•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
نزار محروس مديراً فنياً للنادي الفيصلي العبيدي: الأردن قدم الدعم للعراق ولم يتدخل في شؤونه الداخلية الاردن : الانتربول يسلم مختلسا بالملايين الى السلطة الفلسطينية الوسط الاسلامي يستهجن تصريحات السفير البريطاني تمويل مشاريع تدريب لـ 15 ألف مواطن ذكرى المولد النبوي الشريف الثلاثاء تجدد المواجهات جنوب تونس إثر الإعلان المسبق بفوز السبسي صور :: صفحة الإعلامي محمد الوكيل على الفيس بوك.. السابعة على مستوى العالم " إخبارياً " هذا مافعله موكب الملك على اتوستراد الزرقاء اليوم ! بالفيديو والصور :: الطفلة إخلاص تواجه الموت البطيء وتبحث عن متبرع بالكلى قائد السبسي رئيسا لتونس بـ 1.731.529 صوتا بلتاجي : انهاء المكونات الفنية للباص السريع قريبا مناقشة الاستعدادات الأمنية والإدارية للتوجيهي ضبط 10 أشخاص يصنعون مواد كيماوية بإربد اعتداء على طبيب في مستشفى الجامعة الارصاد الجوية تتوقع تساقط الثلوج في اربعينية الشتاء مقتل 20 شخصا على الأقل بانفجار قنبلة شمال نيجيريا انباء عن تخفيض سعر اسطوانة الغاز 80 قرشاً السجن ثلاث سنوات لمتهمين بالارهاب صرف دفعة جديدة من التعويضات وسلف التعليم
معركة قضائية في بريطانيا بسبب لوحة "لا إله إلا الله"
الصفحة الرئيسية أخبار دينية معركة قضائية في بريطانيا بسبب لوحة "لا إله إلا...

معركة قضائية في بريطانيا بسبب لوحة "لا إله إلا الله"

04-02-2013 04:08 PM

الوكيل - يواجه رجل أعمال مسلم معركة قضائية مع مجلس تخطيط مدينة 'نيو بورت'، جنوب 'ويلز'، بسبب لوحة على منزله كتب عليها 'لا إله إلا الله محمد رسول الله'، معتبرين أنها إعلان تجاري في منطقة سكنية، يجب أن يحصل على تصريح.
وقالت صحيفة 'دايلي ميل' البريطانية إن مستشار الأعمال المسلم محمد علي (54 عاماً) يملك منزلاً في ضاحية سكنية بمدينة 'نيو بورت'، وقد قام بوضع لوحة في قوس أعلى الباب كُتب عليها 'لا إله إلا الله محمد رسول الله'، إلى جانب لوحات أخرى كتب عليها 'يا الله .. يا رسول الله .. ما شاء الله'.
وعقب ذلك بدأت معركة قانونية، حيث اعتبر مجلس تخطيط المدينة أن اللوحة تعد إعلاناً، ويجب أن تعامل على هذا الأساس وتحصل على تصريح وتخضع لقواعد الإعلان، كما تخضع لها إعلانات 'ماكدونالدز'.
ورد على قائلاً: إن المكتوب مجرد رمز ديني، يجلب البركة للمنزل، كما أنه اختار اللون الأخضر ليتلاءم مع البيئة المحيطة، ويطالب الآن بإضاءة اللوحات.
ونقلت الصحيفة عن أحد أفراد أسرة علي قوله: 'إنه منزلنا ونحن أحرار أن نفعل ما نريد، ونحن نريد أن نعبر عن ديننا، ولا نقصد أن نهين أحداً'.
وتقدم علي بطلب للحصول على تصريح للوحة، لكنه رُفض، وقال مجلس المدينة: 'إنها إعلان لا يتلاءم مع المنطقة السكنية المحيطة'، وجاء في بيان للمجلس: 'إن العقار في منطقة سكنية، وهو ليس مسجدا، فلا توضع عليه هذه اللوحة'.
وفي النهاية قرر مجلس المدينة عرض القضية في جلسة استماع بالمجلس المدني في 15 فبراير، للوصول إلى قرار نهائي.
وتباين موقف الجيران من اللوحة، حيث نقلت الصحيفة عن أحد الجيران، بيرل مورجان (78 عاماً): 'إن اللوحة تلائم المسجد وليس المنزل'، وأضاف: 'أنها تؤذي العين، ولا أريد أن أفتح نافذتي فأراها'.
فيما قال الجار جويل ديفيز (25 عاماً): 'لا تعنيني اللوحة، وصاحبها حر في التعبير عن دينه، كما أنها لوحة جميلة واللون الأخضر يناسب لون الجدار والألوان بالشارع، ولا أدري أين المشكلة'.



اقرأ ايضا
اتبعنا على فيسبوك