعد ذلك اجراء عملية زائدة لها في اليوم التالي .

وتابع والد المرحومة لينا حديثه ، انه وبعد اجراء العملية لها بيومين طلب منها مغادرة المستشفى واستكمال العلاج في المنزل ، الا ان الوضع الصحي لابنتي اصبح يزداد سوءاً ، لافتاً الى انه تم مراجعة ابنته لقسم الطوارئ والاعصاب بعد العملية ومكوثها لايام هناك ، من دون معرفة وتحديد العوارض الصحية التي تعاني منها ، والتي كان آخرها بمكوثها في المستشفى بقسم العناية المركزة لمدة 10 أيام ، وطلب الكادر الطبي من ذويها بمغادرة المستشفى واستكمال علاجها في المنزل .

واضاف ، ان الوضع الصحي لابنته لم يتحسن وبقي على حاله في شعور منها بالمرض وعدم القدرة على المشي والحركة ، حيث انه وبتاريخ 23 من شهر آب الماضي ، تم اسعافها الى مستشفى البشير مرة اخرى وهي غائبة عن الوعي ، وتم اجراء العديد من المحاولات الطبية والاسعافات لايقاظها ، الى ان فارقت الحياة مساء ذلك اليوم .

وحمل والدها اثناء حديثه لبرنامج الوكيل مستشفى البشير المسؤولية الكاملة بوفاة ابنته ، وانها توفيت اثر خطأ طبي وعدم اجراء فحوصات طبية دقيقة لها ، مدللاً على ذلك بعدم حصوله على تقرير الطب الشرعي والذي من المفترض ان يبين سبب الوفاة منذ 22 يوماً .

بدوره ، قال مدير مستشفى البشير الحكومي الدكتور عمار الشرفاء ، ان المرحومة لينا كان لها عدة مراجعات طبية لقسمي الباطنية والاعصاب قبل موعد اجراء العملية لها ، وانه لم يكن عندها اي مضاعفات طبية بعد اجراء العملية لها ، مؤكداً على ان وفاتها ليس له اي علاقة بالعملية .

واضاف ، ان المرحومة لينا كانت تعاني من تشجنات عصبية ، وانه كان لها مراجعات متتالية لقسم الاعصاب في المستشفى ، لافتاً الى ان الكوادر الطبية في المستفى قد اتموا عملهم الطبي والجراحي لها ، وان سجلها الطبي مثبت بمراجعتها لقسم الاعصاب والباطنية للمستشفى ، مشيراً الى انه سيقوم بتزويد برنامج الوكيل بسجلها الطبي والذي سيثبت صحة اقواله.

من جهته ، نفى والد المرحومة لينا صحة ما صرح به الدكتور الشرفاء حول وجود سجل لابنته المرحومة في قسم الاعصاب بالمستشفى ، وانها لم تكن تعاني من اية عوارض او مشاكل صحية بتاتاً قبل اجراء عملية الزائدة لها .

مدير المركز الوطني للطب الشرعي الدكتور احمد بني هاني ، اكد لبرنامج الوكيل ، ان المرحومة لينا توفيت بتاريخ 23 من شهر آب الماضي ، وانه تم تشريح جثتها ، والمضي بالاجراءات القانونية في هذا الشأن ، ومن ضمن ذلك اخذ عينات من الانسجة ، والتي سيحتاج فحصها لمدة تتراوح ما بين 3 - 4 أسابيع لتظهر نتائجها بشكل رسمي ، وانه سيصار خلال الاسبوع القادم اصدار تقرير رسمي كامل فيما بخص وفاة المرحومة لينا .