•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
بدء الترشح لانتخابات تكميلية الدائرة الثانية في اربد غدا قموه : يؤكد على ضرورة الاهتمام بتطوير آليه ترويج المتاحف صور:: بهدف تشجيع السياحة... بحيرة جديدة في القسطل الاردن يدين تفجيرات سيناء ويتضامن مع مصر رصاصة طائشة تستقر في عين طفل الملك يهنئ بذكرى الهجرة النبوية الشريفة طقس معتدل في معظم مناطق المملكة عمان..مجزرة عائلية بشعة .. ام تقتل ثلاثة من ابنائها وتحاول الانتحار الاشتباكات تتجدد بين الجيش اللبناني ومسلحين في طرابلس وفاة وإصابة بحادث تصادم في الزرقاء مصر...السيسي يعلن الطوارئ في شمال سيناء تقرير: اللاجئون السوريون يزيدون البطالة في صفوف الأردنيين "الأوقاف" تشترط موافقتها على رحلات العمرة القبض على مطلوبين في الرصيفة و معان الأردن يمتنع عن التصويت على قرار لمجلس الأمن حول الصومال لـ"محاذير" قانونية وسياسية القبض على شاب قتل شقيقه في المفرق بالخطأ علبة لبن صنعت غداً .. يحدث في الأردن الامن العام : لم نعتقل اي مشارك في ماراثون عمان الدولي حرامي يستغل انشغال اصحاب المنزل بعرس ابنهم شاب يعثر على شيك مفقود ويبحث عن صاحبه
الخيطان يتسأل: لماذا يتسلح الأردنيون؟
الصفحة الرئيسية أخبار محلية الخيطان يتسأل: لماذا يتسلح الأردنيون؟

الخيطان يتسأل: لماذا يتسلح الأردنيون؟

16-08-2012 01:06 AM
فهد الخيطان

بقلم : فهد الخيطان - قبل أشهر، كشف تحقيق صحفي للزميلين في 'الغد' زايد الدخيل وعبدالله اربيحات، عن وجود ما لا يقل عن مليون قطعة سلاح في أيدي المواطنين، وذلك حسب تقدير جهات رسمية أردنية. خلاصة التحقيق الذي فاز مؤخرا بجائزة الحسين للإبداع الصحفي، بدت صادمة ومثيرة للقلق في حينه. لكن أحدا من المراقبين لم يذهب أبعد من ذلك إلا في الأشهر الأخيرة التي شهدت طلبا غير مسبوق على السلاح من طرف فئات اجتماعية واسعة، تقطن في المدن الكبرى.ونتيجة لازدياد الطلب، سجلت سوق السلاح، بشقيه القانوني والمهرب، ارتفاعا كبيرا في الأسعار.

ويزعم أشخاص على معرفة بالأمر، أن ثمن بندقية 'الكلاشينكوف' يزيد على أربعة آلاف دينار، بينما لا يقل سعر المسدس عن 800 دينار. واللافت، حسب هؤلاء الأشخاص، أن ارتفاع الأسعار لم يؤثر على معدلات الطلب والشراء.لا تقتصر ظاهرة اقتناء السلاح على الأفراد، بل تشمل بروز عصابات مسلحة تمارس أعمال السطو والبلطجة والسرقة على نحو غير مسبوق. وتجاهد قوى الأمن الداخلي لاجتثاث مثل هذه العصابات التي تهدد حياة المواطنين في مختلف مدن المملكة.ثمة سبب إضافي لارتفاع الطلب على السلاح لا يمكن تجاهله، وهو الأحداث الجارية في سورية، والتي
يسعى تجار السلاح إلى الاستفادة منها عبر محاولات لا تتوقف لتهريب السلاح الى المدن السورية المجاورة للحدود الأردنية.

