•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
قتلى وجرحى في هجمات على الشرطة والجيش بتركيا تجدد الاشتباكات في تعز والمتمردون يقصفون مناطق سكنية عشرات القتلى والجرحى في غارات على دير الزور وحلب وفيــــات الأثنيـــن 2/5/2016 صور :: انقلاب "تكسي" في طبربور صور :: الخير الاردني يصل بنغلادش وزارة المالية تصدر الحساب الختامي قبل المدة الدستورية العراق: انسحاب المعتصمين بالمنطقة الخضراء السعودية.. اعتقال مطلوب في تفجير مسجد بعسير موقف الأردن من أحداث حلب "النزاهة والشفافية" النيابية تناقش استثناء الاناث من تعيينات اليرموك وفاة طفلة عمرها سنتين "دهساً" بمركبة والدها صور :: شكـــــــــراً .. "مبادرة في وسط البلد " صور :: جثمان الطيار اشرف طيفور يوارى الثرى في عجلون 15 مفقودا بعد غرق قارب قبالة السواحل الليبية السلطات البلجيكية تعيد تشغيل قاعة المغادرة بمطار بروكسل صور :: الملك يؤكد متانة العلاقات الأردنية الإماراتية جوده يلتقي كيري في جنيف مساء اليوم المومني يؤكد أهمية الصوت المعتدل في الخطاب الاعلامي العربي بالفيديو :: قلاب يسقط 3 أعمدة كهرباء في اربد
صور// مستشفيات المملكة ترفض استقبال مسنة "تحتضر"
الصفحة الرئيسية أخبار محلية صور// مستشفيات المملكة ترفض استقبال مسنة "تحتضر"

صور// مستشفيات المملكة ترفض استقبال مسنة "تحتضر"

01-10-2013 07:43 PM
الاطباء يتهربون من علاجها و ملفها المرضي "احترق" في مستشفى البشير!


 الوكيل - مجدي الباطية - ' دعوها تموت .. وترحموا عليها' ... هذه كانت الكلمات التي حصلت عليها ابنة المريضة امنة فرج التي تعاني من سرطان الحنجرة ، من احد اطباء مستشفى البشير .

وتروي المواطنة غالية العدوان لموقع الوكيل الاخباري المعاناة التي تعيشها والدتها ، حيث ترفض مستشفيات المملكة الحكومية استقبالها ، بحجة عدم وجود اسرة فارغة .

وبعد اصرار شديد اليوم ، بسبب المها غير المحتمل، استطاعت غالية ادخال والدتها الى مستشفى البشير ، ولكنها لم تستطع السير بكامل الاجراءات ، حيث اخبرتها الممرضة في قسم الاشعة ، ان ملفها الطبي قد احترق ! .

ابنتها لم تستطع ان تفهمنا ما هو المطلوب لمساعدة الحاجة ، مشيرة انها هي لم تستطع ان تفهم من الاطباء وضعها بشكل مفهوم ، خاصة انهم لا يتعاونون معها ، وكل منهم يحاول يرمي حملها على الاخر.

وعن الاورام التي في وجه المريضة ، قالت غالية ' انها اعطيت ابرة في مستشفى البشير قبل فترة من الوقت ، تسببت في ظهورها في منطقة الوجه ، وباقي انحاء جسدها ، ولكنهم لم يستطيعوا فهم الامر منهم ' .

ما استطعنا ان نفهمه من ابنة المريضة ، التي كانت تختفي احرف كلماتها وهي تبكي حرقة والماً على وضع والدتها ، ان المسنة بحاجة الى مستشفى يستقبلها بشكل لائق ، يتابع مرضها ، حسب ما يكفله لها الدستور الاردني ، في علاج يرحم سنها ومرضها.

موقع الوكيل الاخباري بدوره يضع هذه الحالة على مرأى وزير الصحة شخصياً ، لإنصاف هذه المواطنة الاردنية ، التي تحتضر على مرأى اطباء وزارة الصحة ، الذين يحاولون التهرب من علاجها .. والله من وراء القصد .

 

 

 

 

 


اتبعنا على فيسبوك