•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
فتوى : التهنئة بـ "جمعة مباركة" بالفيس وتويتر "بدعة"
الصفحة الرئيسية أخبار دينية فتوى : التهنئة بـ "جمعة مباركة" بالفيس وتويتر...

فتوى : التهنئة بـ "جمعة مباركة" بالفيس وتويتر "بدعة"

08-09-2013 11:07 AM

الوكيل- حذّر عضو اللجنة الدائمة للإفتاء، عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان، من استغلال الناس ببطاقات التخفيض التجارية والمسابقات والجوائز، التي يُسوّق لها في بعض المحلات والأسواق التجارية والصيدليات وغيرها، منوهاً بأنها من القمار والميسر ولا تجوز.

كما حذّر 'الفوزان'، من استغلال وسائل الاتصال والتواصل الحديثة في ترويج البدع، وذلك من قبيل تبادل التهنئة بقول: 'جمعة مباركة'، عبر رسائل الجوال أو وسائل التواصل.

وقال: 'أنت تجعل الجوائز كي تصرف الناس إليك وتحرم الآخرين، ثم هذا المال الذي يأخذه الزبون لا يجوز له، لأنه ليس في مقابل شيء، مقابل هذه البطاقة التي يراد بها صرف الناس إلى دخول محله، والضرر بالآخرين، 'لا ضرر ولا ضرار' هذا لا يجوز'.

وأضاف 'الفوزان': يصرفون الناس عن المحلات الأخرى، فيضرون الناس، النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن تلقي الركبان، ونهى أن يبيع الحاضر للبادي، من أجل أن تكون المصلحة لأهل السوق كلهم، ولا يأخذه واحد عن الثاني، إذا احتجت السلعة اذهب لشرائها من السوق واترك عنك هذه 'الخرابيط'، والمسابقات والجوائز، اتركها لأنها ميسر وقمار، يريدونك تشتري منهم، ولا تشتري من غيرهم.

كانت هذه إجابة الشيخ 'الفوزان' على السؤال: بعض المراكز التجارية لديها بطاقات تعطى للعميل وعند الشراء تحسب لك نقاط على حسب مشترياتك ومن ثم تستبدل النقاط بأغراض من عندهم، وبالبطاقة هذه تحصل على عروض مخفضة‎.

كما حذّر 'الفوزان' من استغلال وسائل الاتصال والتواصل الحديثة في ترويج البدع، وذلك من قبيل تبادل التهنئة بقول 'جمعة مباركة'، عبر رسائل الجوال أو وسائل التواصل الاجتماعي. وأفتى فضيلته بعدم جواز قول المسلم هذا في رسائل الجوال أو في المنتديات، وقال: 'هذا لا أصل له وهو بدعة فلا يجوز التهنئة بيوم الجمعة، هذا لم يرد فيه شيء، وليس من عمَل السّلف، وهو مبتدع'.​



اتبعنا على فيسبوك