درجة الحرارة في عمان 22 درجة مئوية 22° C
القائمة الرئيسية
أسعار الذهب اليوم الأحد 19/11/2017 أسعار صرف العملات بالدينار الأردني ليوم الاحد 19/11/2017

شراكة متوسطية ألمانية لتوفير فرص العمل وتعزيز التجارة الاقليمية

شراكة متوسطية ألمانية لتوفير فرص العمل وتعزيز التجارة الاقليمية
الوكيل الاخباري - وقع نائب الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط صدقي العموش وسكرتير الدولة للشؤون البرلمانية بالوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية توماس سيلبرهورن في برلين على إعلان مشترك بين الاتحاد من أجل المتوسط والوزارة يرمي إلى تعميق التعاون بينهما بغية تعزيز إيجاد فرص العمل وزيادة التبادل التجاري والتكامل في المنطقة الأورومتوسطية.

وحسب بيان أصدره الاتحاد اليوم الجمعة ووصل وكالة الأنباء الأردنية (بترا) نسخة منه، فإنه في المرحلة الأولى من هذه الشراكة، ستساند الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط بمشروع استشاري بتكلفة مليوني يورو للسنوات 2017-2019.

وبهذا الإعلان المشترك، تدخل الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية والأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط في شراكة تسعى إلى دفع عجلة التكامل الإقليمي ومساندة إيجاد طائفة عريضة من فرص العمل، وخصوصا للشابات والشباب، وتعزيز التبادل التجاري في المنطقة وخارجها.

ولتحقيق هذه الأهداف، قال الاتحاد في البيان، إن الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية ستساند الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط بمشروع استشاري بتكلفة مليوني يورو للسنوات 2017-2019.

وقال سكرتير الدولة للشؤون البرلمانية سيلبرهورن "يجب أن ينصب مزيد من تأكيدنا من جديد على رؤية البحر المتوسط كمنطقة تعاون، فلا بد من شراكة قوية بين أوروبا وأفريقيا من أجل تحقيق الأمن والتنمية، يجب أن يكون هدفنا المشترك فتح باب الفرص أمام مستقبل مشترك مزدهر للشباب الكثيرين في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا. ويتيح الاتحاد من أجل المتوسط أساساً جيداً لهذا".

وقال العموش إن الاتحاد من أجل المتوسط منظمة عملية المنحى مصممة لوضع خطة إيجابية وتنفيذها من أجل المنطقة.

وأضاف أن الاتفاقية التي أبرمت مع الوزارة الاتحادية الألمانية تعد مساهمة ملموسة في أنشطة الاتحاد من أجل المتوسط والجهود الإقليمية الكلية الرامية إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية الثلاثة المتمثلة في التنمية البشرية والاستقرار والتكامل.

وتبادل الطرفان وجهات النظر حول التحديات الراهنة في المنطقة، بما في ذلك البطالة والهجرة، حيث تواجه بلدان جنوب وشرق البحر المتوسط معدلات عالية من البطالة، ولا سيما بين الشباب، ومستويات متدنية من إدماج المرأة في سوق العمل.

وفي الوقت نفسه سيخلق تعزيز التكامل الإقليمي والتبادل التجاري في المنطقة الأورومتوسطية الظروف المواتية لمزيد من النمو الاقتصادي والرخاء، وأتاحت أنشطة التعاون الإنمائي الألمانية مزيدا من فرص العمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يذكر أن الاتحاد من أجل المتوسط وضع تمكين الشباب وإيجاد فرص العمل في صميم المبادرة المتوسطية للتوظيف (Med4Jobs)التي أطلقها، ويسعى الاتحاد من أجل المتوسط والوزارة الاتحادية الألمانية من خلال تضافر جهودهما إلى توسيع هذه الجهود وايجاد آفاق أفضل وطويلة الأمد لسكان المنطقة.