•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
السيرة الذاتية لمدير الامن العام الجديد منع بلاتر من السفر محلب: الأردن ومصر يؤسسان خارطة طريق لعلاقاتهما الاقتصادية الاتحاد الأوروبي يطالب بتأجيل انتخابات ’الفيفا’ الاتحاد الأنجليزي لكرة القدم: ندعم الأمير علي بكل صراحة واي فاي مجاني في عمان.. احالة مساعدي مدير الامن العام السحيمات و ابو جمعة الى التقاعد تعيين عاطف السعودي مديرا للامن العام السوريون يشكلون 15% من "رواد" أسواق الذهب الأردنية جودة :الإرهاب اصبح خطراً داهماً، وتهديداً مباشراً فيديو و صور :: أورانج تعلن طرح عروض خدمة الجيل الرابع عبر "الوكيل" قلوب الاردنيين تخفق والعد التنازلي ابتدأ .. مغردون عن بلاتر : "بجاحته متناهية" ..! الملك يلتقي وفد من مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين سيدة اردنية تناشد اهل الخير لتحصل على سرير طبي وكرسي متحرك أعضاء في مجلس "أطباء الأسنان" يرفضون تأجيل الانتخابات خطة لإنشاء ابنية مدارس بقيمة 100 مليون دينار اربد : القبض على مواطن "يربط" ابنائه "المعاقين" في شجرة ..! اطلاق نار في شارع مكة .. على نفس المواطن للمرة الثانية ..! "النواب" يقر مشروع الأحزاب السياسية مواطنون يشكون انتشار البعوض والقوارض مع بداية الصيف
البحث عن بيت القصيد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة البحث عن بيت القصيد

البحث عن بيت القصيد

16-05-2013 01:58 PM

كتب : يوسف غيشان
نادرا ما كانت القصيدة العربية التقليدية تمتلك وحدة موضوعية ،وغالبا ما كانت القافية ،ناهيك عن الموسيقيى، تجرّان الشاعر وتقوّلانه ما لم يكن ينوي قوله، وتدخلانه في ميادين مختلفة ومتنوعة ومتناقضة، لم يكن ينتوي الدخول فيها. وغالبا ما كانت القصيدة العربية هذه تحصل على نجاح منبري جميل ، لكنها كانت تحول الشاعر الى راقص يتمايل، أمام الناس، مع الموسيقى ، ويقول ما لا يريد قوله.

لكن دائما كان هناك ما يسمى ب(بيت القصيد)، وهو البيت الشعري داخل القصيدة الذي يمكن اعتباره هو الأهم ، وهو ما كان يريد أن يقوله الشاعر فقط لا غير ، وما الأبيات الباقية – على كثرتها- الا مجرد تزويق لفظي وموسيقي عشوائية وقصف كلامي للفت الإنتباه،وتمرير هذه الرسالة .

وثقافة العربي الشعرية هي مجموع ما يحفظ من أبيات قصيد عربية لشعراء مختلفين من عصور مختلفة تتحدث عن موضوعات مختلفة ، وهذه لا تزيد عن خمسين الى ستين بيتا في مجمل تراث الشعر العربي من أول شاعر «قبل اسلامي» تغزل بشلاطيف بعير محبوبته، حتى حاكم عقرباوي.

على الأقل كنا نبحث عن بيت القصيد عند المتنبي في مدح فلان ، أو في هجاء علنتان ، كما نبحث عن بيت القصيد في هجائيات الفرزدق وغزليات جرير وخمريات «أبو نؤاس»..وكنا نجد دوما وأبدا بيت القصيد.

كما في الشعر كما في الحياة ، وكما أننا لم نعد نجد بيت القصيد في الكثير من قصائد الشعر الحديث التي تعتمد وحدة لموضوع، بدون موضوع أصلا، فإننا نعاني، في الحياة،من عدم العثور على بيت القصيد في كل شئ.

-اذا خططوا للإقتصاد..رفعوا سعر الفائدة أم اقترضوا بإسمنا ، أو باعوا الديون أو اشتروها ..ناهيك عن الخطط الثلاثية والخمسية والعشرية والربعية أم أم أم ..فإننا لم نكن نجد بيت القصيد قط في أي قرار.

- اذا وضعوا الأحكام العرفية وشغلوا قوانين الطوارئ، أو رفعوا الأحكام العرفية وشغلوا نظام ديمقراطية صناديق الأقتراع..غشوا أم ترفعوا عن الغش ، حلوا البرلمانات أم ثبتوها بالآغو..فلا داعي للبحث عن بيت القصيد .

- أن جمدوا ارسال السفير أم سحبوه أم غيروه أو حلقوله ع الصفر أم نتفوه أم أم أم ..فلا داعي للبحث عن بيت القصيد.

- إن حاربوا ام استسلموا ، إن غرشوا أم استعلموا ..إن ..إن... أن فلن تجدوا بيت القصيد.

عزيزي القارئ

- مهما حاولت وناورت وتهورت ، فلن تجد بيت القصيد في مقالي هذا!!


لا يوجد تعليقات
لا يمكن اضافة تعليق جديد
اتبعنا على فيسبوك