درجة الحرارة في عمان 25 درجة مئوية 25° C
القائمة الرئيسية
مجموعة قطوس تنتج أغنية فلسطيني فلسطيني للنجم الأردني حسين السلمان. تعليمات جديدة تهدف لتطبيق سلم رواتب المهندسين

الحموري: مجلس اعتماد المؤسسات الصحية واحدة من ركائز تطوير القطاع الصحي

الحموري: مجلس اعتماد المؤسسات الصحية واحدة من ركائز تطوير القطاع الصحي
الوكيل الاخباري - أكد الدكتور فوزي الحموري، نائب رئيس مجلس اعتماد المؤسسات الصحية، أن المجلس يعتبر واحدة من ركائز التطوير الدائم للقطاع الصحيّ في الأردن وهو مثال واقعي للشراكة الحقيقية بين القطاع العام والخاص.

وأشار الحموري على هامش المؤتمر الصحفي الخاص بإطلاق مبادرة يوم التغيير الرابع الهادفة لتحسين جودة القطاع الصحي، والمؤتمر والمعرض الرابع الخاص بجودة الرعاية الصحية والذي يحمل شعار "سلامة المريض أولاً"، إلى أن استمراريّة تنفيذ هذه الفعاليات ينسجم مع إيمان المجلس والقائمين عليه بأهمية وقيمة إشراك جميع العاملين في القطاع الصحي الأردني، للمساهمة في دفع عجلة التطور والجودة وسلامة المرضى، ليكون الأردن دائماَ في طليعة الدول في مجال الرعاية الصحية، وتقديم الخدمات اللازمة للمرضى وعائلاتهم.

وبين أن الاعتماد واحد من الأدوات المعترف بها عالميّاً والتي أثبتت فعاليتها في تحسين نوعية الخدمات الصحيّة بالاستناد الى معايير معترف بها دوليّاً، ويتم تطبيقها في معظم دول العالم، وهو ما يظهر من خلال رسالة مجلس اعتماد المؤسسات الصحيّة، خصوصا أنه مؤسسة غير هادفة للربح، يخصص الدخل الذي تحصل عليه مقابل الخدمات التي تقدمها، للمصروفات التشغيليّة للمجلس.

وأوضح أن المساهمين في المجلس لا يتقاضون أي عوائد في نهاية العام، ويتم استغلال أي أموال فائضة للاستفادة منها في استدامة وتطوير أعمال المجلس، إذ يعمل مجلس أمناء HCAC بشكل تطوعي، ولا يتقاضى الأعضاء أي مردود مالي بدل تمثيلهم، وهذا منصوص عليه في العقد التأسيسي للمجلس، ويتم الإفصاح عن ذلك كل عام لوزارة الماليّة. كما أشار الى العقد التأسيسي لمجلس اعتماد المؤسسات الصحيّة الذي ابثق عن لجنة وطنية مؤلفة من كافة الشركاء في القطاع الصحي الأردني عند تأسيسه والذي ينص "على أنّه وفي حال تصفية الشركة، يتم الاستناد إلى الأحكام المنصوص عليها في القوانين والأنظمة التي تحكم الشركات المساهمة العامة. وبناء على ذلك، تذهب جميع الأصول إلى الملكيّة العامّة أو المؤسسات ذات الغايات المشابهة أو يتم تخصيص تلك الأصول لغايات تمويل البحث العلمي تبعاً لموافقة الوزير والتوصيات الصادرة عن المراقب المالي".

وأشار إلى تميز المجلس، فهو الجهة الأولى والوحيدة في منطقة شرق البحر الابيض المتوسّط، وهو واحد من 13 مجلس في العالم يتبع معايير الجمعية الدولية للجودة في الرعاية الصحية (الاسكوا)، وحاصل على شهادات الاعتماد الثلاثة فيما يخص معاييره وبرنامج تدريب المقيميين وأداء المؤسسة وحوكمتها ومنح الشهادات الاعتماد. وقد أصبح المجلس مثالا يحتذى به عالمياً.