•  
  • اجعلنا صفحتك الرئيسية
أخر الأخبار
الاسلاميون من امام الحسيني : تاريخنا مشرف واقفوا حملاتكم المسمومة 4 قتلى في مظاهرات ضد الانقلاب بمصر وفاة فتاة اختناقا في عمان ابرز الحوادث خلال 24 ساعة وفاة المتسابق جنون إثر دهسه بواسطه حصان 38 غرفة عمليات في مصر تراقب جمعة 28 نوفمبر اعتقالات بتهم الترويج لتنظيمات إرهابية طوقان: لا تراجع عن إعفاء مركبات الهايبرد صور :: النسور يدعو الى تعاون بين النواب والحكومة لتحقيق الاصلاحات الرمثا والفيصلي حبايب عجلون : الامطار تكشف عيوب الطرق الملك: مستمرون في الدفاع عن القدس تقرير مصور:: بين منخفضين .. الأول مليء بالخسائر والثاني بأقلها الحكومة المصرية تقر مشروع قانون لمكافحة "الإرهاب" وزير الدفاع الباكستاني يدعو لتعزيز علاقات بلاده مع روسيا لندن.. احتجاج يندد بقتل الشرطة للسود في أمريكا وبريطانيا مواطن لوزير الاعلام : هل تصلي الحكومة !؟ وزير الزراعة يعتزم مقاضاة النائب البطوش تسليم بطاقات الجلوس للمشتركين في شتوية التوجيهي بيان صادر عن جامعه ال البيت
التفاصيل الدقيقة في اسباب مقتل طالبة الشريعة نور العوضات
الصفحة الرئيسية أخبار محلية التفاصيل الدقيقة في اسباب مقتل طالبة الشريعة نور العوضات

التفاصيل الدقيقة في اسباب مقتل طالبة الشريعة نور العوضات

07-12-2013 02:35 PM
اعتبر صفعتها له اهانة فقام بتشويه وجهها الذي ضاعت ملامحه

الوكيل - مجدي الباطية - فجع الشارع الاردني في الاسبوع الماضي بالجريمة 'البشعة' التي ذهبت ضحيتها فتاة جامعية تدرس الشريعة في جامعة ال البيت بالمفرق ، شمال المملكة .

واستنكرت عشيرة القاتل وهي من أكبر عشائر الأردن الحادثة ، وطالبت بإعدامه ، في بيان وقعه كبار العشيرة ، نشر في الصحف الاردنية .

وجاء في تصريحات وجهاء وقادة بني حسن وكذلك عشيرة الخزاعلة التي ينتمي لها القاتل أن الفتاة المغدورة هي إبنتهم وليست فقط إبنة بئر السبع ولذلك تطالب العشيرتان بعقوبة الإعدام وفورا.

وكان السؤال الابرز على لسان الاردنيين هي الاسباب التي ادت الى وقوع الجريمة ، فيما لم يستطع موقع الوكيل الاخباري سوى الحصول على هذه المعلومة التي تم تداولها بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي .

وتعتبر هذه المعلومة - التي لم يتم تأكيدها من مصدر رسمي - هي الاقرب الى الحقيقة في الوقت الحالي ، حيث جاءت على لسان احد جيران المرحومة ، وعلى لسان اقاربها وزميلاتها في الدراسة .

كما حصل 'الوكيل' على ورقة امتحان نور التي سلمها استاذها الجامعي الى والدها في بيت عزاءها .

وتاليا تفاصيل القصة التي رواها - بحسب ناشطون فيسبوكيون - أحد جيران الطالبة المغدورة ؛ حيث جمعت التفاصيل في حديث مع أهل الفتاة وبشهادة بعض طلاب الجامعة ، وكانت القصة كالتالي :

الضحيہْ آسمها نـور العوضات طآلبہْ في آل آلبيت تدرس تخصص آلشريعہْ سنہْ ثآلثہْ سڪَان منطقہْ السخنہْ شمال محافظہْ الزرقاء على طريق جرش وآلڪَل شهد لها بحسن الخلق والأدب ، والقاتل الذي اعترف بجرمہْ كان يعمل “ڪَونترولا” على احد باصات المفرق،وعمره 22 عاما ووصف آحد طلآب الجآمعہْ بأن آلحافلہْ لونها اصفر مڪَتوب عليها الرنيم وكآن سبب آلجريمہْ :

