•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
<
أخر الأخبار
التحالف الوطني للإصلاح يرشح العكايلة لرئاسة النواب ضبط شخص بحوزته قطع أثرية في الشمال شغب بالمفرق " صور " لماذا استقال الوزير حداد ؟ وهل سيحتفظ في لقبه وراتبه التقاعدي ؟ "الهاشمية" تنفي صحة معلومات عن الرسوم الجامعية شهيد و3 إصابات بحادث عرضي شمال غزة فتح باب التعيينات لمشروع الامن الغذائي نصف مليون مسن بالمملكة هليل : العقيدة لا تتغير ونسعى لتحديث أساليب الخطاب الديني مذكرة تفاهم بين الحسين للسرطان والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية مستشفى الأمير زيد بن الحسين العسكري يحصل على شهادة الاعتمادية الزبن يستقبل السفير الأسترالي "دور الإعلام في مكافحة الإرهاب" يوصي بدعم وتعزيز روح التعايش السلمي تشكيلات أكاديمية واسعة في البلقاء التطبيقية - أسماء إرادة ملكية بالموافقة على قبول استقالة وزير النقل إرادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في السابع من تشرين الثاني المقبل القبض على مجموعة من فارضي الاتاوات على المطاعم السياحية اعتصام ضد تعديلات المناهج امام وزارة التربية والتعليم " صور " دفعة جديدة من التعويضات وسلف السكن والتعليم - اسماء "النشميات" يسعين لترك بصمة في أول استضافة لمونديال الناشئات
كلمات في الحق والباطل
الصفحة الرئيسية أخبار دينية كلمات في الحق والباطل

كلمات في الحق والباطل

28-02-2013 07:19 AM


الوكيل - اذا احتدمت المعركة بين الحق والباطل حتى بلغت ذروتها، هناك ساعة حرجة يبلغ الباطل فيها ذروة قوته ،ويبلغ الحق فيها أقصى محنته. والثبات في هذه الساعة الشديدة هو نقطة التحول والامتحان الحاسم لإيمان المؤمنين سيبدأ عندها ، فإذا ثبت ، تحول كل شيء عندها لمصلحته وهنا يبدأ الحق طريقه صاعداً ويبدأ الباطل طريقه نازلاً.
محمد الغزالي
هناك دائماً شبهة كاذبة أو الأمنية العاتبة: لماذا يا رب؟ لماذا يصاب الحق وينجو الباطل لماذا يبتلى أهل الحق وينجو أهل الباطل؟ ولماذا لا ينتصر الحق كلما التقى مع الباطل ويعود بالغلبة والغنيمة؟ أليس هو الحق الذي ينبغي أن ينتصر؟ وفيم للباطل هذه الصولة؟ وفيم يعود الباطل من صدامه مع الحق بهذه النتيجة، وفيها فتنة للقلوب وهزة… هذا يقتضي أن يُصهر الصف ليُخرج منه الخبث وأن يضغط لتتهاوى اللبنات الضعيفة وأن تُسلّط عليه الأضواء لتتكشف الدخائل والضمائر
سيد قطب
إن الباطل لا يجد قوته في طبيعته ، بل تأتيه القوة من جهة أخرى فتمسكه أن يزول ، أما الحق فثابت بطبيعته قوي بنفسه
مصطفى صادق الرافعي
حوار بين الحق والباطل مشَّى الباطل يوماً مع الحق فقال الباطل: أنا أعلى منك رأساً.
قال الحق: أنا أثبت منك قدماً.
قال الباطل: أن أقوى منك.
قال الحق: أنا أبقى منك.
قال الباطل: أنا معي الأقوياء والمترفون.
قال الحق: وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها وما يمكرون إلا بأنفسهم وما يشعرون .
قال الباطل: أستطيع أن أقتلك الآن.
قال الحق: ولكن أولادي سيقتلونك ولو بعد حين
*****************
تحد وجواب تحدى الباطل الحق يوماً فقال له: إن عندي من الوسائل ما أغطي به وجهك عن الناس.
فأجابه الحق: وعندي من القوة ما أهتك به تغريرك بالناس.
قال الباطل: سأظل ملاحقاً لك بالأكاذيب حتى تمل.
قال الحق: وسأهتك سترك الجديد كما فعلت بالقديم.
قال الباطل: سأظل متتبعاً لك بالأكاذيب حتى تمل.
قال الحق: لن أمل ما دام للكون إله عادل، وللناس عقول تفكر.
قال الباطل: وما أكثر الناس ولو حرصت بمفكرين.
قال الحق: وما أكثر دعاتي – ولو غضبت – بيائسين.
قال الباطل: هبك أقنعت الناس جميعاً؛ فإن سندي إبليس باق إلى يوم يبعثون.
قال الحق: ولكن ربي الله؛ هو الذي يحكم بين الناس فيما كانوا فيه يختلفون، يوم يكون سندك الأكبر يتلظى في نار جهنم هو وأتباعك جزاءً وفاقاً؛ لما كنتم في الحياة تفسدون.
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.


اقرأ ايضا
اتبعنا على فيسبوك