درجة الحرارة في عمان 24 درجة مئوية 24° C
القائمة الرئيسية
طفلان يوجهان رسالة للملك : "بدنا نكمل تعليمنا " - فيديو مؤثر تحذير هام للمواطنين

رسالة هامة عبر "برنامج الوكيل" .. مقاولون مستهترون فأين الرقابة؟

رسالة هامة عبر "برنامج الوكيل"  .. مقاولون مستهترون فأين الرقابة؟
الوكيل الاخباري -

جلنار الراميني - حمّل مواطنون مسؤولية الانهيارات في الأعمال الإنشائية وعدد من الشوارع على أمانة عمان الكبرى، مبينين عبر رسائل صوتية إلى "برنامج الوكيل" صباح اليوم الأحد ، أن الأمر بحاجة إلى وقفة جادة في سبيل منع حدوث كوارث يكون المواطن هو الضحية.

وتعددت الرسائل الصوتية ، إلا أنها التقت بالإجماع على أن "الأمانة" يجدر بها الوقوف عند هذا الأمر، باتخاذ الإجراءات الرادعة ، بحق المقاولين غير الملتزمين بشروط السلامة العامة، منوهين إلى أن هنالك خللا في متابعة أعمال المقاولين الإنشائية ، خاصة بعد انتهائهم من أعمالهم ، ما يؤثر على المظهر العام للشارع ، حيث لا يقومون بإصلاح ما تم ترميمه وتصليحه ، حيث انتشار المطبات والحفر.

وقد انهالت الرسائل ، على البرنامج ، ما حدا بالإعلامي محمد الوكيل الاعتذار عبر الهواء مباشرة لعدم تمكنه من قراءة كافة الرسائل الصوتية.
ومن أهم ما جاء في الرسائل ، فقد بين مواطن ، أن مشاريع تكلّف الملايين، لا يتم وضع "يافطة" لتحذير المواطنين من وجود حفريات، ما يؤدي إلى سقوط مركبة أو مواطن في حفرة إنشائية ما تؤدي إلى فقدان حياته.

وطالب آخر ، بضرورة وضع شروط جزائية على المقاولين من قبل الجهات الرقابية ، حيث أن هنالك العديد من المتعهدين يفتقرون للمهنية و"ومخافة الله" ، ما يتطلب وقفة جادة للحيلولة دون كوارث .

ولفت آخر ، أن الأمانة يقع عليها المسؤولية الكاملة في مراقبة ومتابعة الأعمال الإنشائية ومحاسبة المقاولين المخالفين.
وجاء في رسالة " الأبنية التي تكون أساساتها عميقة ، من المفترض أن تكون لها جدار استنادي يحول دون مشاكل وكوارث".
وأخرى " بدل من فرض الضرائب على المواطنين ، شوفوا حل مع هؤلاء المستهترين".

وقال مواطن " الموضوع ليس بجديد ، فلقد تعرض شارع عبد الله غوشة قبل فترة لانهيار ولم يحدث جديد في هذا الأمر، ماذا ننتظر".
وكانت حلقة اليوم من "برنامج الوكيل" حبلى بمشاكل مواطنين في هذا الشأن ، حيث باتت أمانة عمان الكبرى ، المتهم الأول في متابعة أعمال المقاولين.

ومن منبر " الوكيل الإخباري" ونتيجة لصيحات المواطنين نجدُ أن الضرورة مُلحة في سبيل إيجاد حلول ناجعة شأنها وأد اللاضمير في العمل لهؤلاء المستهترين، والارتقاء بالعمل لمصلحة الوطن والمواطن.
وكان شارع وصفي التل " الجاردنز سابقا" قد تعرض لانهيار الجمعة المنصرم ، أدى إلى إغلاق الطريق العام ، وتم فتحه اليوم الأحد بعد اتخاذ الإجراء اللازم.