•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
الرفاعي : دعونا نتوقف عن لغة الشائعة حجوزات الفنادق في العقبة والبحر الميت تتخطى 80 % "شمال عمان" تضبط 2252 مطلوبا منذ بداية العام توقيع اتفاقية توليد الكهرباء من الصخر الزيتي بتكلفة 2.2 مليار الاسلاميون : الحكومة تستغفل الأردنيين بقضية الذهب قرارات مجلس التعليم العالي محاكمة المتهمين بالتجنيد لداعش منتصف الشهر الزبن يطلع على الجاهزية القتالية في المنطقة الشمالية 2355 مرشحا للتعيين بالتربية .. أسماء توضيح من نقابة المعلمين حول الاضراب طوني قطان في لقاء حصري مع الوكيل تقرير مصور:: تاجر نحاسيات متهم بتجارة التحف «اللص الذكي» .. بقبضة الامن العام اتفاقية شراكة بين مجموعة "الوكيل" للإعلام وشركة My SOS Doctors للرعاية الطبية الملك : أمن الأردن فوق كل اعتبار هنغاريا تمنح الاردن 400 منحة دراسية فورا الملكة رانيا و300 شخصية عالمية تشارك في مؤتمر الاستثمار في المستقبل إجراءات أمنية وخطة مرورية استعدادا للعيد أسرة المؤرخ الموسى تهدي أعماله الكاملة الى "اليرموك" الطراونه يترأس اجتماع لجنة انهاء ازمة معان
الأمم المتحدة : الأطفال السوريون في الأردن يواجهون واقعا مريرا
الصفحة الرئيسية أخبار محلية الأمم المتحدة : الأطفال السوريون في الأردن يواجهون واقعا...

الأمم المتحدة : الأطفال السوريون في الأردن يواجهون واقعا مريرا

29-11-2013 02:31 PM
الأمم المتحدة : الأطفال السوريون في الأردن يواجهون واقعا مريرا

الوكيل - أكدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم سوء أوضاع الاطفال اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان الذين 'يواجهون واقعا مريرا ومستقبلا غامضا'.

وحذر مفوض الامم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس في تقرير بعنوان (مستقبل سوريا - أزمة الأطفال اللاجئين) من ان 'عدم اتخاذ اجراءات سريعة سيؤدي الى استمرار معاناة جيل من الأبرياء في حرب مروعة'.

وأشار التقرير الى تفكك العائلات حيث يعيش ما يزيد على 70 ألف عائلة سورية لاجئة دون آباء وأكثر من 3700 طفل لاجئ غير مصحوب أو منفصل عن والديه.

وكشف التقرير ان الصراع في سوريا المتواصل منذ 32 شهرا ترك آثارا نفسية عميقة على الأطفال العزل اذ أحيل 741 طفلا سوريا لاجئا إلى المستشفيات في لبنان خلال النصف الاول من هذا العام فيما تلقى أكثر من ألف طفل في مخيم الزعتري بالأردن علاجا لإصابات ترتبط بالحرب خلال عام واحد.

ونقل التقرير عن صبية لاجئين رغبتهم في العودة إلى سوريا من أجل القتال كما أبلغ معدو التقرير عن وجود صبية يتم تدريبهم على القتال استعدادا للعودة إلى سوريا.

وذكر ان عددا لا يحصى من العائلات اللاجئة التي تنعدم لديها الموارد المالية يقومون بإرسال أطفالهم للعمل لتأمين احتياجاتهم المعيشية الأساسية حيث يعمل أطفال صغار تبلغ أعمارهم سبعة أعوام لساعات طويلة مقابل أجر ضئيل وأحيانا في ظروف يتعرضون فيها للخطر والاستغلال.

وفي مخيم الزعتري للاجئين بالأردن تقوم غالبية المتاجر الصغيرة البالغ عددها 680 متجرا بتوظيف الأطفال.

ويشير التقرير إلى حياة مؤلمة من العزلة والإقصاء وانعدام الأمن التي يتحملها العديد من الأطفال اللاجئين حيث قال 29 في المئة من الأطفال الذين أجريت معهم مقابلات انهم يغادرون منازلهم مرة في الأسبوع أو أقل وعادة ما يكون المنزل شقة مكتظة أو مأوى مؤقتا أو خيمة.

ويشمل التقرير شهادات عديدة من جانب أطفال لاجئين ويوضح أن عدد الأطفال الذين لا يحصلون على التعليم يفوق عدد الأطفال الذين يذهبون إلى المدرسة.

وفي لبنان يقدر أن يبقى ما يقرب من 20 الف طفل سوري لاجئ ممن هم في سن المدرسة دون تعليم حتى نهاية العام.

ويرى التقرير ان من الآثار الأخرى المزعجة حول الأزمة وجود عدد كبير من الأطفال الذين يولدون في المنفى دون أن يكون لديهم شهادات ميلاد.

وكشف استقصاء حديث أجرته المفوضية حول تسجيل المواليد في لبنان أن 77 في المئة من عينة تشمل 781 رضيعا لاجئا ليس لديهم شهادات ميلاد رسمية.

وفي الفترة بين يناير ومنتصف أكتوبر 2013 تم إصدار 68 شهادة فقط لأطفال ولدوا في مخيم الزعتري بالأردن.



اتبعنا على فيسبوك