•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
صور:: الملك يزور عمال مصنع البسة في ذيبان و يهنئهم بعيدهم الامير علي للمجلس الاعلى للشباب : تحت طائلة المسؤولية ! ضبط حشيش وهيروين في مركبة سياحية بشرق عمان صور :: شغب واشتباكات بين محتجين والدرك بالوحدات جمعية المكتبات تحتفل بتخريج المشاركين بدورة مكتبات الأطفال ورشة لرفع كفاءة موظفي الحراج لحماية الثروة الحرجية بإربد (مصور) الملك سلمان يوجه رسالة إلى إيران .. ماذا تحوي؟ صور:: مجهولون يحطمون زجاج 10 مركبات في إربد هل هناك عطلة رسمية يوم الخميس المقبل بمناسبة ''الإسراء والمعراج''؟‎ كوريا الشمالية تمنع اقامة حفلات الزواج وتشييع الجنازات انتهاء فترة تسليم تصاريح الحج مساء اليوم الاثنين الأعيان يناقش " التعديلات الدستورية " اليوم تسرب مادة كيماوية خطيرة في حادث قطار بواشنطن قتلى وجرحى في هجمات على الشرطة والجيش بتركيا تجدد الاشتباكات في تعز والمتمردون يقصفون مناطق سكنية عشرات القتلى والجرحى في غارات على دير الزور وحلب وفيــــات الأثنيـــن 2/5/2016 صور :: انقلاب "تكسي" في طبربور صور :: الخير الاردني يصل بنغلادش وزارة المالية تصدر الحساب الختامي قبل المدة الدستورية
متسولون أطفال يخدعون "فرق التنمية" بادعاء البيع على الإشارات الضوئية
الصفحة الرئيسية أخبار محلية متسولون أطفال يخدعون "فرق التنمية" بادعاء البيع...

متسولون أطفال يخدعون "فرق التنمية" بادعاء البيع على الإشارات الضوئية

07-02-2013 01:17 AM


الوكيل - هيثم الوكيل - العرب اليوم - تلقت 'العرب اليوم' شكاوى عديدة من مواطنين، مفادها أنهم لاحظوا الانتشار الكبير لأطفال بعمر الورود، يقفون بالعشرات، على الإشارات الضوئية لساعات متأخرة من الليل، في غير شارع من شوارع العاصمة عمان، يحملون باقات ورود ذابلة، أو على وشك أن تذبل، أو صناديق صغيرة، فيها حبات من العلكة، أو البسكويت، أو الشوكولا، وغيرها من مواد رخيصة، يمكن بيعها في هكذا أمكنة، وتلقى من يشتريها، أو منْ يجازف بدفع قروش قليلة، ليشتري ما لا يحتاجه.
أصحاب الشكاوى أسموا الأشياء بأسمائها، فقالوا إنهم أطفال متسولون، يتذرعون بما يحملونه من حاجيات، لعلهم يخدعون بعض الناس، ويتفادون فرق التفتيش على المتسولين.
يطلب الواحد منهم، إذا ما أُسقط في يده من بيع ما يحمله من حاجيات، فيختلط التسول بعمليات البيع، وغالبا ما تميل الكفة لصالح التسول، وإن عاتبهم أحد، أو وجه إليهم نقدا، يرتد الواحد منهم إلى بضاعته، محتجا بقوله إنه يبيع الحاجيات.
مصدر من وزارة التنمية الاجتماعية، فضل عدم ذكر اسمه، لجهة اختلاط الحابل بالنابل في هذا السياق، فعمل الأطفال بالبيع، أو بأية مهنة أخرى، خاصة في أيام العطل الرسمية للمدارس، حسبه، يعتبره جزء كبير من المجتمع الأردني أمرا مباحا، ولا غضاضة من ممارسته، وهو الأمر الذي غالبا ما يضع معضلات جمة أمام فرق 'التنمية الاجتماعية'، ويخلق مفارقات لأسر فقيرة عفيفة، حاول أبناء منها في الإجازات الحصول على بضعة دنانير، من عمل يعتقدون أنه عمل شريف.
يقول المصدر ذاته إن فرق الوزارة تراقب حالات التسول المنتشرة في شوارع المملكة، للتحفظ عليها، واتخاذ الإجراء المناسب معها.
وأضاف أن متسولين من الأطفال يحتالون على فرق الوزارة، بالاختباء خلف ما يحملونه من حاجات رخيصة الثمن، يدعون أنهم يبيعونها، وهنا تكون مسؤولية أمانة عمان الكبرى لمتابعة هذه الحالات، كما يقول المصدر.


اتبعنا على فيسبوك