ورغم إحباط محاولات كثيرة، إلا أن خبراء التهريب نجحوا في تمرير شحنات من السلاح المهرب بالتعاون مع عناصر من المعارضة السورية على الجانب الآخر من الحدود.لكن ذلك لا يقلل من أهمية السؤال: لماذا يتسلح الأردنيون؟منذ أحداث السبعينيات من القرن المنصرم، يشعر الأردنيون وللمرة الأولى بالحاجة إلى وسائل الدفاع الذاتي لتأمين أمنهم الشخصي وأمن أسرهم وممتلكاتهم. التراجع المريع في سلطة القانون، وانتشار مظاهر التعدي على هيبة الدولة، والتساهل مع حالات الاعتداء على الممتلكات العامة، إضافة إلى ارتفاع معدلات الجريمة المنظمة بكل أشكالها، خلقت مجتمعة إحساسا بعدم الأمان لدى شرائح اجتماعية واسعة لا تملك نفوذا اجتماعيا، ولا تتمتع بحماية عشائرية، وتعتمد باستمرار على حماية مؤسسات الدولة، لكنها اليوم، وفي ضوء الحالة الراهنة، لا تجد سبيلا أمامها سوى تعزيز وسائل الدفاع الذاتي لتعويض غياب سلطة القانون.لم تتراجع قدرات المؤسسة الأمنية الأردنية في السنوات الأخيرة، لا بل أصبحت أكثر تأهيلا من الناحيتين البشرية والفنية، وتظهر جهوزية عالية في المواقف الصعبة. لكن الأمر، على ما يبدو، لا يتعلق بالكفاءة الأمنية بمعناها المباشر.

هناك شعور بالقلق يهيمن على الأردنيين حيال المستقبل؛ تراجع مكانة الدولة، وتآكل الثقة بمؤسساتها، معطوفا على ما شهدته وتشهده دول عربية من أوضاع غير مستقرة تعزز المخاوف من سيناريو الفوضى. ومع تصاعد الأزمات في الداخل وفي الإقليم، وأجواء الحرب التي تلوح على أكثر من جبهة، لا يجد الناس مفرا من البحث عن وسائل الحماية.في دول ديمقراطية مستقرة كالولايات المتحدة الأميركية، لا يتوقف الجدل حول خطورة امتلاك المواطنين للسلاح، فما بالك في دولة مثل الأردن. زاد اقتناء السلاح من معدلات الجريمة، والأخطر أن اقتناءه تعبير عن شعور بغياب سلطة الدولة وحمايتها، وقلق من مستقبل غامض

.fahed.khitan@alghad.jo

(الغد)



