•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
<
أخر الأخبار
اتفاقية لتأمين السوريين صحيا الاجهزة الامنية تحقق في ملابسات وفاة شاب حرقاً بالزرقاء صور :: طلقة طائشة تستقر في كتف شاب بعمان الملكة رانيا تزور الجمعية الخيرية للتطوير الحضري واشنطن تحذر مواطنيها من هجمات إرهابية محتملة في أوروبا افتتاح مشروع تقاطع الثورة العربية الكبرى غدا الاربعاء "احتفال النهضة" في حدائق الحسين الجمعة القوات المسلحة تنوه بشأن اعلان مديرية شؤون الأفراد - التجنيد لحساب الخدمات الطبية رفع اسعار المحروقات مكرمة ملكية لمرتبات الجيش والأجهزة الأمنية الأردن يلغي مناقصة لشراء 100 ألف طن من القمح انتحار فتى اختلف مع والده في الكرك .. الزبن يستقبل وفد الكلية الملكية البريطانية للدراسات الدفاعية 418 مدرسة لعقد امتحان صيفية التوجيهي المقبلة السماح لعزت الرشق بدخول المملكة لتشييع والدته الخدمات الطبية الملكية تنظم يوماً طبياً مجانياً اغلاق مقهى في الزرقاء لمخالفتة الشروط المطلوبة موقف رائع للملكة رانيا مع احدى شرطيات السير اثناء توجهها الى محافظة اربد - صورة دائرة قاضي القضاة : تحري هلال رمضان مساء الأحد "العمل" تضبط 4221 حدثاً عاملاً في خمس سنوات
المتطفلون على مهنة الصحافة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة المتطفلون على مهنة الصحافة

المتطفلون على مهنة الصحافة

01-02-2013 01:08 PM


كتب : د.رحيَل الغرايبة

الصحافة مهنة عظيمة، وتحتل مكانة خطيرة ومهمة في المجتمع، لما لها من تأثير بالغ وقدرة كبيرة مؤثرة في الرأي العام وتوجيهه، وصناعته أحياناً، وتملك قدرة فائقة في التحكم في مصير كثير من الشخصيات العامة وكثير ممن يمارسون السلطة في عالم السياسة، وأحياناً تلعب الصحافة دوراً بارزاً في اسقاط وزير والتعجيل برحيله وقد تعجل بإسقاط حكومات ورحيلها.
ولكن عالم الصحافة تعرض للدخلاء وتأثير أصحاب النفوذ والسلطة، وأصحاب المال والشهرة، وأصبح ينتسب لعالم الصحافة من لا علاقة له بالمهنة، ولا يجيد المهنية العلمية في تحصيل الخبر والتأكد من صحته، وطغى على بعضهم الفساد والعقد النفسية، والأمراض الاجتماعية، فأصبح يسهم في التضليل وإثارة الشبهات وإخفاء المعلومات ونشر الأمراض وتعميق الانقسام.
الصحافة في هذه الأيام حلت محل الشعر في الأيام الغابرة، وأصبح مثل الصحافيين كمثل الشعراء، يمارسون دورهم ويحذون حذوهم في التعامل مع الزعماء والحكام، وأهل النفوذ والسلطة، وأصحاب المال والثروة.
الشعراء مراتب وأنواع وطبقات، وفي هذا المجال تم تأليف الكتب وتصنيف المصنفات في طبقات الشعراء ومراتبهم، وأرى أننا بحاجة إلى تصنيف الصحافيين على غرار الشعراء، لما كان للشعر من تأثير عظيم وخطير في حياة الناس.
قال أحدهم الشعراء نوعان: شاعر مطبوع، وهو الذي يسهل عليه قرض الشعر ونظمه بالطبع والسليقة، وشاعر مصنوع وهو الذي يجد صعوبة بالغة في نظم القصائد وتجويدها، وقال آخر: الشعراء أربعة:
1- شاعر خنديد وهو الذي يجوّد الشعر ويملك الرواية.
2- وشاعر مفلق وهو الذي يجيد الشعر بلا رواية.
3- وشاعر جيد فوق الرديء.
4- وشعرور وهو لا شيء.
وصاحب الدرجة الرابعة هو الدخيل على عالم الصحافة، الذي يلحق بها الضرر والفساد، وأكثر ما أعجبني ذلك التصنيف الذي ورد على لسان أحد الشعراء أنفسهم فقال الشعراء أربعة: شاعر يجرى ولا يُجرى معه وشاعر يجول وسط المعمعة، وشاعر لا تشتهي أن تسمعه وشاعر لا تستحي أن تصفعه.
إن الذي يستسيغ الطعن في أعراض الناس، ويستسهل الاغتيال والتشويه ولا يستحي من اطلاق الاتهامات ونسب الاقوال والمواقف للآخرين، ولا يكلف نفسه عناء البحث عن المعلومة، ولا التثبت من الخبر، ولا يجد حرجاً من نسج الروايات الكاذبة فهو بالتأكيد من الصنف الرابع الذي ذكره الشاعر، بل يستحق أكثر من ذلك.


اتبعنا على فيسبوك