هو آن الشآب يحبها وهي لا تحبہْ واخبرت اهلها ....وفي يوم آلجريمہْ قآم شقيقها بإيصآلها للمجمع وانتظر قدوم القاتل وعندما لم يأتي ظن انه لن يتعرض لشقيقتہْ مجدداً وللآسف كآن آلقاتل قد آتفق مع شآبين وعند رحيل شقيقها جاء آلشابين ليخبروها بأن الجو بارد وآقنعوها بدخول آلحآفلہْ وعندمآ دخلت ڪَان آلمجرم في الدآخل وﺍﻟحآفلہْ ﺟﺖ آي آن النوافذ لآ تفتح وﺍﻋﺘﺮﻑ بأن سبب تشويهہْ لوجهها وطعنها ﺍﻧﻬﺎ صفعتہْ وآهانتہْ ... !!

وآڪَدت آلشرطة وجـود ﻣﻘﺎﻭﻣـہْ ﻗﻮﻳـہْ منها حيث آن آظآفر آلفتآة ظآهرة بشڪَل ڪَبير على وجه آلقآتل و ﺃڪَـﺪ ﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﺸﺮﻋﻲ ﻃﻫآﺮﺓ آلفتآة وألقت آلشرطة آلقبض عليہْ خلآل 6 سآعات من حدوث آلجريمہْ من خلآل هآتفها فڪَآن هو آخر آلمتصلين ..... وقبل موتها بيوم ڪَانت في آلمجمع وجآء آلقآتل ليضربها وتدخل الڪَنتروليہْ وضربوه وعآد في آليوم آلتآلي للآنتقآم وقال شهود عيان ڪَانوا في مسرح الجريمة فجراً ، إن سائق الباص فُجع بوجود الفتاة التي تنزف دماً، وڪَانت ترتدي جلباباً وحجاباً لم يُميّز لونہْ؛ بسبب الدم الذي يُغطيہْ .

و ان الطعنات ترڪَزت في منطقة الوجہْ والصدر والرقبہْ، وذهب بعضهم إلى أن إحدى الطعنات جاءت في أحد عيني الطالبہْ إلى الدرجہْ التي شوهت وجهها، وغيبت معالمہْ و أن السائق عقب انفجاعہْ بالمشهد بدأ يصرخ، ويستغيث بغير وعي، وتجمع السائقون والركاب حولہْ، وبلغوا الأمن العام الذي سرعان ما لبى النداء، وتواجد في مسرح الجريمہْ ، وتابع تحرياتہْ لحين تم القبض عليہْ و أنه نفى أن يكون الدافعُ الاعتداءَ او السرقہْ ان المدعي العام لمحڪَمہْ الجنايات الڪَبرى تولى التحقيق في القضيہْ وهو في ذمہْ آلتحقيق لمدة 15 يوم وباتت قضيہْ مقتل الطالبہْ الجامعيہْ تشغل الرأي العام الاردني، وتطالب بإيقاع اشد انواع العقوبہْ بالفاعل .

يشار ان هذه الجريمة اثارت جدلا كبيرا وسط الرأي العام الأردني بسبب ظروفها وبشاعتها حيث إرتكبت في تمام الساعة السادسة فجرا في حافلة فارغة بينما كانت الفتاة القتيلة في طريقها للجامعة.

وألقي القبض خلال ست ساعات على القاتل بسبب حساسية الجريمة وأبعادها العشائرية فيما نظمت إعتصامات جماعية لأبناء العشائر تطالب بالقصاص والعدالة فيما تم تحويل ملف القضية لمحكمة الجنايات.

 

 

ورقة امتحان تحمل اسم المغدورة ، قال ناشطون 'فيسبوكيون' ان مدرسها قام بتسليمها لوالدها في بيت العزاء 

 

 



اتبعنا على فيسبوك