سلاح
16-08-2012 01:42 AM
يفترض انه الحكومه حاليا توزع الاسلحه تحسبا للطورائ
بصراحه امن وامان ما فيه حاليا لا من الجبهه الداخليه ولا الخارجيه
بمعنى اذا صار حرب لاسمح الله لازم الشعب يكون مسلح وثبت على مر التاريخ انه المقاومه الشعبيه بأي حرب هي افضل سلاح واخطر سلاح وهو الكابوس الذي يعاني منه اي عدو بحالة اختراقه لاي ارض ليست ملكه
ابن مادبا
16-08-2012 01:48 AM
صحيح 100%
والله زمن
16-08-2012 02:19 AM
والله لما يكون في بلطجة و سرقة و نهب و مافي امان زي زمان غصب عنو الشعب بدوا يتسلح . الله يرحم لما كانت الدرك الجوالة بالشوارع بنص الليل . كان الواحد بقدر يطلع اما هلا !!!!!!! شكرا يا الحكومات الجديدة
الخليلي 2
16-08-2012 03:17 AM
صحيح 100%
لا حول و لا قوة الا بالله
16-08-2012 05:13 AM
لا حول و لا قوة الا بالله
سلطي حر
16-08-2012 05:28 AM
يا حج اول شي روح رجع الكلاشن الي اشتريته بأربع الاف لانهم ضحكوا عليك وثاني اشي احنا كلنا جيش وكلنا فدائيون ابو الحسين عرفت ليش بنتسلح
ربداوي أصيل
16-08-2012 05:55 AM
كلام صحيح 100% ماشالله والله انا الي فتره بدور على سلاح سعره بحدود الألف !
suhaib al naasan
16-08-2012 06:28 AM
انا امنت حالي , لان بصراحه الامن الداخلي صار بخوف يعني الامن العام مش قادر يسيطر على العصابات الداخليه بالبلد, عملوها قصه كبيره بالكماليه على 5 رشاشات ومسدسين بس , حتى يحكوا انهم مسيطرين فعلا طيب روحوا على اربد والرمثا شوفوا الاسلحه هناك مئات الرشاشات ولا تنسوا سحاب وحواليها , اليوم حالة قتل وبكرا حالة سطوا مسلح وبعد بكرا اغتصاب وقبل اسبوع سرقة سيارات وقبل شهر احداث الكماليه وقبل اسبوعين احداث الموقر ومن كم يوم حرق سيارة شرطه , يعني كيف بدنا نحسبها صار المواطن يحكي اهم اشي اللي بالدفتر العيله بس وما الي دخل بالباقي
رامي الحلو
16-08-2012 06:37 AM
ما منقول الا الله يحمي هالوطن والمواطنين لالانو بلدنا الفساد اكل جزء كبير منو اثر على امن المواطن وعلى تقوية ثقة الفاسد
يعني مش عارف ليش
16-08-2012 09:11 AM
لعدم إحساسه بالأمان . والله ابن عمي شكى على واحد ازعر لانه سلب محله حبسو ابن عمي والازعر لسا فالت. بحكولك مصيره ينمسك . والله رجع في نفس الليلة واطلق 10 طلقات على باب المحل وجماعته كسرو دوريات الشرطة . وما حدا عامل اشي . حسبنا الله ونعم الوكيل
bani hasan
16-08-2012 09:25 AM
التقرير غير صحيح ولا يوجد جهه اردنيه صرحت بذلك وعلى فرض ان الارقام صحيحه فالبالغين من الاردنيون لا يتجاوزون 2مليون ونصفهم من النساء فهذا يعني ان كل ذكر اردني من عمر العشرين حتى التسعين يحمل سلاح ناري وهذا كذب وتدليس
كساسبه
16-08-2012 10:01 AM
من وانا طفل بتذكر السلاح يباع وكأنه قي بقالات مثل راس العبد ع سقف السيل!؟؟؟ كانت تكبر حيرتي انه عندما يشتري الشخص قطعة سلاح لا يتم التأكد من شخصيته لا بهوية ولا بجواز ولا حتى بعنوان سكن او حتى تسجيل بيانات السلاح ... هالايام ما بعرف كيف صارت الامور؟! المفجع في مثل هاي التقارير هي انك تأتي بيوم تتفاجأ من اين خرج كل هذا السلاح كأنه يعني مش عارفين الله يديم علينا نعمتي الأمن والامان ويخلي سيدنا فوق روسنا
وجهة نظر ..
16-08-2012 10:51 AM
الآمن من الله وحده وليس لا من سلاح ولا من حكومات .. سلاح الأنسان ايمانه بالله عز وجل فقط لا غير ..
الصخري
16-08-2012 11:49 AM
السلاح مهم جدا خصوصا بالمرحله القادمه
جواد العجيل
16-08-2012 11:55 AM
