درجة الحرارة في عمان 13 درجة مئوية 13° C
القائمة الرئيسية

بالصور | بعد كثيرٍ من الألم .. ماذا قال مهند إيهاب عن السرطان والسجن قبل موته؟

بالصور | بعد كثيرٍ من الألم ..  ماذا قال مهند إيهاب عن السرطان والسجن قبل موته؟
الوكيل الاخباري - قبل عام، وتحديداً في 3 أكتوبر/تشرين الأول 2016، صدمنا خبر وفاة الشاب المصري ذي الـ19 عاماً مهند إيهاب مهني، الذي اشتهر باسم "نحلة".

واحتل هاشتاغ "مهند مات" المرتبة الأولى في مصر، خلال ساعات من رحيل الشاب، وذلك بسبب قصته المأساوية.

إذ اعتقل الصبي 3 مرات خلال عامين، ليخرج مصاباً بالمرض المميت.

المرة الأولى لاعتقاله عندما كان بعمر الـ17، وتحديداً في أغسطس/آب 2013، خلال تشييعه جنازة أصدقاء له قتلوا في فض اعتصام رابعة.

وبعد أقل من 4 أشهر اعتقل مرة أخرى، وتعرَّض خلالها للتعذيب والصعق بالكهرباء والضرب المبرح.

ثم اعتقل مرة ثالثة في العام 2015، وكانت تلك المرة الأطول والأصعب على الإطلاق لهذا الشاب.

إذ ألقت قوات الأمن القبض عليه قبيل أيام من ذكرى ثورة يناير الرابعة، بتهمة "التظاهر"، ليتم احتجازه في ظروف مزرية، وتعرَّض خلال تلك الفترة للإهانة والتعذيب.

وخلال اعتقاله، وتحديداً في مايو/أيار 2015، بدأ ينزف دماً من أنفه مع إعياء مستمر، فيما شخص أطباء السجن مرضه، على أنه أنيميا، ثم تيفود، ثم فيروس C، وبعده فيروس A، وأخيراً أنه مريض بالكلى.

واكتشف مهند الفاجعة عندما سرَّب عينة دم لأسرته خارج السجن، إذ اكتشفوا أنه مصاب بسرطان الدم، ورغم ذلك لم تُقدم له رعاية صحية داخل السجن، حتى إنه فقد 25 كيلوغراماً من وزنه في شهر واحد.

لكن، بعد تضامن المعتقلين نُقل لمستشفى ميري، حيث تلقى علاجاً كميائياً، حتى أُخلي سبيله، في أغسطس/آب 2015.

لتبدأ رحلة أخرى من المعاناة، وهي العلاج، إذ سافر إلى أميركا بعد بيع الأسرة ممتلكاتها لتوفير نفقات السفر والعلاج.

لكن كانت نسبة السرطان قد جاوزت 90%، ولم يعد جسده يستجيب للعلاج، لذا أوقف علاج الـChemotherapy، وبدأ "تجربة" نوع آخر جديد، لكن لم ينجح!

وقبل أن يرى جامعته التي سهر ليالي في سجنٍ مظلمٍ للمذاكرة لإنهاء الثانوية العامة، توفي مهند، في 3 أكتوبر/تشرين الأول 2016، حيث كان يرقد في المستشفى.

ليرحل نحلة في عمر الـ19، بعد الكثير من الألم والمعاناة.