•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
"القسام" تقصف تل أبيب وتتسبب بإنفجارات هائلة أردنيون: "خليها على المُرّة" زلزال يهز دبي دون إصابات أو خسائر المدير الفني الجديد للنشامى بين ثلاثة أسماء القسام ترد على مجزرة الشجاعية : تفجير عربة هندسة وابادة جنود السيسي يشترط على المقاومة وقف إطلاق النار مقابل فتح معبر رفح صور // الرابية : 'يا قسامي يا حبيب .. اقصف تل ابيب' عمان : العثور على جثة شاب بالمحطة مخيم مادبا : اصابة في عيار ناري بمشاجرة مسلحة الزعتري : إصابات في مشاجرة بالأسلحة البيضاء جيش الإحتلال : حماس خططت لهجوم باستخدام طائرات شراعية الكابينت يقرر تمديد العمليّة العسكرية ضد غزة الاحتلال يعترف : 3 قتلى من جنوده و اصابة 7 آخرين وبينهم 4 بحالة خطيرة الاحتلال يخرق الهدنة.. الحكومة غير قادرة على منع "مسدسات الخرز" ! صور// عبدون: اصابات في حادث سير تهنئة من الجالية الاردنية في ايطاليا آل عكاشة في الأردن و فلسطين " البراءة" من توفيق عكاشة الجالية الأردنية في النمسا تهنىء في العيد ليلة العيد: تهافت كبير على المخابز والانتاج ارتفع الى الضعف
الأردن يتجه نحو تنسيق أكبر مع الجيش السوري الحر
الصفحة الرئيسية أخبار محلية الأردن يتجه نحو تنسيق أكبر مع الجيش السوري الحر

الأردن يتجه نحو تنسيق أكبر مع الجيش السوري الحر

01-08-2012 12:58 AM
اشتباكات اردنية سورية على الحدود - ارشيفية

الوكيل-رصد- غياب الأضواء الإعلامية طوال يومين ماضيين عن نقطة الحدود الملتهبة بين الأردن وسوريا لا يعني عمليا عدم حصول {مستجدات} أو عودة هذه الحدود إلى طبيعتها تماما فالتصريحات التي تبنى {لمصدر عسكري أردني مجهول} في الإعلام العربي تكاثرت الأسبوع الماضي على نحو يوحي بأن {الشفافية} تقرر أن تكون جزءا من الإستراتيجية الأردنية في التعاطي مع تداعيات الحدود السورية .

بالعادة لا تصدر تصريحات عن مسائل مهنية أو عسكرية بصورة إنفرادية في الأردن إلا عبر بيانات رسمية مدروسة بعناية فائقة لكن ظهور تعليقات تخص ملفات {أمنية} بحتة على الحدود في وسائل إعلام عربية مؤخرا من بينها الجزيرة وغيرها خطوة توحي بما يراد سياسيا ورسميا أن يوحى به وهو سيناريوهات متعددة ومفتوحة في هذه الحدود الساخنة.

عند الحفر بصورة أعمق يتبين بأن التفسيرات {العسكرية المهنية} التي نقلتها مؤسسات إعلام عربية مؤخرا عن تفاصيل الإشتباك اليتيم بين الجيشين السوري والأردني مالت إلى التفصيل وإكتست بمصداقية تجاوزت التعليقات المدنية التي صدرت عن الحكومة .

هنا يمكن ببساطة ملاحظة بان الحكومة تحدثت عن إطلاق نار بالهواء فجر الجمعة الماضية لتأمين لاجئين إستهدفهم الجانب السوري فيما جاء المصدر العسكري لكي يبلغ الجزيرة عن إطلاق نار ليس على الجنود السوريين ولكن على مواقعهم بحيث تم فعلا تدمير مركزيين للجيش السوري بدون تقصد توجيه النار على أي جندي سوري .

