درجة الحرارة في عمان 10 درجة مئوية 10° C
القائمة الرئيسية
الحرارة الى انخفاض وامطار اليوم الحكومة تصرف نحو 2.5 مليون دينار كمعونة لـ 92 ألف أسرة فقيرة

قيادات إرهابيّة من "داعش" تم تصفيتُها بمعلومات أردنيّة استخبارتيّة

قيادات إرهابيّة من "داعش" تم تصفيتُها بمعلومات أردنيّة استخبارتيّة
الوكيل الاخباري -

توعّد الأردن في أعقاب عملية احراق الشهيد الطيار معاذ الكساسبة بلهجة واضحة لا تخلو من الضبابية أو التشكيك بأن الإرهابيين المجرمين سينالون القصاص.

الوعيد الأردني لم يبقَ في خانة التهديدات والتصريحات دونما فعل على أرض الواقع، فقد دكّت طائرات سلاح الجو الملكي خلال ساعات – في حينها - أوكار التنظيم الإرهابي مُلحقاً به خسائر كبرى.

ولم يكتفِ الأردن بتلك الضربات – وبحسب معلومات حصلت عليها هلا أخبار – فقد تعقّب قيادات الجُناة المجرمين المسؤولين عن احراق الشهيد الطيار معاذ الكساسبة، وقد تمت تصفية ابو محمد العدناني مسؤول العمليات الخارجية لعصابة داعش بناء على معلومات استخباراتية اردنية.

العدناني الذي تولّى الاشراف على عملية احراق الشهيد الكساسبة كان التنظيم يعده ناطقاً بلسانه وخطيبه، وقد قُضي عليه بضربة جوية في مدينة حلب في شهر آب العام الماضي 2016 بناء على المعلومات الاستخباراتية الاردنية.

وطال القصاص أبو عمر الشيشاني وهو مسؤول ميداني في عصابة داعش كان يتنقل بين العراق وسوريا شارك في عملية احراق الشهيد الطيار معاذ الكساسبة.

وقد تمت تصفية الارهابي الشيشاني في مدينة الموصل في شهر تموز من العام الماضي 2016 بناء على معلومات استخبارتية أردنية.

كما تمت تصفية مجرمين مسؤولين عن عمليتي الرقبان وخلية إربد الارهابيتين، حيث استهدفت ضربة جوية بمنطقة الباب / حلب في شهر تموز 2016 القيادي في عصابة داعش الارهابية ابو خطاب الراوي.

وقد جرت تصفية الراوي بناء على معلومات استخباراتية أردنية وهو المخطط الرئيس لعملية استهداف قوات حرس الحدود في شهر حزيران 2016.

كما جرت تصفية عمر مهدي زيدان القيادي في عصابة داعش وهو الموجّه الرئيس لخلية اربد الارهابية.

وزيدان قُضي عليه في ضربة جوية في مدينة الموصل في شهر آذار من العام الحالي (2017) وذلك بناء على معلومات استخباراتية أردنية ايضاً.

كما تمت تصفية عبد الحي المهاجر القيادي في عصابة داعش ومسؤول عمليات العصابة في جنوب سوريا في شهر أيلول العام الحالي 2017.

والمهاجر مسؤول العمليات في العصابة الارهابية في جنوب سوريا وهو المخطط الرئيس لعمليات استهدفت حرس الحدود والأمن الوطني الاردني.

واستمر الأردن في عمليات استهدافه للتنظيم الإرهابي حيث استهدف مواقع استراتيجية للتنظيم (معسكرات تدريب، مستودعات أسلحة، ومقر سيطرة) في البادية الجنوبية السورية وفي الرقة.

وأدت هذه العمليات التي نفذها سلاح الجو الملكي الأردني وقوات التحالف إلى تدمير هذه المواقع ومقتل ما يزيد عن 60 ارهابياً.

هلا أخبار