•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
رئيس هيئة عامة "يستجدي" مرشح لرئاسة النواب مقابل دعمه بالإنتخابات احتمالات مشاركة الأردن بحرب بريّة ضد تنظيم الدولة رحلة عائلية لوزير إسرائيلي بالبترا بحماية مشددة القبض على مزور عقود زواج في الرصيفة مادبا : اصابة 3 رجال امن ومواطنين في مشاجرة مسلحة أكثر من 120 الف مقاتل تحت راية “داعش” خبراء سموم بقضية تسمم الـ (هوليدي ان) الاردن يطالب اسرائيل بوقف اجراءاتها في القدس مواطن يتبرع ببناء طابق ثالث لمدرسة "حي عالم" في منطقة إيدون الاردن : الصخر الزيتي يكفي لـ 275 سنة قادمة 3 اصابات بالكبد الوبائي في المزار الجنوبي في الذكرى السادسة عشر لوفاة حسين جعيتم شاب بحاجة قصوى للتبرع بالدم صور :: لفقراء الاردن فقط .. تصليح صوبات الكاز مجاناً الاوقاف تحتفل بذكرى الهجرة النبوية الخميس المقبل الحافظ: واثقون من سلامة موقفنا بقضية بنك الاسكان ولي عهد النرويج يزور مخيم الزعتري التنمية توقع اتفاقية تعاون مع مجلس الاسرة لتطوير معايير الاعتماد صور :: حملة العون لمصابي الأطراف في قطاع غزة الزبن يبحث كافة الترتيبات المتعلقة بالأسد المتأهب
البحث عن بيت القصيد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة البحث عن بيت القصيد

البحث عن بيت القصيد

16-05-2013 01:58 PM

كتب : يوسف غيشان
نادرا ما كانت القصيدة العربية التقليدية تمتلك وحدة موضوعية ،وغالبا ما كانت القافية ،ناهيك عن الموسيقيى، تجرّان الشاعر وتقوّلانه ما لم يكن ينوي قوله، وتدخلانه في ميادين مختلفة ومتنوعة ومتناقضة، لم يكن ينتوي الدخول فيها. وغالبا ما كانت القصيدة العربية هذه تحصل على نجاح منبري جميل ، لكنها كانت تحول الشاعر الى راقص يتمايل، أمام الناس، مع الموسيقى ، ويقول ما لا يريد قوله.

لكن دائما كان هناك ما يسمى ب(بيت القصيد)، وهو البيت الشعري داخل القصيدة الذي يمكن اعتباره هو الأهم ، وهو ما كان يريد أن يقوله الشاعر فقط لا غير ، وما الأبيات الباقية – على كثرتها- الا مجرد تزويق لفظي وموسيقي عشوائية وقصف كلامي للفت الإنتباه،وتمرير هذه الرسالة .

وثقافة العربي الشعرية هي مجموع ما يحفظ من أبيات قصيد عربية لشعراء مختلفين من عصور مختلفة تتحدث عن موضوعات مختلفة ، وهذه لا تزيد عن خمسين الى ستين بيتا في مجمل تراث الشعر العربي من أول شاعر «قبل اسلامي» تغزل بشلاطيف بعير محبوبته، حتى حاكم عقرباوي.

على الأقل كنا نبحث عن بيت القصيد عند المتنبي في مدح فلان ، أو في هجاء علنتان ، كما نبحث عن بيت القصيد في هجائيات الفرزدق وغزليات جرير وخمريات «أبو نؤاس»..وكنا نجد دوما وأبدا بيت القصيد.

كما في الشعر كما في الحياة ، وكما أننا لم نعد نجد بيت القصيد في الكثير من قصائد الشعر الحديث التي تعتمد وحدة لموضوع، بدون موضوع أصلا، فإننا نعاني، في الحياة،من عدم العثور على بيت القصيد في كل شئ.

-اذا خططوا للإقتصاد..رفعوا سعر الفائدة أم اقترضوا بإسمنا ، أو باعوا الديون أو اشتروها ..ناهيك عن الخطط الثلاثية والخمسية والعشرية والربعية أم أم أم ..فإننا لم نكن نجد بيت القصيد قط في أي قرار.

- اذا وضعوا الأحكام العرفية وشغلوا قوانين الطوارئ، أو رفعوا الأحكام العرفية وشغلوا نظام ديمقراطية صناديق الأقتراع..غشوا أم ترفعوا عن الغش ، حلوا البرلمانات أم ثبتوها بالآغو..فلا داعي للبحث عن بيت القصيد .

- أن جمدوا ارسال السفير أم سحبوه أم غيروه أو حلقوله ع الصفر أم نتفوه أم أم أم ..فلا داعي للبحث عن بيت القصيد.

- إن حاربوا ام استسلموا ، إن غرشوا أم استعلموا ..إن ..إن... أن فلن تجدوا بيت القصيد.

عزيزي القارئ

- مهما حاولت وناورت وتهورت ، فلن تجد بيت القصيد في مقالي هذا!!



لا يوجد تعليقات
لا يمكن اضافة تعليق جديد
اتبعنا على فيسبوك