درجة الحرارة في عمان 13 درجة مئوية 13° C
القائمة الرئيسية

هند صبري تبكي على الهواء مباشرةً! فيديو

هند صبري تبكي على الهواء مباشرةً! فيديو
الوكيل الاخباري - كشفت الممثلة التونسية هند صبري أنها عايشت حالة حب بين سيدة مصابة بالسرطان وزوجها الوفي، رأت فيهما "أقرب نموذج" لقصة حب أمينة الشماع وسليم محجوب، والتي قدمتها مع مواطنها الممثل ظافر العابدين بمسلسل "حلاوة الدنيا" في رمضان 2017.

رغم اقتناعها أن قصة المسلسل شديدة الرومانسية، ووقعت بين مريضين بالسرطان تبادل أحدهما دعم الآخر، ومن الصعب جدًا أن تحدث في الواقع.

جاءت تصريحات الممثلة المقيمة بمصر، ضمن لقاء مع الإعلامية المصرية منى الشاذلي في برنامج "العاشرة مساء"، والذي عُرض بقناة CBC مساء الـ28 من سبتمبر/أيلول 2017.

وكانت حلقة عاطفية بامتياز، إذ ذرفت فيها الدموع من البطلة والجمهور، واستعادت هند خلالها ذكريات وكواليس تصوير "حلاوة الدنيا"، الذي سلّط الضوء على معاناة مرضى السرطان، من خلال قصة حب جمعت بين مريضين به، كشفت الكثير عن العالم الخفي لهذا المرض، وتأثيره النفسي والجسدي الذي يتعدى المصابين به، ويؤثر على المحيطين بهم كذلك.


بين الواقع والمسلسل

وكما ذكرنا آنفاً، كشفت الممثلة الثلاثينية أن سيدة مصابة بالمرض حضرت لرؤية هند في آخر يوم من تصوير العمل، وأخبرتها بأنها قضت سنة كاملة في الحجر الصحي حيث وضعت طفلاً، لم تستطع العناية به وتولى زوجها ذلك، إضافة للعناية بطفلة عمرها 6 سنوات.



وقالت هند إنها عندما قابلت الزوج الذي "ليس بوسامة ظافر العابدين" حسب تعبيرها، شعرت بأنه أقرب نموذج لشخصية سليم، التي قدمها العابدين، وأن هذا الرجل مثال للإخلاص والدعم، وأن قرار زوجته بتحدي أهلها والزواج به كان قراراً صائباً، مؤكدة في الوقت ذاته أن قصة الحب في المسلسل لا يمكن أن تحدث في الواقع؛ لشدة رومانسيتها.


معاناة حقيقة

وروت هند أن معظم مشاهد المسلسل مبنيّة على معاناة صديقة لها أصيبت بالمرض وتوفيت به، وعاشت معها هند أدق تفاصيل المعاناة منذ بداية اكتشافها له، مروراً بجلسات العلاج.

وأضافت أنها كانت تذهب مع صديقتها لشراء الشعر المستعار، بعد أن فقدت الصديقة شعرها نتيجة العلاج الكيماوي، وأصبحت كذلك خبيرة في تفسير المصطلحات الطبية والتقارير.



وذكرت هند أنها سافرت إلى الأردن بعد وفاة صديقتها بشهرين؛ لحضور مؤتمر أقامته سيدة مهتمة بمرض السرطان، وخلال المؤتمر طلبت السيدة أن يقف كل من مرَّ بتجربة مع المرض الخبيث، سواء مع الأهل أو الأصدقاء، ووجدت هند أن كل من في القاعة وقفوا.

كما كشفت أنها في البداية رفضت العمل عندما عُرض عليها، ولكنها بعد أن عقدت عدة جلسات مع صنّاع العمل، اقتنعت بأن المسلسل يحثُّ على الأمل وأن المرض ليس إلا فرصة لمعرفة الحياة بشكل صحيح.

وبكت هند في أثناء تذكُّرها رسائل أُرسلت لها من أنحاء الوطن العربي كافة بعد عرض المسلسل، من أشخاص عانوا المرض أو رافقوا شخصاً مريضاً، وقالوا لها إنها جعلتهم يفهمون الكثير من المشاعر والأحاسيس التي يشعر بها المريض وكان المسلسل علامة فارقة في حياتهم.