•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
<
أخر الأخبار
اصابة مواطن اردني في تفجيرات مطار اتاتورك في تركيا الشكل الجديد للبطاقة الذكية صور :: حريق منزل في لواء دير علا .. ولا إصابات 14 اصابة في حادث سير مروع على "الصحراوي" صور:: العثور على قطعة فحم داخل كيس "شيبس" “الخارجية” تتابع اوضاع الأردنيين في تركيا وفاة طفلة بـ "حجر" في مشاجرة بدير علا .. " صور" الملكة : رحمة الله على النشمي هزاع الذنيبات وفاة مواطن طعناً في مشاجرة بعمان تعليق الرحلات في مطار أتاتورك بعد انفجارين أوقعا 28 قتيلاً حمّاد يوعز بتخصيص حاكم اداري لتامين الحماية الامنية لـ”شمس معان” الذنيبات يتفقد مركز الأجهزة المخبرية ومستودعات الأثاث جلالة القائد الأعلى يتناول طعام الافطار مع إحدى وحدات قوات حرس الحدود تعليمات جديدة لاستقدام العمالة الوافدة الأمير زيد يرفض ظاهرة العنصرية وكره الأجانب في بريطانيا الملقي يدعو القطاع الخاص لتشغيل ابناء المستفيدين من صندوق المعونة وفاة سيدة واصابة في حادث دهس بعمان .. "صورة" حادث سير غريب على دوار الواحة .. " صور " سمو ولي العهد يمضي يوم عيد ميلاده بالمشاركة في ورشتي عمل ضمن مبادرة تحصين عمال وطن يحرقون ''الاطارات'' ويحتجون في الطفيلة .. "ً صور "
البحث عن بيت القصيد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة البحث عن بيت القصيد

البحث عن بيت القصيد

16-05-2013 01:58 PM


كتب : يوسف غيشان
نادرا ما كانت القصيدة العربية التقليدية تمتلك وحدة موضوعية ،وغالبا ما كانت القافية ،ناهيك عن الموسيقيى، تجرّان الشاعر وتقوّلانه ما لم يكن ينوي قوله، وتدخلانه في ميادين مختلفة ومتنوعة ومتناقضة، لم يكن ينتوي الدخول فيها. وغالبا ما كانت القصيدة العربية هذه تحصل على نجاح منبري جميل ، لكنها كانت تحول الشاعر الى راقص يتمايل، أمام الناس، مع الموسيقى ، ويقول ما لا يريد قوله.

لكن دائما كان هناك ما يسمى ب(بيت القصيد)، وهو البيت الشعري داخل القصيدة الذي يمكن اعتباره هو الأهم ، وهو ما كان يريد أن يقوله الشاعر فقط لا غير ، وما الأبيات الباقية – على كثرتها- الا مجرد تزويق لفظي وموسيقي عشوائية وقصف كلامي للفت الإنتباه،وتمرير هذه الرسالة .

وثقافة العربي الشعرية هي مجموع ما يحفظ من أبيات قصيد عربية لشعراء مختلفين من عصور مختلفة تتحدث عن موضوعات مختلفة ، وهذه لا تزيد عن خمسين الى ستين بيتا في مجمل تراث الشعر العربي من أول شاعر «قبل اسلامي» تغزل بشلاطيف بعير محبوبته، حتى حاكم عقرباوي.

على الأقل كنا نبحث عن بيت القصيد عند المتنبي في مدح فلان ، أو في هجاء علنتان ، كما نبحث عن بيت القصيد في هجائيات الفرزدق وغزليات جرير وخمريات «أبو نؤاس»..وكنا نجد دوما وأبدا بيت القصيد.

كما في الشعر كما في الحياة ، وكما أننا لم نعد نجد بيت القصيد في الكثير من قصائد الشعر الحديث التي تعتمد وحدة لموضوع، بدون موضوع أصلا، فإننا نعاني، في الحياة،من عدم العثور على بيت القصيد في كل شئ.

-اذا خططوا للإقتصاد..رفعوا سعر الفائدة أم اقترضوا بإسمنا ، أو باعوا الديون أو اشتروها ..ناهيك عن الخطط الثلاثية والخمسية والعشرية والربعية أم أم أم ..فإننا لم نكن نجد بيت القصيد قط في أي قرار.

- اذا وضعوا الأحكام العرفية وشغلوا قوانين الطوارئ، أو رفعوا الأحكام العرفية وشغلوا نظام ديمقراطية صناديق الأقتراع..غشوا أم ترفعوا عن الغش ، حلوا البرلمانات أم ثبتوها بالآغو..فلا داعي للبحث عن بيت القصيد .

- أن جمدوا ارسال السفير أم سحبوه أم غيروه أو حلقوله ع الصفر أم نتفوه أم أم أم ..فلا داعي للبحث عن بيت القصيد.

- إن حاربوا ام استسلموا ، إن غرشوا أم استعلموا ..إن ..إن... أن فلن تجدوا بيت القصيد.

عزيزي القارئ

- مهما حاولت وناورت وتهورت ، فلن تجد بيت القصيد في مقالي هذا!!


لا يوجد تعليقات
لا يمكن اضافة تعليق جديد
اتبعنا على فيسبوك