•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
تعيين أربعة آلاف معلم ومعلمة بداية العام الدراسي المعلم: الأردن والسعودية لا يعرفان الصناديق.. تفاصيل جديدة حول جريمة قتل امريكي لمواطن اردني "لأنه مسلم صائم" ..! هكذا اعتدت بحرية العدو على سفينة اسطول الحرية ''ماريان''.. فيديو أزمة "الحاويات" تتصاعد ومجلس الوزراء يخصص جلسة لمناقشتها الخارجية الأميركية: قيود حكومية تحد من حرية التعبير في الأردن الأردن ينفي وجود مباحثات مع إسرائيل حول دخول اليهود "الأقصى" المستبعدون من "التعليم العالي": أداء الخضرا متناقض صور :: إنقلاب مركبة على طريق المطار الأرصاد الجوية تتوقع إرتفاعا على معدلات الحرارة القبض على 5 اشخاص اطلقوا النار على الشرطة في وسط البلد شاب يضرم النار في منزل ذويه ويتسبب بوفاة والده "تفحماً" مقتل مواطن واصابة اخر في مشاجرة عائلية قبل الافطار تفحّم تسعيني داخل منزله في اربد إصابة 6 أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة الفرق 65 بالمئة من المدارس الخاصة بعمان مخالفة طاهر المصري: أحوج ما نكون هذه الأيام إلى التماسك اتفاقية لدعم تشغيل الأردنيين بقطاع المحروقات فيديو و صور :: عائلة طفل توفي "دهساً" تحطم قسم الانعاش في مستشفى البشير اعفاء زوار الأردن لأكثر من يومين من ضريبة المغادرة
ما أكثر ( الرجال) حين تعدهم.. ولكن ؟
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ما أكثر ( الرجال) حين تعدهم.. ولكن ؟

ما أكثر ( الرجال) حين تعدهم.. ولكن ؟

07-02-2013 07:33 PM

كتب : مُسيد المومني


( فتت بالحيط ) هذا ما قلته لنفسي بعد أن توالت ردود الأفعال على عبارة نشرتها على صفحة التواصل الإجتماعي الخاصة بي عبرتُ فيها عن رأيي بالفرق بين مفهوم الرجولة ومفهوم الذكورة .

لم أكن أعرف أن بنشري لها سأستفِزُ ( محاربين أشاوس ) يصبون فوق صفحتي جام استيائهم ..ويغرقون صندوقي الوارد برسائل محملةٍ بكلمات تبين لي ماذا تعني الذكورة ..وماذا تعني الرجولة ) وما الفرقُ بينهما ( وكأنني لا أعرف !)
حاولت مستميتة الدفاع عن وجهةِ نظري والتي بنيتها على مجموعة من الصور الحياتية والمواقف المأساوية والتي تخلى فيها الزوج عن مسؤولياته بمحاولته الهروب منها ورميها على أقرب الناس إليه ومن ستكون غير زوجته ، ليحملها ما لا طاقة لها به .

كم وددتُ كلما رأيتُ ( رجلا) يوبخ زوجته في السيارة على قارعة الطريق ويترك دموعها تنساب لتصبح مشهدا دراميا لسالكي الطريق ، كم وددتُ لو سألته: ( أين ذهبتَ برجولتك ؟ ) ، أو رجلا دخل مشروعا مع زوجته فكان يساندها خلال فترة نجاح المشروع و يشد أزرها و يدفعها لتمضي قدُماً إن هي تقاعصت أو أصابها الملل والتعب ، وبعد فشلهما وخسارتهما ‘ يقرر فجأة أنها سبب الخسارة وفقدان ثروته التي كان لها فضلُ تحقيقها، فيصب عليها جام غضبه وربما رمى عليها يمين الطلاق ..كم وددتُ لو سألته : ( أين ذهبتَ برجولتك ؟ ) .

و( رجل ) يضرب زوجته في ليلة العمر لأن والدته طلبت منه ذلك ليري العروس ( العين الحمراء ) فلا تقوى على عصيانه في المستقبل ، كم وددتُ لو سألته : ( أين ذهبتَ برجولتك ؟) .
و أمٌ انهكها حِملُ السنين ، أودعها ابنها ( الرجل ) ألماً لا شفاء منه بإرسلها إلى دار للعجزة بحجةٍ أقبحَ من ذنبه( زوجتي لا تستطيع القيام بواجباتك وخدمتك!) ، وددتُ لو أسأله : (أين ذهبتَ برجولتك ؟)
و( رجلٌ ) يوهمها بحبه وبنيته الصادقة على الزواج منها و يخدعها ، فـيصعد بها إلى السماء ثم يتركها تهوي إلى الأرض مكسورة محطمة مسلوبةُ منصوبة الأحلام ، كم وددتُ لو سألته : ( أين ذهبتَ برجولتك ؟) .
نسمع منهم كلمات ليست كالكلمات ( رحمة الله عليك يا نزار ) ، أكثر مما نرى أفعالا فتعالوا نرافق ( ماجدة الرومي ) ونغني ( يسمعني حين يحادثني كلماااااات آآآه ، كلمااااات آآآه ) وآآه يا راسي.

أأكمل أم أنكم إكتفيتم مثلما حدث لي ، غصةٌ أخرست قدرتي على التعبير فلم اقوَ على نقل المزيد من المآسي التي يستظل بها ( الذكور ) ويقوّمون أنفسهم على المرأة بالمفهوم الذي يشتهون .

الآن ( أبصملكم بالعشرة ) على صحة عبارة : ( رجل والرجال قليل ) .

مُسيد المومني


Mosayad.almomani@yahoo.com


اتبعنا على فيسبوك