•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
الارصاد الجوية : امطار نهاية الاسبوع وثلوج "متوقعة" نهاية الخريف وزير الداخلية : لم نجد ذهب في عجلون المعلمين : التربية تشوه وعي وثقافة الطلاب صور // مدرسة صفية بنت عبد المطلب تزدهر بجوقة من الطالبات المبدعات صور // مبادرة ايجابية في وادي الريان : "نظف معنا" طلبة مدارس في مادبا يضربون عن الدراسة احتجاجا على تجميع الصفوف حركة المسافرين والشحن عبر معبري وادي الأردن ووادي عربة امين عام "العدل" يدعو لرفع سوية العمل وتحسين خدمات المحاكم مغادرة بعثة الحج الطبية للديار المقدرسة تقرير مصور// ماذا سيفعل الأردني لو صار مسؤولاً ... الملك: حدودنا آمنة وقمنا بالرد على من اقترب منها الدفاع المدني..64 اصابة في 116 حادث الاردنيون...نفوس جبلت على الخير والعطاء الملك: موارد داعش النفطية تجعل هزيمته أكثر صعوبة اول طلب لطرح الصكوك الإسلامية بعد فرنسا .. زعماء العالم يستمعون للملك في نيويورك أولى قوافل الحج تنطلق.. اليوم ارتفاع الطلب على الدينار والحوالات الواردة اللوزي يعلن عن تنفيذ خطة لإعادة هيكلة «الملكية» مسجد "أهل الهمة" تحول من مكان للعبادة إلى مكرهة صحية
ضرب مؤيدي صدام يضع العلاقات الأردنية العراقية على المحكّ
الصفحة الرئيسية أخبار محلية ضرب مؤيدي صدام يضع العلاقات الأردنية العراقية على المحكّ

ضرب مؤيدي صدام يضع العلاقات الأردنية العراقية على المحكّ

21-05-2013 01:48 AM

الوكيل - باتت العلاقات الأردنية – العراقية على المحك في اليومين الأخيرين، بعد حادثة الاشتباك التي شهدها المركز الثقافي الملكي في الأسبوع الماضي بين عدد من دبلوماسيي السفارة العراقية وحرّاسها ومواطنين أردنيين مؤيّدين للرئيس الراحل صدام حسين.

نُشرت مقاطع من فيديو للاشتباك على موقع يوتيوب، وحاز مئات الآلاف من المشاهدات، حيث يُبرز مشاهد لاستخدام الكراسي، وسحل حراس السفارة لناشط أردني، لرميه إلى خارج مبنى المركز الثقافي.

كما أظهر شريط الفيديو قيام مرافقي السفير بإلقاء المواطن الأردني من أعلى درج صالة المركز الثقافي، بعدما ضُرب من قبل عدد كبير من العراقيين داخل المركز. ولم يظهر الشريط أي تدخل لأي من رجال الأمن الأردنيين أو حتى لأي من طواقم المركز الثقافي الأردني، لإنقاذ المواطن الأردني من براثن مرافقي وحرس السفير.

استنكار إلكتروني

دخلت وزارة الخارجية الأردنية على خط 'الاشتباك' عبر تصريح 'موارب'، في بادرة للحؤول دون تأجيج العلاقات مع العراق، ولم يذع عبر وسائل الإعلام الرسمية، بل عبر مواقع الكترونية، وقال متحدث باسم الوزارة: ساءنا ما جرى من أحداث واعتداءات'.

أضاف: 'السفارة تقدمت بشكوى، وسيبدأ جهاز الأمن بالتحقيق في التفاصيل كافة'، وقال: 'بعد نتائج التحقيق... لكل حادث حديث، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة الصارمة بحق المتجاوزين من الطرفين'. وأكد المتحدث الحكومي أن 'الأردن دولة قانون ومؤسسات، ولا يسمح أن تكون هناك اعتداءات بهذا الشكل!'.

وكان النائب مصطفى الرواشدة، وهو نقيب المعلمين، دعا الحكومة إلى طرد البعثة الدبلوماسية العراقية، التي لم تراعِ الأعراف ولا التقاليد، مطالبًا الحكومة بـ'اتخاذ موقف حازم مع إجراءت رادعة تجاه هذا الأمر'.

لطرد البعثة الدبلوماسية

فيما اعتبر ناشطون أردنيون في رسائل على موقعي التواصل الاجتماعيين فايسبوك وتويتر أن ما حصل هو 'امتهان لكرامة المواطن الأردني في عقر داره'، وطالبوا حكومة بلادهم بطرد البعثة المرافقة للسفير العراقي في عمّان، كرد على ما فعله أعضاء البعثة ضد مواطنين أردنيين على أرض أردنية، وفي مؤسسة ترفع العلم الأردني.

ونفذ المئات من المواطنيين الأردنيين اعتصامًا حاشدًا أمام مقر السفارة العراقية في جبل عمّان، وحمل المعتصمون لافتات كتب عليها شعارات تتطالب بإزالة السفارة العراقية من الأراضي الأردنية، وكان من ضمن الشعارات التي كتبت 'لا سفارة مالكية على أرض أردنية'، و'يا نوري وينك وينك... والله لنخرب بيتك'.