حكومات اخر زمن يا حبيبي عليكي يا ابلادي
رافت
16-08-2012 12:08 PM
انا بدور على مسدس عياره7 مش لاقي وكم سعره او عيار 9 حد يجاوبني يا اخوان
حسن
16-08-2012 01:21 PM
بحسب علمكم يا جماعة كم سعر بندقية M4
بدر بني صخر
16-08-2012 01:36 PM
كل التعليقات حلوة وواقعية وانا لمست هاذا الشي بس اكثر شي لمسته زي ما حكى تعليق رقم 10 والله انك صادق واذ الدولة ما عملت القبضة الحديدية عالشعب وبعدو عن شبح الربيع العربي والحوف منه رح تكون العوقب سيئة
هلا عمي
16-08-2012 02:51 PM
الناس خايفة من بعض طبعا والكل بستنا في الثاني ولمعلوماتكم القاتل والمقتول على النار علينا الرجوع للدين الفسق الزنا والخمور معبيا الشوارع والكبير مقلوله قيمته والتافه يحكي بامور العامة والباقي عندكم اخواني وهلا عمي
انا العجرمي ام البساتين
16-08-2012 03:10 PM
كلشن 4000 مستحيل .هيو عندنا 1500 البرته 4500 الناتو 4200 ميم 16 3500 مبم سكستين 3000 والمسدس برشوت 2500 يالله حيهم وفيه خصومات على الكميات
السلطي
16-08-2012 03:16 PM
السلاح صار زي الخبز بالبيت وانا مع انو يكون في سلاح بالبيت عشان تقدر توخذ حقك لانو اذا ما اخذت حقك بايدك والله الحكومة كلها ما بتجيبلك اياه اذا كان في الفايروس المنتشر بالاردن ((الواسطة او فلان واصل))
sameer19
17-08-2012 12:12 AM
ظهور البلطجة والزعرنة وغيرعا كلة نتاج الحرية والديمقراطية المزيفةالتي يطالب بها هولاء الاشخاص انفسهم وللاسف الشديد بتغطية من بعض الفاسديت المتنفذين ولا من اين جاء هذا الكم من الاسلحة؟واوافق بعض الاراء التي تقول ان الناس بدات تبحث عن السلاح لحماية نفسها لكن للاسف الغالبية تبحث عنة لمآرب اخرى, اذ كيف يعقل ان يدفع شخص ما4000 دينار لابتياع قطعة سلاح ليس بحاجة لها وهو يدعي انة لا يوجد معة ما ياكل؟ الا اذا جاءة المال من جهات مشبوهة, او لغرض استعمال هذا السلاح لارهاب الناس وجلب الاتاوة لتبرير ما انفق؟كان يقول والدي في السبعينيات اللي كانوا يلاقوا معة قطعة سلاح كان يروح فيها, وانا اقول اللة يرحم تلك الايام والماضي القريب عندما كنا لا نخشى شيئا.انا لا اكتفي بالدعاء لعودة تلك الايام الخوالي ولكن اطلب من الجهات المعنية ان تعيد الهيبة لنفسها.عندها يتحقق الامن وتسود الحرية الخلاقة التي يعرف فيها كل شخص من مكونات هذا الوطن العزيز ان حريتة تنتهي عند بدء حرية الآخرين. وحتى نحافظ على مكتسبات هذا الوطن وحتى نوجة عنايتنا الى التفكير بصالح حياتنا ومستقبل ابنائنا بدلا من التفكير لا سمح اللة بكيفية حماية انفسنا وكان اللة من وراء القصد.
دهش
18-08-2012 03:55 AM
لاامن ولاامان حتى الريف والبادية والراعي والفلاح يخشون على بيوتهم واغنامهم ومزارعهم والدليل سرقةمحطات ابار سلطة المياه علما طول العمر واملاكنا مفتوحةوسايبة ولم نحس بعدم الامان مثل هذه الاوقات
الي أشترى ييبعة وإلا يحطة بــــِ..........
18-08-2012 12:04 PM
من نام تحت ظل الراية الهاشمية لن يبرد ابداَ... دخلنا بعدة صولات مع الطامعين ولم نملك سوى سكينة بالمطبخ , ولائنا كنا وما زلنا نملك قائداَ هاشمياَ بيمينه رسالة سماوية,وجيش مصطفوي ورجال امن يعلمون واجباتهم جيداًإتجاه اهلهم وشعب يحب قائده ووطنه, على بال مين يلي بتدسدس بالعتمة....
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الوكيل الاخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الوكيل الاخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
اتبعنا على فيسبوك