•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
صور :: جلالة الملك يتابع لقاءاته في مؤتمر ميونخ تعرفوا الى فيروس زيكا عن قرب .. فالحذر واجب إربد: عطوة عشائرية تعتبر القاتل الغريم الوحيد لعشيرة المغدور صور :: المتنزهون يتسببون في حريق في منتزه كفر اسد اختتام ملتقى الإعلام والانتخابات تدهور في الحالة الصحية للصحفي "هيكل" تجعله يمتنع عن الطعام صور :: مركبة تقتحم جسراً للمشاة بعمان ..! الأسد: لا نستبعد احتمال تدخل بري سعودي وتركي في سوريا مدرسة خاصة تثير غضب الاردنيين .. والوزارة : زودونا بنسخة ..! الملك: الحرب ضد داعش حرب لحماية ديننا وقيمنا ومستقبل شعوبنا صور :: اصوات القذائف السورية تهز الرمثا بعد اصابة احد منازلها مدعوون للمقابلة لغايات التعيين في وزارة المالية - أسماء الامطار الاخيرة تكشف ضعف البنى التحتية والطرق في عنجرة الملك يعقد لقاءات على هامش مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن صور :: اصطدام مركبة بحاجز حديدي في شارع الاستقلال .. وادارة السير تتدخل "هيومن رايتس" تطالب السلطات الإماراتية الكشف عن مكان احتجاز الزميل النجار لجنة لبحث اسباب تدني نتائج " التوجيهي" في الاغوار الجنوبية مركز طب و جراحة العيون في مستشفى البشير يتحول الى " دراي كلين " صور :: نفوق 30 رأس من الغنم و اصابة 3 أشخاص بحادث تدهور شاحنة في اربد 39 اصابة في 84 حادثا يوم أمس
المتطفلون على مهنة الصحافة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة المتطفلون على مهنة الصحافة

المتطفلون على مهنة الصحافة

01-02-2013 01:08 PM


كتب : د.رحيَل الغرايبة

الصحافة مهنة عظيمة، وتحتل مكانة خطيرة ومهمة في المجتمع، لما لها من تأثير بالغ وقدرة كبيرة مؤثرة في الرأي العام وتوجيهه، وصناعته أحياناً، وتملك قدرة فائقة في التحكم في مصير كثير من الشخصيات العامة وكثير ممن يمارسون السلطة في عالم السياسة، وأحياناً تلعب الصحافة دوراً بارزاً في اسقاط وزير والتعجيل برحيله وقد تعجل بإسقاط حكومات ورحيلها.
ولكن عالم الصحافة تعرض للدخلاء وتأثير أصحاب النفوذ والسلطة، وأصحاب المال والشهرة، وأصبح ينتسب لعالم الصحافة من لا علاقة له بالمهنة، ولا يجيد المهنية العلمية في تحصيل الخبر والتأكد من صحته، وطغى على بعضهم الفساد والعقد النفسية، والأمراض الاجتماعية، فأصبح يسهم في التضليل وإثارة الشبهات وإخفاء المعلومات ونشر الأمراض وتعميق الانقسام.
الصحافة في هذه الأيام حلت محل الشعر في الأيام الغابرة، وأصبح مثل الصحافيين كمثل الشعراء، يمارسون دورهم ويحذون حذوهم في التعامل مع الزعماء والحكام، وأهل النفوذ والسلطة، وأصحاب المال والثروة.
الشعراء مراتب وأنواع وطبقات، وفي هذا المجال تم تأليف الكتب وتصنيف المصنفات في طبقات الشعراء ومراتبهم، وأرى أننا بحاجة إلى تصنيف الصحافيين على غرار الشعراء، لما كان للشعر من تأثير عظيم وخطير في حياة الناس.
قال أحدهم الشعراء نوعان: شاعر مطبوع، وهو الذي يسهل عليه قرض الشعر ونظمه بالطبع والسليقة، وشاعر مصنوع وهو الذي يجد صعوبة بالغة في نظم القصائد وتجويدها، وقال آخر: الشعراء أربعة:
1- شاعر خنديد وهو الذي يجوّد الشعر ويملك الرواية.
2- وشاعر مفلق وهو الذي يجيد الشعر بلا رواية.
3- وشاعر جيد فوق الرديء.
4- وشعرور وهو لا شيء.
وصاحب الدرجة الرابعة هو الدخيل على عالم الصحافة، الذي يلحق بها الضرر والفساد، وأكثر ما أعجبني ذلك التصنيف الذي ورد على لسان أحد الشعراء أنفسهم فقال الشعراء أربعة: شاعر يجرى ولا يُجرى معه وشاعر يجول وسط المعمعة، وشاعر لا تشتهي أن تسمعه وشاعر لا تستحي أن تصفعه.
إن الذي يستسيغ الطعن في أعراض الناس، ويستسهل الاغتيال والتشويه ولا يستحي من اطلاق الاتهامات ونسب الاقوال والمواقف للآخرين، ولا يكلف نفسه عناء البحث عن المعلومة، ولا التثبت من الخبر، ولا يجد حرجاً من نسج الروايات الكاذبة فهو بالتأكيد من الصنف الرابع الذي ذكره الشاعر، بل يستحق أكثر من ذلك.


اتبعنا على فيسبوك