درجة الحرارة في عمان 22 درجة مئوية 22° C
القائمة الرئيسية
دالاس للسياحة : شركة بلا أوراق مع بداية 2018 المركزية تويوتا تطلق مسار "أوف سكيب" لسيارات الدفع الرباعي - فيديو وصور

من جامعة الشرق الأوسط الدكتور الزعبي : نتائج تصنيف مؤسسات التعليم العالي الشهر المقبل

من جامعة الشرق الأوسط الدكتور الزعبي : نتائج تصنيف مؤسسات التعليم العالي الشهر المقبل
الوكيل الاخباري - لطالما كانت تجويد المنتج الاكاديمي ورفع تنافسيته، هاجسا لدى القائمين على مراقبة وتقييم مؤسسات التعليم العالي.

خصوصا إذا عرف ان نحو 258 ألف طالب وطالبة يدرسون بمستوى البكالوريوس على مستوى جامعات الممكلة، و25 الفا يدرسون على مستوى الدراسات العليا، من بينهم 4331 ألف دارس على مستوى الدكتوراه.

فهل الاردن بحاجة لهذا الكم من الخريجين؟ ، سؤال يثيره بلا مجاملة رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها الأستاذ الدكتور بشير الزعبي خلال محاضرة اليوم الاربعاء في جامعة الشرق الاوسط حول امتحان الكفاءة الجامعية التي حضرها رئيس مجلس امناء الجامعة الدكتور يعقوب ناصر الدين، ورئيس هيئة المديرين الدكتورة سناء شقوارة، ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الحيلة و أساتذة وطلبة الجامعة.

يكشف الدكتور الزعبي أن " 90% - 92% من هؤلاء الذين يدرسون الدكتوراه هم في تخصصات إنسانية"، بالاشارة لأهمية وضرورة توجيه هؤلاء الطلبة نحو التخصصات المطلوبة لسوق العمل.

خصص الدكتور الزعبي المحاضرة للحديث عن امتحان الكفاءة الجامعية باعتباره أداة من أدوات التقييم، والتصنيف الذي بين أن نتائجه ستعلن خلال شهر كانون الاول القادم، مبينا ان محاور التصنيف لمؤسسات التعليم العالي تعتمد على التعليم والتعلم، والبحث العلمي، وجودة الخريج، والبعد الدولي.

في هذا الصدد بين الدكتور بشير الزعبي أن امتحان الكفاءة الجامعية هو برنامج ليس لتقييم الطلبة بل لتقييم البرنامج الذي يتعلم فيه الطالب، مؤكدا أن نتائج التقييم المتولدة من خلال هذا الامتحان ستنعكس على قرار الطاقة الاستيعابية للتحصص، "فلن أرفع الطاقة الاستيعابية للتخصص إذا تراجعت نتائج الامتحان".

لم يكتفي الدكتور الزعبي في إطار حديثه عن أدوات تقييم مخرجات التعليم على الامتحان بل تعداه إلى الحديث عن مراقبة وتقييم مخرجات الجامعات عبر الاعتماد على أرباب العمل الذين ستخاطبهم الهيئة لقياس مستوى الخريجين العاملين لدى القطاعات المختلفة .

تأمل هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها ان تتحول الجامعات من ناقل للمعرفة إلى منتج للمعرفة، وأن تتضمن أي خطة دراسية على مكونات رئيسية ثلاثة هي المعارف، والمهارات والكفايات.

وفي هذا السياق قال الدكتور الزعبي إن امتحان الكفاءة الجامعية لهذا العام سيكون في المستوى العام أي المهارات (التفكير الناقد، والمهارات القيادية، ومهارات الحاسوب...) وبنسبة 40%، و60% للمستوى الدقيق، أما بالنسبة للمستوى المتوسط لن يكون فاعلا هذا العام.

ويتضمن امتحان الكفاءة الجامعية ثلاث مستويات هي : المستوى العام الذي يقيس الكفايات والمهارات لدى الطالب بشكل عام، والمستوى المتوسط الذي يقيس الكفايات والمهارات على مستوى الحقول التعليمية( العائلات )، والمستوى الدقيق فيقيس على مستوى التخصصات.

وفي هذا الصدد أعرب الدكتور الزعبي عن أمله أن يستحدث برنامج وطني للدكتوراة لرفع كفاءته ولو كان من خلال جامعات خاصة بالتعاون مع جامعات حكومية لغايات تبادل أعضاء هيئة التدريس وتجويد المخرجات التعليمية التعلمية. كما اعرب عن استعداد الهيئة لتزويد الجامعات بالخبرات لعقد ورش عمل لغايات تطوير الخطط الداسية وامتحان الكفاءة.

وفي هذا الصدد أكد الدكتور الزعبي ان الهيئة لا تمانع أن تستعين بخبرات أعضاء هيئات التدريس في الجامعات لغايات تطوير امتحان الكفاءة الجامعية والمساهمة في وضع اسئلة الكفايات لكل تخصص ، مؤكدا ان الهيئة ستخاطب الجامعات لهذه الغاية. كما بين ان الهيئة ستعلن مسبقا نماذج من اسئلة امتحان الكفاءة الجامعية في أطار رصد التغذية الراجعة وتطوير الامتحان.

في المقابل رفض الدكتور الزعبي "جلد الذات" في قطاع التعليم العالي ، وقال إن "وجود نحو 39 ألف طالب وطالبة وافدين ومن جنسيات مختلفة ..ماهذا إلا دليل على السمعة الطيبة التي يحظى بها قطاع التعليم العالي والجامعات الاردنية عربيا وعالميا".

من جهته قال رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الحيلة إن جامعة الشرق الاوسط ومن منطلق رؤيتها كجامعة جادة وملتزمة وساعية للتعلم تبحث عن كل السبل والوسائل لتجويد خططها الدراسية عبر الدمج بين التعليم والتعلم أي النظري والتعليم التفاعلي في أطار صناعة وصقل شخصية الطالب المؤهل والذي يمثل ميزة تنتافسية في سوق العمل"، مبينا المخرجات الاكاديمية لجامعة الشرق الأوسط لطالما كانت محط اهتمام من إدارة الجامعة ومجلس امنائها.

يشار الى أن جامعة الشرق الاوسط حصلت خلال الاعوام الماضية على مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية التي يتولى تنفيذها المركز الوطني للاختبارات في هيئة مؤسسات اعتماد التعليم العالي ضمن ثلاث مستويات وهي العام والمتوسط والدقيق.