•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
الامن العام سيتابع ظاهرة اطلاق العيارات النارية بالحصن صرف مستحقات مصححي صيفية التوجيهي الخميس طلبة أردنيون يحققون نتائج متميزة في مسابقات عالمية فيديو :: شاهد ماذا فعل مواطن في شوارع عجلون .. "هنا الاردن" صورة :: تدهور قلاب في الرابية بعمان ضبط 14 طن دجاج منتهي الصلاحية تحديد أسس وآليات تعيين أوائل خريجي الجامعات الحياري يوعز بتشغيل محطة ماركا قبل الساعة 9 مساء رسائل (SMS) لطلبة التوجيهي للاطلاع على التخصصات المطلوبة 400 عامل أسيوي ينفذون إضرابا بسبب الحر في سحاب النواب يقر تعيين امين عمان من الاعضاء المنتخبين سيدة تدهس اخرى وانباء عن وفاتها على الدوار الثامن بعمان دراسة : الصراخ بصوت مرتفع مسكن جيد للألم "الثقافة" تستعد لإطلاق مهرجان الغناء الأردني 2015 المشي الخفيف يحمي كبار السن السبانخ تكبح الشغف بالطعام عميد البوليتكنك "يثير" اعجاب الطلبة .. ماذا فعل !؟ امتناع الأطفال عن الطعام يسبب الاكتئاب أكبر مهرجان عالمي للتمور في مدينة بريدة السعودية. وفاة أكثر من 25 شخصا بموجة حر في اليابان
متسولون أطفال يخدعون "فرق التنمية" بادعاء البيع على الإشارات الضوئية
الصفحة الرئيسية أخبار محلية متسولون أطفال يخدعون "فرق التنمية" بادعاء البيع...

متسولون أطفال يخدعون "فرق التنمية" بادعاء البيع على الإشارات الضوئية

07-02-2013 01:17 AM

الوكيل - هيثم الوكيل - العرب اليوم - تلقت 'العرب اليوم' شكاوى عديدة من مواطنين، مفادها أنهم لاحظوا الانتشار الكبير لأطفال بعمر الورود، يقفون بالعشرات، على الإشارات الضوئية لساعات متأخرة من الليل، في غير شارع من شوارع العاصمة عمان، يحملون باقات ورود ذابلة، أو على وشك أن تذبل، أو صناديق صغيرة، فيها حبات من العلكة، أو البسكويت، أو الشوكولا، وغيرها من مواد رخيصة، يمكن بيعها في هكذا أمكنة، وتلقى من يشتريها، أو منْ يجازف بدفع قروش قليلة، ليشتري ما لا يحتاجه.
أصحاب الشكاوى أسموا الأشياء بأسمائها، فقالوا إنهم أطفال متسولون، يتذرعون بما يحملونه من حاجيات، لعلهم يخدعون بعض الناس، ويتفادون فرق التفتيش على المتسولين.
يطلب الواحد منهم، إذا ما أُسقط في يده من بيع ما يحمله من حاجيات، فيختلط التسول بعمليات البيع، وغالبا ما تميل الكفة لصالح التسول، وإن عاتبهم أحد، أو وجه إليهم نقدا، يرتد الواحد منهم إلى بضاعته، محتجا بقوله إنه يبيع الحاجيات.
مصدر من وزارة التنمية الاجتماعية، فضل عدم ذكر اسمه، لجهة اختلاط الحابل بالنابل في هذا السياق، فعمل الأطفال بالبيع، أو بأية مهنة أخرى، خاصة في أيام العطل الرسمية للمدارس، حسبه، يعتبره جزء كبير من المجتمع الأردني أمرا مباحا، ولا غضاضة من ممارسته، وهو الأمر الذي غالبا ما يضع معضلات جمة أمام فرق 'التنمية الاجتماعية'، ويخلق مفارقات لأسر فقيرة عفيفة، حاول أبناء منها في الإجازات الحصول على بضعة دنانير، من عمل يعتقدون أنه عمل شريف.
يقول المصدر ذاته إن فرق الوزارة تراقب حالات التسول المنتشرة في شوارع المملكة، للتحفظ عليها، واتخاذ الإجراء المناسب معها.
وأضاف أن متسولين من الأطفال يحتالون على فرق الوزارة، بالاختباء خلف ما يحملونه من حاجات رخيصة الثمن، يدعون أنهم يبيعونها، وهنا تكون مسؤولية أمانة عمان الكبرى لمتابعة هذه الحالات، كما يقول المصدر.


اتبعنا على فيسبوك