درجة الحرارة في عمان 32 درجة مئوية 32° C
القائمة الرئيسية
OFF SIDE معرَكة «الجبهة الجنوبِيّة» .. سيُهزَم المراهِنون على قاعِدة»التَنْف»

الاستقرار أم تحفيز النمو؟

الاستقرار أم تحفيز النمو؟
فهد الفانك

يهدف برنامج تحفيز النمو الذي وضعته الحكومة إلى رفع نسبة نمو الاقتصاد الوطني إلى 3 %على الأقل بالأسعارالثابتة ، أي رفع هذه النسبة من 2 % في 2017 إلى % 3 في 2018   .

 
أما برنامج الإصلاح الاقتصادي المتفق عليه مع صندوق النقد الدولي ، فيهدف بالدرجة الأولى إلى تحقيق الاسـتقرار الاقتصادي والمالي ، وما يعنيـه ذلك من إصلاحات هيكلية مثل سد عجز الموازنة العامة ، وتخفيض المديونية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي ، وزيادة الصادرات الوطنية وثبات سعر صرف الدينار تجاه الدولار ، إلى آخره.


الحكومة تريد أن تأخذ على عاتقها البرنامجين معاً ، بالرغم من التناقض بين السياسات والإجراءات التوسعية المطلوبة لتحفيز النمو ، والسياسات والإجراءات الانكماشية اللازمة لتحقيق الاستقرار.


في مجال تحفيز النمو ، وضعت الحكومة برنامجاً تفصيلياً يقتضي تمويل 89 مشروعأً حكومياً و23 فرصة استثمارية تكلف 16.3 مليار دينار. علماً بأن معظم بنود الإنفاق المقرر في هذا الجزء من البرنامج محدد بالمليارات من الدنانير ، فمن أين يأتي المال؟.

الحكومة تراهن على القطاع الخاص. يمكن أن يأتي المال المطلوب من الخزينة أو جزء منه بالتضحية بهدف الاستقرار والإصلاح الاقتصادي ، لأن معناه زيادة عجز الموازنة ، والعودة لكثافة الاستدانة ورفع المديونية ليس بالأرقام المطلقة فقط بل كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي أيضاً. وتشكيل ضغط على احتياطي البنك المركزي من العملات الأجنبية ، إذا كان مطلوباً منه أن يوفر المال أو جزءا كبيرا منه لتمويل المشاريع ، مما يشكل التزامات على احتياطه من العملات الأجنبية.

يأتي هنا نظام الأولويات ، فهل المطلوب تحقيق الاستقرار والأمان أولاً ولو عند مستوى متدنٍ من النمو أم أن النمو يظل مطلوباً بصرف النظر.