يوحي ذلك بمشهد عسكري أردني في غاية الإحتراف عمليا فالمؤسسة العسكرية الأردنية تقول ضمنيا بأنها لن تسمح بإصابة جنودها ولا بإطلاق الرصاص داخل الأرض الأردنية حتى لو كان الهدف منع تنقل اللاجئين ..هنا تقوم المؤسسة العسكرية بواجبها في إنفاذ قرار إنساني وسياسي على مستوى القيادة تحدث عنه العاهل الملك عبدلله الثاني شخصيا وهو إستقبال اللاجئين.

لكن يقرأ من بين أسطر تعليقات المصادر العسكرية الأردنية المنشورة أن النار الأردنية أخطأت قصدا جنود النظام السوري وإستهدفت مراكز لوجستية تعود لهم وكل ما عملت له لفت نظرهم لإن الجاهزية للرد واردة في حالة إستهداف الأردنيين أو أرضهم .

الرسالة الأردنية في جانبها العسكري والسياسي تقول ضمنيا لجيش بشار الأسد : لا تحاول إختبارنا… بالفعل أربعة أيام بعد حادثة الجمعة الماضية التي تخللها تبادل لإطلاق النار لم تشهد الحدود أي نشاط عسكري سوري نظامي ولم يطلق الرصاص على لاجئين سوريين لعدة أمتار قبل الشيك الفاصل الأردني .

بالمقابل تدفق المئات من اللاجئين ووصلوا فعلا وتولى الجيش الحر بالتنسيق مع الأردنيين حمايتهم وفي مكتب رئيس الوزراء الأردني فايز الطراونة قال أحد الوزراء: تعرف دمشق حجم الضغوط التي تمارس علينا للإنقلاب ضدها وعليها أن تضبط أدائها العسكري على حدودنا .

المصدر العسكري الأردني الذي تحدث للجزيرة كشف النقاب عن معلومات يتداولها السياسيون والنشطاء في الواقع عندما أشار لهبوط عام في معنويات الجيش النظامي السوري الموزع بطريقة غير مهنية وغير محترفة على أماكن متعددة وبدون تزويد وإمداد في منطقة درعا المحاذية للأردن ومحيطها والتي يسيطر عليها عمليا الجيش السوري الحر وفقا للأردنيين.

عمان هنا حصريا أرادت إبلاغ الجميع بعدم وجود جيش سوري حقيقي أصلا بالمنطقة .. لذلك ألمح المصدر: توغلنا قليلا بعد إطلاق النار علينا ودمرنا مركزين للجيش النظامي, الأمر الذي لم تتحدث عنه الحكومة سياسيا وإعلاميا خصوصا وأنها لا زالت {آخر من يعلم} عندما يتعلق الأمر بالقضايا الإستراتيجية .

رئيس الوزراء الأردني وفي أكثر من جلسة مؤخرا قال بأن الملف السوري هو الهم الأكبر الذي يشغل بال بلاده ومؤسساتها ملمحا لمرحلة صعبة جدا ومعقدة لابد من تجاوزها وفي عمق مجلس السياسات الذي يعتبر المؤسسة الأكثر أهمية في صناعة إستراتيجيات الدولة تحسب الإحتمالات بالتفصيل الممل بموازين الخسارة والمكسب إذا ما حصل تحول أكبر في الموقف الرسمي من الصراع الدائم في سوريا.

الأنظار تترقب ما وصفته مصادر في السفارة الأمريكية للقدس العربي ب{إجتماع مهم للغاية} سيعقد قريبا في السعودية على مستوى القمة والزعماء والأردن سيشارك بصورة أساسية في هذا الإجتماع , ومن المتوقع أن تعقبه إجتماعات فنية ومهنية ذات طابع أمني بين عدة دول تستضيفها السعودية وتشارك بها تركيا ويقودها وراء الكواليس نجم الأمن الجديد في الرياض الأمير بندر بن سلطان.

