•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
<
أخر الأخبار
تجار مركبات حراج طبربور يعتصمون مجدداً " صور " الاحد المقبل .. عطلة رسمية الملك يحضر تمرينا لقوة الرد السريع الأردنية في كينيا السعودية تخفض رواتب وزرائها مواطن يرفض تعديلات المناهج .. على طريقته الخاصة ..! تعديلات المناهج .. قنبلة موقوتة في وجه وزارة التربية والتعليم .! جرحى بهجوم على مركز تجاري بتكساس توقيع اتفاقية مع نوبل إنيرجي لاستيراد غاز المتوسط 557 وظيفة جديدة للفئة الثالثة إمام مسجد الملك عبدالله المؤسس .. في ذمة الله بيان صادر عن مجلس نقابة الاطباء التسجيل في جامعة اليرموك قسم الهندسة المدنية وفاة فتاة غرقا في جرش - صور و فيديو وفاة و 80 اصابة خلال ال 24 ساعة الماضية حظر النشر في قضية مقتل حتّر " وثيقة " مدعي عام امن الدولة يبدأ التحقيق مع قاتل حتر توضيح هام جداً من الناطق الاعلامي في مديرية الامن العام رسميا.. محروس مدربا لنادي الجزيرة الملك: اقتصينا من قتلة الشهيد معاذ الكساسبة ولن نسمح بالعبث مع الأردن بالاسماء :: تعيين (260) معلماً و معلمة
متسولون أطفال يخدعون "فرق التنمية" بادعاء البيع على الإشارات الضوئية
الصفحة الرئيسية أخبار محلية متسولون أطفال يخدعون "فرق التنمية" بادعاء البيع...

متسولون أطفال يخدعون "فرق التنمية" بادعاء البيع على الإشارات الضوئية

07-02-2013 01:17 AM


الوكيل - هيثم الوكيل - العرب اليوم - تلقت 'العرب اليوم' شكاوى عديدة من مواطنين، مفادها أنهم لاحظوا الانتشار الكبير لأطفال بعمر الورود، يقفون بالعشرات، على الإشارات الضوئية لساعات متأخرة من الليل، في غير شارع من شوارع العاصمة عمان، يحملون باقات ورود ذابلة، أو على وشك أن تذبل، أو صناديق صغيرة، فيها حبات من العلكة، أو البسكويت، أو الشوكولا، وغيرها من مواد رخيصة، يمكن بيعها في هكذا أمكنة، وتلقى من يشتريها، أو منْ يجازف بدفع قروش قليلة، ليشتري ما لا يحتاجه.
أصحاب الشكاوى أسموا الأشياء بأسمائها، فقالوا إنهم أطفال متسولون، يتذرعون بما يحملونه من حاجيات، لعلهم يخدعون بعض الناس، ويتفادون فرق التفتيش على المتسولين.
يطلب الواحد منهم، إذا ما أُسقط في يده من بيع ما يحمله من حاجيات، فيختلط التسول بعمليات البيع، وغالبا ما تميل الكفة لصالح التسول، وإن عاتبهم أحد، أو وجه إليهم نقدا، يرتد الواحد منهم إلى بضاعته، محتجا بقوله إنه يبيع الحاجيات.
مصدر من وزارة التنمية الاجتماعية، فضل عدم ذكر اسمه، لجهة اختلاط الحابل بالنابل في هذا السياق، فعمل الأطفال بالبيع، أو بأية مهنة أخرى، خاصة في أيام العطل الرسمية للمدارس، حسبه، يعتبره جزء كبير من المجتمع الأردني أمرا مباحا، ولا غضاضة من ممارسته، وهو الأمر الذي غالبا ما يضع معضلات جمة أمام فرق 'التنمية الاجتماعية'، ويخلق مفارقات لأسر فقيرة عفيفة، حاول أبناء منها في الإجازات الحصول على بضعة دنانير، من عمل يعتقدون أنه عمل شريف.
يقول المصدر ذاته إن فرق الوزارة تراقب حالات التسول المنتشرة في شوارع المملكة، للتحفظ عليها، واتخاذ الإجراء المناسب معها.
وأضاف أن متسولين من الأطفال يحتالون على فرق الوزارة، بالاختباء خلف ما يحملونه من حاجات رخيصة الثمن، يدعون أنهم يبيعونها، وهنا تكون مسؤولية أمانة عمان الكبرى لمتابعة هذه الحالات، كما يقول المصدر.


اتبعنا على فيسبوك