كما تعالت الهتافات باسم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، في الوقت الذي حالت فيه قوات الأمن والدرك، التي تواجدت بأعداد كبيرة أمام السفارة، دون وصول المعتصمين إلى داخل المبنى.

تحية إلى صدّام
وكان محيط السفارة العراقية شهد مساء الاثنين تواجدًا أمنيًا كثيفًا، بالتزامن مع الإعلان عن الاعتصام أمامها، احتجاجًا على ما اعتبره مواطنون إساءة من قبل مرافقي السفير العراقي إلى عدد من الناشطين، خلال احتفالية السفارة في ما يعرف بـ 'ذكرى المقابر الجماعية'.

وردد المشاركون في الاعتصام هتافات منها: 'إسمع إسمع يا نظام ابن الأردن ما ينظام'.. و'يا نوري يا جبان.. يا عميل الأمريكان'… إضافة إلى هتافات تحيّي ذكرى الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وكان ناشطون أعربوا عن احتجاجهم، خلال الحفل الذي افتتحه السفير العراقي في عمّان جواد هادي عباس، ضد ما اعتبروا أنه إساءة بحق الرئيس الراحل صدام حسين.

كما شهد مجمع النقابات المهنية الأردني من جهته توترًا بين الحضور واختلافات في وجهات النظر حول التوجّه إلى السفارة العراقية من عدمه. فقد تحوّل 'حفل مباركة' للنقيب الجديد في نقابة المحامين في عمّان إلى اعتصام أمام السفارة العراقية في جبل عمّان.

واعتصم جموع من المحامين (300 محام) ومواطنون أردنيون أمام السفارة العراقية عصر الاثنين احتجاجًا على اعتداء موظفين من السفارة العراقية على مواطن أردني بعثي، هتف لصدام حسين في حفل للسفارة العراقية. وهتف المعتصمون ضد السفير العراقي في الأردن وموظفي سفارته أمام السفارة في جبل عمّان، كما هتفوا باسم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، مطالبين بطرد السفير العراقي فورًا.

دجلة تبث الشريط
وكانت قناة 'دجلة' التلفزيونية العراقية بثت من جهتها، شريطًا تسجيليًا لما حدث من اعتداء على مجموعة من الأردنيين من قبل حرّاس وموظفي السفارة العراقية في عمّان. وقد نفت السفارة في حينها حدوث أي اشتباك، رغم تأكيد ناشطين وقوع الاعتداء. وقال السفير العراقي في عمّان: 'إن من قام بالشغب مجموعة من الناس غير مدعوة إلى الاحتفالية'.

وأضاف السفير جواد هادي عباس: 'فما كان من حرس السفارة إلا أن قاموا بواجبهم لحماية المشاركين في الاحتفالية'!. من جهتها، كانت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) قالت في تقرير موجز عن الحادثة: 'إن بعض الأشخاص حاولوا إعاقة برنامج الحفل، مرددين هتافات تمجّد حزب البعث وقائده الراحل صدام حسين، مما أدى إلى اشتباكهم بالأيدي مع المنظمين، وتمت السيطرة عليه بشكل سريع، وتابع المحتفلون برنامجهم المعتاد بكل هدوء ونجاح'. ولم تشر الوكالة في تقريرها إلى الاشتباك وما تعرّض له الأردنيون من اعتداء وسحل.

لاجئون عراقيون وسوريون

يشار إلى أن الأردن يستضيف مئات الآلاف من العراقيين منذ نهايات ثمانينيات القرن الفائت، وتتضارب الإحصائيات في أعداد هؤلاء. فبينما تقول مصادر غير مؤكدة إنهم يتجاوزون المليون، فإن السلطات الأردنية تؤكد أن لديها 750 ألف عراقيًا مقيمًا على أراضيها.

وكانت منظمة 'فافو' النرويجية أعلنت قبل عامين أن العدد يصل إلى 450 ألفًا، لكن السفارة العراقية في عمّان تقول إن العدد لا يتعدى 250 ألفًا استنادًا إلى جداول الناخبين العراقيين في الانتخابات النيابية التشريعية الأخيرة.

ومهما كان الرقم الحقيقي للعراقيين الموجودين في الأردن الآن، فإن السلطات بدأت منذ سنوات في تقنين منح الإقامات الدائمة حفاظًا على التوازن الديموغرافي في البلاد. ولدى الأردن أكثر من نصف عدد السكان ممن قدموا إليه من فلسطين والدول المجاورة، حيث إن استيعاب المزيد يؤثر على معادلة توزيع الخدمات اللوجستية من خدمات تعليم وصحة سكن وغيرها.

وأخيرًا، جاءت الأزمة السورية المتصاعدة منذ أكثر من عامين لتزيد أعباء المملكة عبر استقبال مئات الآلاف من اللاجئين، الذين أقيمت لهم مخيمات بمساعدات دولية في الصحراء وقرب مناطق الحدود مع سوريا، لتسهيل عودتهم في حال التوصل إلى حل سلمي انتقالي للأزمة هناك.-

إيلاف



اتبعنا على فيسبوك