•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
"مكافحة الفساد" تحول 74 قضية للمدعي العام أقساط المدارس الخاصة تتسبب بهجرة الطلبة نحو "الحكومية" الزبن: لن نسمح بدخول إطارات تجاوز تصنيعها العامين قاضي السلفيين الأردنيين: لا تمثيل لـ "داعش" بالأردن الكلالدة: الاستحقاق القانوني يلزم العمل بـ«البلديات» و«اللامركزية» وتأجيل «الانتخاب» إحالات (واسعة) إلى التقاعد في أمانة عمان حملة أمنية على الأسلحة والمطلوبين جواريش البلاستيك .. تلوث بيئي وأمراض لمواطنين إرادة ملكية بالموافقة على قانون مجالس الطوائف المسيحية توقع قبول 32 ألف طالب بالجامعات هل سينضم (استقلال القضاء) للقوانين العالقة بين غرفتي التشريع؟ داعش تنشر فيديو يظهر قطع رأس الصحفي الأمريكي ستيفن سوتلوف إصابة 3 سوريين اثر حادث سير بالمفرق الأردن في المرتبة الاولى بين 57 دولة في عدد الباحثين بمجال التطوير العمل الاسلامي لمشعل : أدخلتم السرورالى قلوب الشعب الأردني التربية ترفع تعديلات الخدمة المدنية للحكومة التحقيق باختلاس 257 الف دينار من ''التامين الصحي'' للمحامين السفير البريطاني يؤكد أهمية مشاركة الملك في قمة الناتو تفاصيل القبض على نشالي السيدات صور // العثور على بشار في العقبة وغضب في جرش بعد اختفاء شاب جديد
"واتس آب"؟!

"واتس آب"؟!

