•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
<
أخر الأخبار
مقتل 5 جنود أتراك بهجوم لمسلحين أكراد 13 ألف طلب التحاق بالجامعات الرسمية حتى مساء الجمعة صور :: الأهلي بطلا لـ"كأس الكؤوس" الامن العام يعيد فتح شارع اغلقه محتجون شرق مادبا اصابة شابين بجروح برصاص الاحتلال شرق غزة مقتل شرطي أميركي وإصابة آخر في كاليفورنيا منظمة: قصف مستشفى ولادة في إدلب الدفاع المدني يتعامل مع حريق كبير بالعقبة .. " صور" شفاينتشايغر يضع حدا لمشواره مع المنتخب الألماني أرسنال يبحث عن مهاجم شاب يقتل ابن عمه بالخطأ أثناء تنظيف سلاحه الناري في مادبا "مقبرة الخونة" لجثث المشاركين بمحاولة الإنقلاب في تركيا الطويسي: القدس ستكون حاضرة في احتفالية عمان عاصمة الثقافة الاسلامية 2017 العيادات السعودية في الزعتري تقدم الخدمات الطبية لللاجئين السوريين العناني يدعو للاستفادة من اتفاق تبسيط قواعد المنشا تفاصيل جديدة بشأن الاعتداء على مكتب مخابرات البقعة..والحكم الخميس القادم نجم برازيلي يعتزل ويتفرغ للعبة "فيفا" ركلات الترجيح تنصر مانشستر سيتي على دورتموند تحذير .. لا تملأ خزان السيارة في الأيام الحارة توقيف طالب لجوء سوري في فرنسا على خلفية اعتداء الكنيسة
البحث عن بيت القصيد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة البحث عن بيت القصيد

البحث عن بيت القصيد

16-05-2013 01:58 PM


كتب : يوسف غيشان
نادرا ما كانت القصيدة العربية التقليدية تمتلك وحدة موضوعية ،وغالبا ما كانت القافية ،ناهيك عن الموسيقيى، تجرّان الشاعر وتقوّلانه ما لم يكن ينوي قوله، وتدخلانه في ميادين مختلفة ومتنوعة ومتناقضة، لم يكن ينتوي الدخول فيها. وغالبا ما كانت القصيدة العربية هذه تحصل على نجاح منبري جميل ، لكنها كانت تحول الشاعر الى راقص يتمايل، أمام الناس، مع الموسيقى ، ويقول ما لا يريد قوله.

لكن دائما كان هناك ما يسمى ب(بيت القصيد)، وهو البيت الشعري داخل القصيدة الذي يمكن اعتباره هو الأهم ، وهو ما كان يريد أن يقوله الشاعر فقط لا غير ، وما الأبيات الباقية – على كثرتها- الا مجرد تزويق لفظي وموسيقي عشوائية وقصف كلامي للفت الإنتباه،وتمرير هذه الرسالة .

وثقافة العربي الشعرية هي مجموع ما يحفظ من أبيات قصيد عربية لشعراء مختلفين من عصور مختلفة تتحدث عن موضوعات مختلفة ، وهذه لا تزيد عن خمسين الى ستين بيتا في مجمل تراث الشعر العربي من أول شاعر «قبل اسلامي» تغزل بشلاطيف بعير محبوبته، حتى حاكم عقرباوي.

على الأقل كنا نبحث عن بيت القصيد عند المتنبي في مدح فلان ، أو في هجاء علنتان ، كما نبحث عن بيت القصيد في هجائيات الفرزدق وغزليات جرير وخمريات «أبو نؤاس»..وكنا نجد دوما وأبدا بيت القصيد.

كما في الشعر كما في الحياة ، وكما أننا لم نعد نجد بيت القصيد في الكثير من قصائد الشعر الحديث التي تعتمد وحدة لموضوع، بدون موضوع أصلا، فإننا نعاني، في الحياة،من عدم العثور على بيت القصيد في كل شئ.

-اذا خططوا للإقتصاد..رفعوا سعر الفائدة أم اقترضوا بإسمنا ، أو باعوا الديون أو اشتروها ..ناهيك عن الخطط الثلاثية والخمسية والعشرية والربعية أم أم أم ..فإننا لم نكن نجد بيت القصيد قط في أي قرار.

- اذا وضعوا الأحكام العرفية وشغلوا قوانين الطوارئ، أو رفعوا الأحكام العرفية وشغلوا نظام ديمقراطية صناديق الأقتراع..غشوا أم ترفعوا عن الغش ، حلوا البرلمانات أم ثبتوها بالآغو..فلا داعي للبحث عن بيت القصيد .

- أن جمدوا ارسال السفير أم سحبوه أم غيروه أو حلقوله ع الصفر أم نتفوه أم أم أم ..فلا داعي للبحث عن بيت القصيد.

- إن حاربوا ام استسلموا ، إن غرشوا أم استعلموا ..إن ..إن... أن فلن تجدوا بيت القصيد.

عزيزي القارئ

- مهما حاولت وناورت وتهورت ، فلن تجد بيت القصيد في مقالي هذا!!


لا يوجد تعليقات
لا يمكن اضافة تعليق جديد
اتبعنا على فيسبوك