وعلى الأرض وبوضوح إتخذ الأردنيون إحتياطات لأسوأ الإحتمالات على الحدود مع سوريا والفرصة متاحة اليوم فيما يبدو لتغيير قواعد لعبة التنسيق مع الجيش السوري الحر عبر توسيع مساحات التنسيق العملياتي تحت حجة بأن رجال الجيش الحر هم الموجودون عمليا في الميدان على جبهة واسعة من الحدود الطويلة مع الأردن .

بمعنى آخر يقول الأردنيون بان الوضع الميداني على الأرض قد يجبرهم على توسيع قواعد التواصل مع الجيش السوري الحر بمحاذاة سبع قرى على الأقل يفصل بين جناحيها الأردني والسوري شيك حديدي فقط.. لذلك يعتقد خرجت وعبر الجزيرة تحديدا الرسالة الأردنية التي تقول عمليا وضمنيا بأن الجيش النظامي في الواقع {غير موجود} على الحدود مع الأردن فهذا الواقع قد يستثمر لاحقا .

السياسي الأردني المخضرم ممدوح العبادي يصر على إعتبار حادثة الجمعة الماضية شكل من اأشكال الإحتكاك وليس الإشتباك العسكري لكن الدوائر التي تحدثت عن الموضوع خصوصا للإعلام الخليجي توحي ضمنيا بأن الشفافية المفاجئة في المسألة الحدودية قد تمهد لشيء ما قريبا .



بلال شويات
01-08-2012 01:35 AM
الله يقوي جيشنا العربي ويخليلنا قيادتنا الهاشميه يا رب .... ويا ريت المواطنيين يخفوا على الحكومه هالفتره لانها فتره صعبه .... وبعد ما تخلص الازمه هاي ارجعوا اعملوا اللي بدكوا ياه ....
ياسين احمد ياسين العجلوني
01-08-2012 02:54 AM
الحمد لله والصلاةو السلام على رسول الله وبعد:
ان رسالتي التي تكلمت فيها عن دخول الجيش الاردني الى الشام كانت من باب رفع الحرج عن امة الاسلام فالملك عبد الله الثاني هو الوحيد المؤهل لقيادة جبهة عسكرية عربية تعيد الامن والامان للشعب السوري بعيدا عن موازين القوى الخارجية
فالاردن اليوم امام مرحلة تاريخية حاسمة ستؤسس لما بعدها
وحاجة الشعب السوري الى دخول الجيش الاردني تتعاظم يوما بعد يوموستتكشف المخاطر العظمى الناتجة عن تاخر تدخل الجيش الاردني فسوريا التي نعرفا اليوم لن تبقى سوريا ان تاخر دخول الجيش الاردني فالمنطقة مقبلة على تقسيم سوريا الى دويلات متناحرة بينها وبين بعضها وبين الدول المحيطة والمخرج من هذا كله هو مخرج وحيد ترسمه القيادة الاردنية اليوم
ونقول اليوم وليس غدا
فالملك عبد الله اليوم هو الوحيد الذي يستطيع تغيير مسار تاريخ المنطقة اما الى جحيم متقد او الى امن وامان ليس فقط لسوريا وانما لشعوب المنطقة والشعب المجاور لنل غرب النهر
سومر
01-08-2012 05:40 AM
الله ينصر جيشنا
الله يحمي وطنا وملكنا

وبدي احكي لجيش بشار روح العب بعيد عن الجيش الاردني ...
لانو الجيش الاردني من يوم يومو زلام مش طنطات زي جيشكم....
امجد حسان
01-08-2012 09:11 AM
الله يحمي الجيش العربي والله رجال والله يخلى القيادة الهاشمية فوق راسنا عالي يا اردن احنا فدوى للاردن والاردن اولا
الله يحفظ جلالة سيدنا عبد الله الثاني ابن الحسين ويخلي لشعبه اللي بحبه
رسالة حب و ولاء و احترام و تقدير اليك يا سيد بلادي من جــــــدة
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
01-08-2012 10:41 AM
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
why??
01-08-2012 02:19 PM
وين تعليقي؟
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الوكيل الاخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الوكيل الاخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
اتبعنا على فيسبوك