•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
مجدداً ... شاب يشنق نفسه في الموقر ...! الجيش يضبط (26) شوال حشيش وكميات كبيرة من المخدرات تفاصيل "مثيرة" بمقتل مصري على يد عراقي في عمان الإذاعة والتلفزيون: لا أجور مقابل اللقاءات.. وزير الطاقة يطالب بإعادة التيار الكهربائي لمناطق الأعطال جودة يدعو الدول المانحة للوفاء بالتزاماتها تجاه "الأونروا" الدكتور سلمان البدور رئيسا لجامعة العلوم الإسلامية مجلس النواب يواصل اقرار مواد البلديات الاردن يرفض تقليص الخدمات التي تقدمها الاونروا صورة :: السلط :: حدث يسرق مركبة والده .. فماذا كانت النتيجة ..!؟ فيديو :: حريق على دوار المدينة الرياضية صور :: حمل زائد على الكهرباء يتسبب بحريق مسجد في اربد رصاصة طائشة تستقر في رأس أربعيني بمادبا احالات الى التقاعد بين كبار ضباط الأمن العام - اسماء "تحديث" سائق تنك مياه شاهد عمالاً تحت الشمس "الحارقة" .. فماذا فعل ؟! تقرير مصور :: لماذا يختار الخليجيون الأردن للسياحة ؟ صور :: "فزعة" المواطنين تحول دون وقوع كارثة في شارع الجامعة بعمان البنتاغون: نفذنا أول غارة جوية في سوريا صورة :: حادث سير في وادي عبدون .. ومناشدة لامانة عمان الرئيس الفلسطيني يلتقي رئيس المؤتمر اليهودي العالمي
المتطفلون على مهنة الصحافة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة المتطفلون على مهنة الصحافة

المتطفلون على مهنة الصحافة

01-02-2013 01:08 PM

كتب : د.رحيَل الغرايبة

الصحافة مهنة عظيمة، وتحتل مكانة خطيرة ومهمة في المجتمع، لما لها من تأثير بالغ وقدرة كبيرة مؤثرة في الرأي العام وتوجيهه، وصناعته أحياناً، وتملك قدرة فائقة في التحكم في مصير كثير من الشخصيات العامة وكثير ممن يمارسون السلطة في عالم السياسة، وأحياناً تلعب الصحافة دوراً بارزاً في اسقاط وزير والتعجيل برحيله وقد تعجل بإسقاط حكومات ورحيلها.
ولكن عالم الصحافة تعرض للدخلاء وتأثير أصحاب النفوذ والسلطة، وأصحاب المال والشهرة، وأصبح ينتسب لعالم الصحافة من لا علاقة له بالمهنة، ولا يجيد المهنية العلمية في تحصيل الخبر والتأكد من صحته، وطغى على بعضهم الفساد والعقد النفسية، والأمراض الاجتماعية، فأصبح يسهم في التضليل وإثارة الشبهات وإخفاء المعلومات ونشر الأمراض وتعميق الانقسام.
الصحافة في هذه الأيام حلت محل الشعر في الأيام الغابرة، وأصبح مثل الصحافيين كمثل الشعراء، يمارسون دورهم ويحذون حذوهم في التعامل مع الزعماء والحكام، وأهل النفوذ والسلطة، وأصحاب المال والثروة.
الشعراء مراتب وأنواع وطبقات، وفي هذا المجال تم تأليف الكتب وتصنيف المصنفات في طبقات الشعراء ومراتبهم، وأرى أننا بحاجة إلى تصنيف الصحافيين على غرار الشعراء، لما كان للشعر من تأثير عظيم وخطير في حياة الناس.
قال أحدهم الشعراء نوعان: شاعر مطبوع، وهو الذي يسهل عليه قرض الشعر ونظمه بالطبع والسليقة، وشاعر مصنوع وهو الذي يجد صعوبة بالغة في نظم القصائد وتجويدها، وقال آخر: الشعراء أربعة:
1- شاعر خنديد وهو الذي يجوّد الشعر ويملك الرواية.
2- وشاعر مفلق وهو الذي يجيد الشعر بلا رواية.
3- وشاعر جيد فوق الرديء.
4- وشعرور وهو لا شيء.
وصاحب الدرجة الرابعة هو الدخيل على عالم الصحافة، الذي يلحق بها الضرر والفساد، وأكثر ما أعجبني ذلك التصنيف الذي ورد على لسان أحد الشعراء أنفسهم فقال الشعراء أربعة: شاعر يجرى ولا يُجرى معه وشاعر يجول وسط المعمعة، وشاعر لا تشتهي أن تسمعه وشاعر لا تستحي أن تصفعه.
إن الذي يستسيغ الطعن في أعراض الناس، ويستسهل الاغتيال والتشويه ولا يستحي من اطلاق الاتهامات ونسب الاقوال والمواقف للآخرين، ولا يكلف نفسه عناء البحث عن المعلومة، ولا التثبت من الخبر، ولا يجد حرجاً من نسج الروايات الكاذبة فهو بالتأكيد من الصنف الرابع الذي ذكره الشاعر، بل يستحق أكثر من ذلك.


اتبعنا على فيسبوك