الأربعاء 21-11-2018
الوكيل الاخباري



احتجاجات في السلط للمطالبة بإطلاق سراح احد السلفيين



الوكيل الاخباري - الوكيل- أقدم مواطنون من مدينة السلط فجر اليوم على إغلاق منطقة العيزرية أمام حركة مرور المركبات من خلال إحراق الإطارات والحاويات ووضع الحجارة في الطرق، للمطالبة بالإفراج عن معتقل سلفي، ووقف عمليات المداهمات والاعتقالات التي طالت عدداً من أبنائهم.وامتدت الاحتجاجات إلى مناطق وادي الريح وشارع اليرموك وسط المدينة، وقامت قوات الأمن والدرك بالتدخل لإعادة الهدوء إلى المنطقة وفتح الشوارع.وقال مصدر امني إن مجموعة من الأشخاص قاموا فجر اليوم بعمليات تخريب وإغلاق للطرق وإشعال إطارات وحاويات، وإلقاء عبوات حارقة على قسم السير في المدينة وعلى قوات الدرك، مشيرا الى انه تم اعتقال 33 شابا منذ بداية الأحداث.واضاف المصدر الامني انه تم تحويل 17 شخصا من المعتقلين الى محكمة أمن الدولة وعدد من الاحداث الى الحاكم الاداري، لاتخاذ الاجراءات اللازمة بحقهم.وطالب بيان للجنة التنسيقية لحراك السلط والبلقاء الشباب بالتزام الهدوء وعدم اللجوء لأعمال تضر بالمدينة، كما طالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وأصحاب الرأي في الأردن، ومن ضمنهم المعتقلون من أبناء المدينة من التيار السلفي.وأصدر مجمع النقابات المهنية اليوم بياناً استهجن فيه "بألم شديد الأحداث المتكررة المؤسفة التي تحصل في مدينة السلط العظيمة".وحمّل البيان الجهات الأمنية مسؤولية ما يجري في المدينة "نتيجة عدم قيام الجهات الأمنية بحل المشاكل المعلقة والإبقاء على العديد من الملفات المتوترة، والمعالجة الأمنية العنيفة من اقتحام للبيوت واعتقال الشباب غير المشاركين في الأحداث، سعيا لكسر احترام المواطن وتركيع الأهالي وترويع المواطنين، من خلال المظاهر الأمنية الاستفزازية المبالغ فيها، وإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع العشوائي".وأضاف: "إننا في مجمع النقابات المهنية ندعو إلى حل المشاكل وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وعدم استباحة مدينة السلط، وفي نفس الوقت نشجب قيام بعض الأفراد بإلحاق الأذى بممتلكات المواطنين الأبرياء والممتلكات العامة".