•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
اغلاق محلات صرافة مشهورة بسبب تلاعبها في تحويلات الزبائن الملك يلتقي رؤساء الحكومات الاردنية تونس: حملة السبسي تعلن فوزه وحملة المرزوقي تعترض تقرير مصور:: رأي الشارع بإعدامات اليوم .. بين رفض وقبول جودة: أفكارنا متطابقة مع الإمارات حول محاربة ''التطرف'' شاهد بالفيديو ماذا حصل مع الاردنية التي لم تتناول الطعام منذ سنوات منتخبنا الوطني يخسر أمام أوزبكستان الزبن يلتقي وزير الدفاع الليبي بداية الشتاء.. غدًا أطول ليل وأقصر نهار بفلسطين مغادرة 8 حافلات عبر معبر رفح بعد شهرين من الإغلاق فيديو :: الأمير الحسين يطلق مبادرة سمع بلا حدود مصدر : النسور لم يتعرض لحادث سير صور :: قذيفة سورية تخترق منزل عائلة في الرمثا وزير الصحة يحقق أمنية لاجئة سورية بالولادة في مستشفى خاص النواب : غذاء المواطن خط احمر كدوائه العربية لحقوق الانسان: الاعدام يشكل رادع لمن تسول له نفسه بارتكاب الجرائم إحباط محاولة تهريب صقور وتماسيح تثبيت 550 مستخدم من كوادر الامانة جنايات عمان تستمع لشاهد بقضية المهندسين توجه لانشاء مجلس لمخاتير قصبة اربد
البحث عن بيت القصيد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة البحث عن بيت القصيد

البحث عن بيت القصيد

16-05-2013 01:58 PM

كتب : يوسف غيشان
نادرا ما كانت القصيدة العربية التقليدية تمتلك وحدة موضوعية ،وغالبا ما كانت القافية ،ناهيك عن الموسيقيى، تجرّان الشاعر وتقوّلانه ما لم يكن ينوي قوله، وتدخلانه في ميادين مختلفة ومتنوعة ومتناقضة، لم يكن ينتوي الدخول فيها. وغالبا ما كانت القصيدة العربية هذه تحصل على نجاح منبري جميل ، لكنها كانت تحول الشاعر الى راقص يتمايل، أمام الناس، مع الموسيقى ، ويقول ما لا يريد قوله.

لكن دائما كان هناك ما يسمى ب(بيت القصيد)، وهو البيت الشعري داخل القصيدة الذي يمكن اعتباره هو الأهم ، وهو ما كان يريد أن يقوله الشاعر فقط لا غير ، وما الأبيات الباقية – على كثرتها- الا مجرد تزويق لفظي وموسيقي عشوائية وقصف كلامي للفت الإنتباه،وتمرير هذه الرسالة .

وثقافة العربي الشعرية هي مجموع ما يحفظ من أبيات قصيد عربية لشعراء مختلفين من عصور مختلفة تتحدث عن موضوعات مختلفة ، وهذه لا تزيد عن خمسين الى ستين بيتا في مجمل تراث الشعر العربي من أول شاعر «قبل اسلامي» تغزل بشلاطيف بعير محبوبته، حتى حاكم عقرباوي.

على الأقل كنا نبحث عن بيت القصيد عند المتنبي في مدح فلان ، أو في هجاء علنتان ، كما نبحث عن بيت القصيد في هجائيات الفرزدق وغزليات جرير وخمريات «أبو نؤاس»..وكنا نجد دوما وأبدا بيت القصيد.

كما في الشعر كما في الحياة ، وكما أننا لم نعد نجد بيت القصيد في الكثير من قصائد الشعر الحديث التي تعتمد وحدة لموضوع، بدون موضوع أصلا، فإننا نعاني، في الحياة،من عدم العثور على بيت القصيد في كل شئ.

-اذا خططوا للإقتصاد..رفعوا سعر الفائدة أم اقترضوا بإسمنا ، أو باعوا الديون أو اشتروها ..ناهيك عن الخطط الثلاثية والخمسية والعشرية والربعية أم أم أم ..فإننا لم نكن نجد بيت القصيد قط في أي قرار.

- اذا وضعوا الأحكام العرفية وشغلوا قوانين الطوارئ، أو رفعوا الأحكام العرفية وشغلوا نظام ديمقراطية صناديق الأقتراع..غشوا أم ترفعوا عن الغش ، حلوا البرلمانات أم ثبتوها بالآغو..فلا داعي للبحث عن بيت القصيد .

- أن جمدوا ارسال السفير أم سحبوه أم غيروه أو حلقوله ع الصفر أم نتفوه أم أم أم ..فلا داعي للبحث عن بيت القصيد.

- إن حاربوا ام استسلموا ، إن غرشوا أم استعلموا ..إن ..إن... أن فلن تجدوا بيت القصيد.

عزيزي القارئ

- مهما حاولت وناورت وتهورت ، فلن تجد بيت القصيد في مقالي هذا!!



لا يوجد تعليقات
لا يمكن اضافة تعليق جديد
اتبعنا على فيسبوك