•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
مطالبة بتعزيز تواجد المنتجات الأردنية بالأراضي الفلسطينية سقوط مروحية تابعة للجيش المصري قرب القاهرة نائب مطالب بدفع 50 الف دينار لشركة مياهنا السعي لتأمين عودة 100 طالب أردني في اليمن اليوم الزعبي: امتحان الكفاءة الجامعية الزامي لجميع خريجي الجامعات الحكومية والخاصة مخابز في إربد وعجلون تحتج على الآلية الجديدة لتوزيع الطحين حدادين : للأردن مصلحة عُليا في مواجهة الإرهاب الشونة الجنوبية: امتناع عن الدوام في مدرسة لانقطاع الكهرباء فتح وتعبيد طرق في حوشا الجديدة بقيمة 225 الف دينار التربية تعين 90 معلماً ومعلمة (أسماء) مديرية الدرك تودع بعثتها للحج 15 مليون يورو للمياه لمواجهة تحديات النزوح السوري الطلبة الاردنيين في صنعاء ..انقذونا فالموت يحاصرنا الأعيان يقر قانون استقلال القضاء تقرير مصور // أغرب الأمور في الأردن ... بنظر الأردنيين تقرير مصور // أحلام الأردنيين... بماذا يحلم الأردني ..؟ عناوين الصحف الاردنية اليوم الاحد 21/ 9 / 2014 (فيديو) عيد الاضحى... الاحد الخامس من الشهر المقبل عمال المياومة في الوزارات والدوائر الحكومية ينفذون اعتصاما أمام «النواب» الأربعاء (تزايد حالات الإنتحار بين النساء في الأردن)
ما أكثر ( الرجال) حين تعدهم.. ولكن ؟
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ما أكثر ( الرجال) حين تعدهم.. ولكن ؟

ما أكثر ( الرجال) حين تعدهم.. ولكن ؟

07-02-2013 07:33 PM

كتب : مُسيد المومني


( فتت بالحيط ) هذا ما قلته لنفسي بعد أن توالت ردود الأفعال على عبارة نشرتها على صفحة التواصل الإجتماعي الخاصة بي عبرتُ فيها عن رأيي بالفرق بين مفهوم الرجولة ومفهوم الذكورة .

لم أكن أعرف أن بنشري لها سأستفِزُ ( محاربين أشاوس ) يصبون فوق صفحتي جام استيائهم ..ويغرقون صندوقي الوارد برسائل محملةٍ بكلمات تبين لي ماذا تعني الذكورة ..وماذا تعني الرجولة ) وما الفرقُ بينهما ( وكأنني لا أعرف !)
حاولت مستميتة الدفاع عن وجهةِ نظري والتي بنيتها على مجموعة من الصور الحياتية والمواقف المأساوية والتي تخلى فيها الزوج عن مسؤولياته بمحاولته الهروب منها ورميها على أقرب الناس إليه ومن ستكون غير زوجته ، ليحملها ما لا طاقة لها به .

كم وددتُ كلما رأيتُ ( رجلا) يوبخ زوجته في السيارة على قارعة الطريق ويترك دموعها تنساب لتصبح مشهدا دراميا لسالكي الطريق ، كم وددتُ لو سألته: ( أين ذهبتَ برجولتك ؟ ) ، أو رجلا دخل مشروعا مع زوجته فكان يساندها خلال فترة نجاح المشروع و يشد أزرها و يدفعها لتمضي قدُماً إن هي تقاعصت أو أصابها الملل والتعب ، وبعد فشلهما وخسارتهما ‘ يقرر فجأة أنها سبب الخسارة وفقدان ثروته التي كان لها فضلُ تحقيقها، فيصب عليها جام غضبه وربما رمى عليها يمين الطلاق ..كم وددتُ لو سألته : ( أين ذهبتَ برجولتك ؟ ) .

و( رجل ) يضرب زوجته في ليلة العمر لأن والدته طلبت منه ذلك ليري العروس ( العين الحمراء ) فلا تقوى على عصيانه في المستقبل ، كم وددتُ لو سألته : ( أين ذهبتَ برجولتك ؟) .
و أمٌ انهكها حِملُ السنين ، أودعها ابنها ( الرجل ) ألماً لا شفاء منه بإرسلها إلى دار للعجزة بحجةٍ أقبحَ من ذنبه( زوجتي لا تستطيع القيام بواجباتك وخدمتك!) ، وددتُ لو أسأله : (أين ذهبتَ برجولتك ؟)
و( رجلٌ ) يوهمها بحبه وبنيته الصادقة على الزواج منها و يخدعها ، فـيصعد بها إلى السماء ثم يتركها تهوي إلى الأرض مكسورة محطمة مسلوبةُ منصوبة الأحلام ، كم وددتُ لو سألته : ( أين ذهبتَ برجولتك ؟) .
نسمع منهم كلمات ليست كالكلمات ( رحمة الله عليك يا نزار ) ، أكثر مما نرى أفعالا فتعالوا نرافق ( ماجدة الرومي ) ونغني ( يسمعني حين يحادثني كلماااااات آآآه ، كلمااااات آآآه ) وآآه يا راسي.

أأكمل أم أنكم إكتفيتم مثلما حدث لي ، غصةٌ أخرست قدرتي على التعبير فلم اقوَ على نقل المزيد من المآسي التي يستظل بها ( الذكور ) ويقوّمون أنفسهم على المرأة بالمفهوم الذي يشتهون .

الآن ( أبصملكم بالعشرة ) على صحة عبارة : ( رجل والرجال قليل ) .

مُسيد المومني


Mosayad.almomani@yahoo.com



اتبعنا على فيسبوك