الثلاثاء 20-10-2020
الوكيل الاخباري



إيعاز صادر عن وزير المياه بخصوص المحاصيل الزراعية

image


الوكيل الإخباري - تفقد وزير المياه والري الدكتور معتصم سعيدان يرافقه أمين عام سلطة وادي الأردن بالوكالة م. هشام الحيصة وعدد من مسؤولي المياه، عدد من المصادر المائية الرئيسية المزودة لمياه الري ومياه الشرب في نهر اليرموك والاغوار الشمالية والوسطى وكذلك واقع عدد من السدود والجهود التي تقوم بها سلطة وادي الاردن في تامين مياه الري والشرب، موعزا بالاستمرار بتزويد المزارعين بكميات عادلة  بالمياه لضمان تزويد المحاصيل الزراعية باحتياجاتها، وبالتالي تامين الأسواق المحلية بمنتوجات زراعية عالية الجودة لما لذلك من أهمية كبرى في ظل تحديات جائحة كورونا.

وأوضح الوزير، خلال الجولة، ان الحكومة تولي تطوير مصادر المياه وزيادة طاقتها أولوية قصوى مما يوجب التعامل مع الواقع المائي بكل مسؤولية للوفاء بالاحتياجات المتزايدة لأغراض الشرب والزراعة، مشددا على ضرورة إيلاء تشغيل وتوزيع وحماية كافة المصادر وكل قطرة ماء مسؤولية كبيرة لتأمين احتياجات كافة القطاعات بعدالة سواء للشرب او الري او الصناعة او للاستخدامات المختلفة الأخرى خاصة في ظل ظروف جائحة كورونا.

واستمع الوزير الى شرح مفصل عن الإجراءات التي تتبعها سلطة وادي الأردن في كافة المنشآت المائية والسدود والاستعدادات التي تقوم بها خلال الجولة الميدانية على عدد من المواقع شملت سد الوحدة ومجرى مياه نهر اليرموك وحاجز العدسية التحويلي على نهر اليرموك الذي يقوم بتحويل المياه من نهر اليرموك الى قناة الملك عبد الله لكافة الأغراض في المنطقة الممتدة من العدسية شمالا وحتى نهاية قناة الملك عبدالله جنوبا والبالغ طولها ١١٠ كم.

واطلع على خطة الطوارئ للتعامل مع الفيضانات في مركز التحكم بدير علا، كما اطلع عن كثب على انسياب المياه في قناة الملك عبد الله وجريان المياه فيها وكذلك واقع الحواجز التي يتم مراقبتها وتشغيلها الكترونيا عن بعد على امتداد القناة مؤكدا على كافة الكوادر الفنية ضرورة الالتزام بالحصص المائية والتأكد من انسيابها في اوقاتها سواء لتزويد محطة زي او لتزويد مياه الري مثمنا الجهود التي تبذلها كافة الكوادر.

وشدد على اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتنفيذ خطة الطوارئ بالتعاون مع كافة الجهات الحكومية، مستبشرا بالموسم المطري الجديد.

امين عام سلطة وادي الأردن بالوكالة بين ان السلطة ستواصل عملها للتسهيل على المزارعين وتأمينهم بكافة الاحتياجات المائية بهدف تطوير البيئة الزراعية وديمومة  فرص عمل أبناء وادي الأردن مما سينعكس إيجابا على الواقع المعيشي والزراعي لسكان وادي الأردن وتنمية المناطق الزراعية مما سيسهل سبل الحياة والمعيشة والاستقرار للمزارعين وتطوير الاقتصاد الوطني.

واستمع الوزير ومرافقيه من المعنيين في مركز تحكم دير علا إلى الإجراءات والخطوات التي يجري تنفيذها لضمان ادامة وتشغيل المصادر الحيوية المختلفة لضمان تطوير وتامين هذه المرافق الاستراتيجية والحد من فاقد مياه الري .