درجة الحرارة في عمان 19 درجة مئوية 19° C
القائمة الرئيسية
170 شهيدا في قطاع غزة منذ انطلاق مسيرات العودة إجراءات غير مسبوقة لتسريع التهويد بالقدس

إسماعيل: حماس تسعى لتكون بديلاً عن منظمة التحرير

إسماعيل: حماس تسعى لتكون بديلاً عن منظمة التحرير
الوكيل الاخباري -

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود إسماعيل: إن حماس تسعى إلى أن تكون بديلاً عن منظمة التحرير، من خلال تصفية المنظمة والقضية الفلسطينية، خاصة بعد رفضها المشاركة في أعمال المجلس المركزي للمنظمة، في ظل تكالب القوى الاستعمارية وإسرائيل على حقوقنا الوطنية المشروعة.

ورفض إسماعيل ذرائع "حماس" بعدم المشاركة في اجتماع المجلس المركزي، قائلاً: إنه لا يعقل أن تأخذ موقفاً مسبقاً، داعياً جميع الفصائل لإدانة رفض حركتي حماس والجهاد، المشاركة في الاجتماع، وتخليهما عن دورهما الوطني.

وفيما يتعلق بما سيطرح للبحث في أعمال المجلس المركزي، أوضح إسماعيل، أن المجلس سيحدد كيفية الانتقال من مرحلة السلطة الوطنية إلى دولة تحت الاحتلال، ويقرر إعادة تشكيل أمانة القدس، ويحدد طبيعة العلاقة مع الاحتلال الإسرائيلي ومع الإدارة الأميركية، إضافة إلى المطالبة بسحب الاعتراف بإسرائيل.

من جهته، قال رئيس اللجنة السياسية في المجلس الوطني خالد مسمار، إن رفض حركتي حماس والجهاد الإسلامي، حضور اجتماع المجلس المركزي، مُستنكر من قبل أبناء شعبنا، معرباً عن أسفه لتخلي الحركتين عن معركتي القدس والقرار.

وأوضح مسمار أن حركة حماس ماطلت باتخاذ القرار قبيل عقد الاجتماع، في الوقت الذي ينتظر فيه أبناء شعبنا اتخاذ قرارات صارمة، للرد على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القدس، وممارسات الاحتلال ضد أرضنا وشعبنا ومقدساتنا.

وأشار إلى أن اللجنة السياسية، ستطرح عدداً من القضايا للبحث والنقاش، تتعلق بطبيعة العلاقات داخل المجتمع الفلسطيني، وطبيعة العلاقة مع الدول العربية والإسلامية، وكيفية التعامل مع إسرائيل والإدارة الأميركية في المرحلة المقبلة.

بدورها، قالت الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" زهيرة كمال، إن مشاركة كافة الفصائل في اجتماع المجلس المركزي، مسألة مهمة وضرورية لوضع أسس المرحلة السياسية المقبلة، وبداية حقيقية لإنهاء الانقسام، معربة عن أسفها لرفض حركتي حماس والجهاد الإسلامي المشاركة في الاجتماع.

وتوقعت كمال، أن يتمخض عن اجتماع المجلس المركزي، توافق على المرحلة السياسية المقبلة.

من جهته، أعرب عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية كايد الغول، عن أسفه لعدم مشاركة حركتي حماس والجهاد الإسلامي في اجتماعات المجلس المركزي.

وأكد الغول، أن المشاركة في اجتماع المجلس المركزي مهمة جداً، وبمثابة رسالة بأننا موحدون داخلياً أمام كل التحديات، بما فيها السياسة الأميركية تجاه القدس.