03-10-2013 06:59 AM

كتب : فهد الخيطان

ﻟﻠﻮھﻠﺔ اﻷوﻟﻰ، اﻋﺘﻘﺪت أن ﻗﻀﯿﺔ ﻣﻌﺘﻘﻠﻲ 'اﻟﻮاﺗﺲ آب' ﻣﺠﺮد ﺣﺎدﺛﺔ ﻣﺨﺘﻠﻘﺔ ﻣﻦ ﻧﺎﺷﻄﻲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ اﻷردن، ﻟﻠﺘﺸﮭﯿﺮ
ﺑﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وأﺟﮭﺰﺗﮭﺎ. ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﺒﯿﻦ ﺻﺤﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ؛ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ اﻋﺘﻘﻠﺖ ﺷﺒﺎﻧﺎ ﻟﻤﺠﺮد أﻧﮭﻢ 'دردﺷﻮا' ﺑﻜﻼم ﻋﻠﻰ 'اﻟﻮاﺗﺲ آب'
اﻧﻄﻮى ﻋﻠﻰ ﺗﺠﺎوز ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ. وﻗﺪ وﺟﮭﺖ ﻟﮭﻢ اﺗﮭﺎﻣﺎت ﻗﺪ ﺗﻮدي ﺑﮭﻢ إﻟﻰ اﻟﺴﺠﻦ!
ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﯿﻮم، ﯾﻤﻜﻦ أن ﯾُﺼﻨﻒ ﺧﺒﺮ ﻛﮭﺬا ﻓﻲ ﺑﺎب اﻷﺧﺒﺎر اﻟﻄﺮﯾﻔﺔ واﻟﻐﺮﯾﺒﺔ؛ ﻓﻠﻢ أﺳﻤﻊ ﻋﻦ دوﻟﺔ ﺗﺤﺎﻛﻢ ﻣﻮاﻃﻨﯿﮭﺎ ﻋﻠﻰ 'دردﺷﺎت' ﻓﻲ
ﻏﺮف إﻟﻜﺘﺮوﻧﯿﺔ ﻣﻐﻠﻘﺔ.
ﺑﯿﺪ أن ﻗﻀﯿﺔ 'اﻟﻮاﺗﺲ آب' ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﺠﺮد ﺣﺎدث ﻣﻌﺰول. ﺛﻤﺔ ﻣﺆﺷﺮات ﻗﻮﯾﺔ ﻋﻠﻰ ﺿﯿﻖ ﻏﯿﺮ ﻣﺒﺮر ﻣﻦ ﻃﺮف اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺑﺤﺮﯾﺔ اﻟﺘﻌﺒﯿﺮ؛
اﻋﺘﻘﺎل ﺷﺒﺎن ﻓﻲ إرﺑﺪ ﻛﺘﺒﻮا ﻋﺒﺎرات ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺪران، وﺗﻮﻗﯿﻒ ﺛﻼﺛﺔ آﺧﺮﯾﻦ ﻓﻲ ﻋﻤﺎن وزﻋﻮا ﻣﻠﺼﻘﺎت 'راﺑﻌﺔ'، وﻣﻼﺣﻘﺔ 'ھﺎﻛﺮز' ھﺎﺟﻤﻮا
ﺻﻔﺤﺔ ﻏﯿﺮ ﻣﻔﻌّﻠﺔ ﻟﺮﺋﯿﺲ اﻟﻮزراء ﻋﻠﻰ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﺘﺮﻧﺖ. وأﺧﯿﺮا وﻟﯿﺲ آﺧﺮا، اﻹﺻﺮار ﻋﻠﻰ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻧﺎﺷﻄﯿﻦ ﺳﯿﺎﺳﯿﯿﻦ أﻣﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ أﻣﻦ
اﻟﺪوﻟﺔ، ورﻓﺾ ﻛﻞ ﻃﻠﺒﺎت ووﺳﺎﻃﺎت اﻹﻓﺮاج ﻋﻨﮭﻢ ﺑﻜﻔﺎﻟﺔ. وﯾﻤﻜﻦ أن ﻧﻀﯿﻒ إﻟﻰ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻮادث اﻟﻤﻘﻠﻘﺔ ﺗﻮﻗﯿﻒ ﻧﺎﺷﺮ ﻣﻮﻗﻊ 'ﺟﻔﺮا'
اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻧﻀﺎل ﻓﺮاﻋﻨﺔ، ورﺋﯿﺲ ﺗﺤﺮﯾﺮه أﻣﺠﺪ ﻣﻌﻼ، واﻹﺻﺮار ﻋﻠﻰ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﮭﻤﺎ ﺑﺠﺮﯾﻤﺔ ﻣﻄﺒﻮﻋﺎت وﻧﺸﺮ أﻣﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ أﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ،
ﺑﻌﺪ أﯾﺎم ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﺗﻮﺟﯿﮫ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺘﺤﺪﯾﺪ اﺧﺘﺼﺎﺻﺎت ھﺬه اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ.
ﻟﯿﺲ ﺳﺮا أن اﻟﺴﻠﻄﺎت، ﻓﻲ أﻏﻠﺐ ﺑﻠﺪان اﻟﻌﺎﻟﻢ، ﺗﺮاﻗﺐ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ. وﺗﺨﺼﺺ اﻷﺟﮭﺰة اﻷﻣﻨﯿﺔ ﻓﺮﻗﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺮاء واﻟﻤﺤﻠﻠﯿﻦ
ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺎ ﯾﺪور ﻓﯿﮭﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻗﺸﺎت، ورﺻﺪ اﺗﺠﺎھﺎت اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم وﻣﯿﻮﻟﮫ. وﻣﻦ ﺑﯿﻦ أوﻟﻮﯾﺎت ﻋﻤﻠﮭﺎ، رﺻﺪ ﻧﺸﺎط اﻟﻌﻨﺎﺻﺮ اﻟﻤﻨﺘﻤﯿﺔ
ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻹرھﺎﺑﯿﺔ، وﺗﻮﻗﯿﻔﮭﻢ إذا ﻟﺰم اﻷﻣﺮ. ﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ دﯾﻤﻘﺮاﻃﯿﺔ ﺗُﻘﺪم ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻗﯿﻒ ﻣﻮاﻃﻨﯿﻦ ﻟﻤﺠﺮد أﻧﮭﻢ ﺗﻨﺎوﻟﻮا ﻣﻮاﺿﯿﻊ
ﺳﯿﺎﺳﯿﺔ ﺑﺴﻘﻒ ﻣﺮﺗﻔﻊ.
ﻏﺮف'اﻟﺪردﺷﺔ' ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﯿﺔ، واﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ ﻣﻼﯾﯿﻦ اﻟﺒﺸﺮ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ، ﺗﺤﻔﻞ ﺑﻜﻼم ﻣﻦ ﺷﺘﻰ اﻷﺻﻨﺎف؛ أﺣﺎدﯾﺚ ﺟﺎدة
وأﺧﺮى ﺑﺬﯾﺌﺔ، وﺣﻮارات ﺣﻮل ﻗﻀﺎﯾﺎ ﻣﮭﻤﺔ وﺗﺎﻓﮭﺔ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﮫ. وﻓﻲ أﺣﯿﺎن ﻛﺜﯿﺮة، ﺗﺪور 'دردﺷﺎت' ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﺴﻠﯿﺔ وإﺿﺎﻋﺔ اﻟﻮﻗﺖ.
ﻣﺜﻞ ھﺬا ﺗﺠﺪه ﻋﻠﻰ 'ﻓﯿﺴﺒﻮك' و'ﺗﻮﯾﺘﺮ' وﻏﯿﺮھﻤﺎ ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ. وﻓﻲ اﻟﻌﻤﻮم، ﻻ ﯾﻤﻜﻦ أﺧﺬ ﻛﻞ ﻣﺎ ﯾُﻘﺎل ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻤﻞ اﻟﺠﺪ،
ﻟﻜﻦ ﯾﻤﻜﻦ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﮫ ﻟﻘﯿﺎس اﻟﻤﺰاج اﻟﻌﺎم واﺗﺠﺎھﺎﺗﮫ ﺣﯿﺎل اﻟﻘﻀﺎﯾﺎ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻤﻄﺮوﺣﺔ. وﯾﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻠﻄﺎت أن ﺗﺴﺘﻔﯿﺪ ﻣﻨﮫ ﻟﺘﺼﻮﯾﺐ
اﻟﺴﯿﺎﺳﺎت وﺗﻄﻮﯾﺮ رﺳﺎﻟﺘﮭﺎ اﻹﻋﻼﻣﯿﺔ ﻟﻠﺠﻤﮭﻮر، ﺑﺪل اﻟﺘﻔﻜﯿﺮ ﻓﻲ اﻟﺤﻠﻮل اﻷﻣﻨﯿﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﯿﻞ اﻟﺘﻮﻗﯿﻒ واﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ.
ﺣﺘﻰ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺪران اﻟﻌﺎﻣﺔ؛ ﻓﮭﻲ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺟﺮﯾﻤﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ ﺑﻠﺪان اﻟﻌﺎﻟﻢ. ﻓﻲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻷﻟﻤﺎﻧﯿﺔ اﻷﺧﯿﺮة، ﺷﺎھﺪت ﺻﻮرا ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﺎرة
أﻧﺠﯿﻼ ﻣﯿﺮﻛﻞ ﻓﻲ ﺷﻮارع ﺑﺮﻟﯿﻦ اﻟﺮﺋﯿﺴﺔ ﺟﺮى ﺗﺸﻮﯾﮭﮭﺎ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻓﻈﯿﻊ؛ ﺑﺮﺳﻢ ﺷﺎرب 'ھﺘﻠﺮ' اﻟﻤﺸﮭﻮر ﻋﻠﻰ وﺟﮭﮭﺎ. ﻟﻢ أﺳﻤﻊ أن ﺷﺨﺼﺎ
أُوﻗﻒ ﻋﻠﻰ ھﺬه اﻟﺘﮭﻤﺔ، ﻛﻤﺎ أن اﻟﺴﻠﻄﺎت ﻟﻢ ﺗُﻘﺪم ﻋﻠﻰ إزاﻟﺔ اﻟﺼﻮر اﻟﻤﺸﻮھﺔ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﻓﻮز ﻣﯿﺮﻛﻞ ﻓﻲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت.
ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺤﺮاك اﻟﻔﻌﻠﻲ ﻓﻲ اﻷردن ﺑﻔﻌﻞ ﻋﻮاﻣﻞ ﻋﺪﯾﺪة، وﻟﻢ ﯾﺒﻖ ﻏﯿﺮ اﻟﺤﺮاك اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ. دﻋﻮا اﻟﻨﺎس ﯾﻌﯿﺸﻮن ﺑﺤﺮﯾﺔ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻤﮭﻢ
اﻻﻓﺘﺮاﺿﻲ؛ ﻻ ﺗﺘﻄﻔﻠﻮا ﻋﻠﻰ ﺧﺼﻮﺻﯿﺎﺗﮭﻢ، ﯾﻜﻔﯿﮭﻢ ﻣﺎ ﻓﯿﮭﻢ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻓﻲ واﻗﻌﮭﻢ اﻟﯿﻮﻣﻲ.



اتبعنا على فيسبوك