•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
الجامعة الأردنية تنتخب مجلس طلبتها تقرير مصور :: الاردنيون : كذبة نيسان "حكي فاضي" أب يدفع بابنه لحبل المشنقة: فر بدية قدرها 50 ألف دينار عشرات الشاحنات المحملة بالبضائع تتكدس على الحدود السورية المومني: لا علاقة للأردن بسقوط إدلب المعارضة تسيطر على معبر نصيب الحدودي.. الأوقاف: خيم خماسية للحجاج.. تقرير مصور:: الذكرى الثالثة لانطلاق موقع الوكيل الإخباري "القوة في نقل الحدث" وحدة للمساءلة والمتابعة في وزارة التربية فيديو :: تسعينية تشكو حالها بالرصيفة ... نتحداك أن لا تبكي !! اليونيسيف: مقتل 62 طفلا منذ اندلاع المعارك باليمن مقتل 19 يمنياً بينهم حوثيين بمعارك خور مكسر في عدن صور :: وفاة اردني في حادث سير مروع في نيوزلندا فيديو:: هلع وذعر 2000 شخص بعد حريق كبير وسط لندن مندوب فلسطين بالأمم المتحدة: إسرائيل في عزلة ويجب إجبارها على إنهاء الاحتلال الاحتلال الاسرائيلي يطلق النار على الصيادين قبالة سواحل غزة الاحتلال يصيب شابا بعيار ناري في مخيم جنين دعوة فلسطينية لعرض قضية الأسرى الفلسطينيين على الجنايات الدولية شكوى لمدير عام التدريب المهني شركات كبرى "تتفنن" بكذبة نيسان
المتطفلون على مهنة الصحافة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة المتطفلون على مهنة الصحافة

المتطفلون على مهنة الصحافة

01-02-2013 01:08 PM

كتب : د.رحيَل الغرايبة

الصحافة مهنة عظيمة، وتحتل مكانة خطيرة ومهمة في المجتمع، لما لها من تأثير بالغ وقدرة كبيرة مؤثرة في الرأي العام وتوجيهه، وصناعته أحياناً، وتملك قدرة فائقة في التحكم في مصير كثير من الشخصيات العامة وكثير ممن يمارسون السلطة في عالم السياسة، وأحياناً تلعب الصحافة دوراً بارزاً في اسقاط وزير والتعجيل برحيله وقد تعجل بإسقاط حكومات ورحيلها.
ولكن عالم الصحافة تعرض للدخلاء وتأثير أصحاب النفوذ والسلطة، وأصحاب المال والشهرة، وأصبح ينتسب لعالم الصحافة من لا علاقة له بالمهنة، ولا يجيد المهنية العلمية في تحصيل الخبر والتأكد من صحته، وطغى على بعضهم الفساد والعقد النفسية، والأمراض الاجتماعية، فأصبح يسهم في التضليل وإثارة الشبهات وإخفاء المعلومات ونشر الأمراض وتعميق الانقسام.
الصحافة في هذه الأيام حلت محل الشعر في الأيام الغابرة، وأصبح مثل الصحافيين كمثل الشعراء، يمارسون دورهم ويحذون حذوهم في التعامل مع الزعماء والحكام، وأهل النفوذ والسلطة، وأصحاب المال والثروة.
الشعراء مراتب وأنواع وطبقات، وفي هذا المجال تم تأليف الكتب وتصنيف المصنفات في طبقات الشعراء ومراتبهم، وأرى أننا بحاجة إلى تصنيف الصحافيين على غرار الشعراء، لما كان للشعر من تأثير عظيم وخطير في حياة الناس.
قال أحدهم الشعراء نوعان: شاعر مطبوع، وهو الذي يسهل عليه قرض الشعر ونظمه بالطبع والسليقة، وشاعر مصنوع وهو الذي يجد صعوبة بالغة في نظم القصائد وتجويدها، وقال آخر: الشعراء أربعة:
1- شاعر خنديد وهو الذي يجوّد الشعر ويملك الرواية.
2- وشاعر مفلق وهو الذي يجيد الشعر بلا رواية.
3- وشاعر جيد فوق الرديء.
4- وشعرور وهو لا شيء.
وصاحب الدرجة الرابعة هو الدخيل على عالم الصحافة، الذي يلحق بها الضرر والفساد، وأكثر ما أعجبني ذلك التصنيف الذي ورد على لسان أحد الشعراء أنفسهم فقال الشعراء أربعة: شاعر يجرى ولا يُجرى معه وشاعر يجول وسط المعمعة، وشاعر لا تشتهي أن تسمعه وشاعر لا تستحي أن تصفعه.
إن الذي يستسيغ الطعن في أعراض الناس، ويستسهل الاغتيال والتشويه ولا يستحي من اطلاق الاتهامات ونسب الاقوال والمواقف للآخرين، ولا يكلف نفسه عناء البحث عن المعلومة، ولا التثبت من الخبر، ولا يجد حرجاً من نسج الروايات الكاذبة فهو بالتأكيد من الصنف الرابع الذي ذكره الشاعر، بل يستحق أكثر من ذلك.



اتبعنا على فيسبوك