•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
"النزاهة النيابية" تناقش التهرب الضريبي عسيري: إعلان المشاركين بتدخل بري بسورية عقب اجتماع بروكسل الإمارات تعتزم تقليص عدد الوزارات 100 مليار طن احتياطي الأردن من الصخر الزيتي بيض يباع في الاسواق حالياً قبل تاريخ انتاجه بيومين !!! 1690 مخالفة مرورية خلال نتائج "التوجيهي" 42.5 ألف عاملة منزل بالأردن في العام 2014 كميات الأمطار المسجلة حتى الاثنين 22 مدرسة في البادية الغربية لم ينجح فيها أحد تأجيل البت في أعداد مقاعد القبول لخريجي "الشتوية" لقاء قمة يجمع الملك وأوباما في واشنطن 24 الشهر الحالي شؤون المرأة تطالب بـ"مقعد نسائي لكل دائرة انتخابية" مسح جوي للواقع المروري في إربد صيد مخالف " للشنار " و صيادين غير مرخصين .. هذا ما يحدث في منطقة عين البيضا طالبة توجيهي تحاول الانتحار في عمان ضعف برج خليفة.. اليابان تخطط لبناء البرج الأعلى في العالم انهيار جدار في مدرسة المضري بالسلط أمن الدولة تصدر أحكاما بعدد من القضايا الوحدات الأردني يرفض المستحيل أمام اتحاد جدة 500 منحة دراسية لطلبة التوجيهي من "العقبة الخاصة"
حجاج يعانون من ارتفاع الأسعار
الصفحة الرئيسية اخبار اقتصادية حجاج يعانون من ارتفاع الأسعار

حجاج يعانون من ارتفاع الأسعار

10-10-2013 02:32 PM


الوكيل - يترقب المسلمون حول العالم موسم الحج من عام إلى عام، وتملأ قلوبهم أمنية أداء مناسكه الكريمة، إلا أن ارتفاع أسعار حملات الحج في أعقاب تقليص الحكومة السعودية عدد الحجاج لهذا العام بسبب عمليات التوسعة في الحرم المكي وقفت عائقا أمامهم.

وفي محاولة لكبح أسعار حملات الحج داخل السعودية، والتي قاربت الـ 20 ألف ريال سعودي للحاج الواحد، منحت وزارة الحج 23 شركة حج الصلاحية في خدمة حجاج الداخل بأسعار مخفضة تتراوح بين 2500 إلى 5000 ريال سعودي للحاج.

وللعمل على إتمام خطوة وزارة الحج هذه أقرت الإدارة العامة لشؤون حجاج الداخل، تخصيص مخيمات لتلك الشركات ضمن برنامج الحج المخفض الذي تم طرجه.

بيد أن محاولات السعودية قد تنجح في تخفيف العبء المالي عن كاهل حجاج الداخل إلا أنها تبقى بعيدة كل البعد عن شركات الحج خارج السعودية والتي دأبت على رفع الأسعار عاما بعد آخر محولين تأدية الشعائر إلى تجارة تدر عليهم الأرباح الكبيرة.

حيث تبدأ تكاليف الحج للشخص الواحد في دولة الإمارات العربية من 25 ألف وصولا إلى 90 ألف درهم إماراتي، وفقا لتقارير إعلامية.

ويعزوا أصحاب حملات حج ارتفاع الأسعار إلى ارتفاع أسعار الفنادق القريبة من الحرم، إضافة إلى محدودية تأشيرات الحج هذه السنة بسبب أعمال التوسعات في الحرم ما خلق نوعا من كثرة الطلب وقلة العرض.

وقال أحمد، لبناني مقيم في الإمارات، لموقع سكاي نيوز عربية 'فوجئت بأسعار الحملات لهذا العام.. هناك ارتفاع مضاعف تقريبا عن السنة الماضية لأني أرسلت أمي للحج وتكفلت بالتكاليف'.

ويضيف 'أما هذا العام فأنا غير قادر على أداء مناسك الحج.. أو ربما أقوم بالحج لكني بالتأكيد سأدفع التكاليف بالتقسيط'.

وفي مصر تنتشر حملات الحج 'خمس نجوم' بتكلفة بلغت 100 ألف جنيه مصري، ينزل فيها الحاج في أرقة الفنادق المطلة على الحرم المكي وتصطحبه سيارة ليموزين إلى ومن المطار، مع التكفل بأمتعته وعناء نقلها.

يذكر أن ذات الرحلة عام 2001 كانت تكلفتها 35 ألف جنيه.

أما في سوريا، فيواجه الراغبون في أداء فريضة الحج بمدينة حلب شمالي البلاد صعوبات تحول دون تحقيق رغبتهم في ظل تعقيدات إدارية وارتفاع في التكاليف وظروف أمنية صعبة.

وقال رجل كبير في السن التقته سكاي نيوز عربية في إحدى الشركات المنظمة لرحلات الحج 'عمري 82 عاما، لم أستطع أن أحج العام الماضي، ولن أتمكن أيضا من أداء فريضة الحج هذا العام'.

وتبلغ تكلفة الحج هذا العام في حدها الأدنى 300 ألف ليرة سورية، وهو ما جعل قائمة الراغبين في السفر إلى الأراضي المقدسة قصيرة.

وتبقى الإشارة إلى أن في بعض حملات الحج ترتفع الأسعار إلى مبالغ مضاعفة بسبب الترويج لأسماء دعاة ومشايخ، غالبا ما يكونون محبوبين في مجتمعاتهم.


اتبعنا على فيسبوك