الخميس 21-03-2019
الوكيل الاخباري



ارشيد : قانون الإنتخابات يشكل إحباطا لكل من عقد العزم على الإصلاح

 



الوكيل الاخباري - الوكيل- أعتبر رئيس الدائرة السياسية في حزب جبهة العمل الإسلامي زكي بني أرشيد أن البرلمان في العالم جاء لتمثيل الشعب في الأردن، مطالبا الشعب بالخروج لحل البرلمان ، وزاد 'فالأردن قاعدة تجارب للقوانين ، وان الحكومات في الأردن ليست صاحبة قرار والرئيس فيها يكون موظفاً'. ونوه بني أرشيد خلال محاضرة له نظمتها نقابة المهندسين الأردنيين في معان وائتلاف شباب الإصلاح والتغيير في مجمع النقابات المهنية أن قانون الانتخابات الجديد يشكل إحباطا لكل من عقد العزم على الإصلاح وقد تم تفصيله لخدمة جهة واحدة وهي الاجهزة الامنية والتي من واجبها حماية الأمن الوطني وليس حماية المفسدين. وتطرق بني أرشيد إلى تزوير الانتخابات عام 2007 و 2010 مؤكداً أن هذا العمل ممنهج حاله كحال الاعتداء على المال العام ، وقال ونوه أن هناك فرقا بين الإصلاح الذي يأتي من معاناة الناس وبين مندسين أرادوا أن يتمثلوا بصورة المصلحين ، وان مسار الإصلاح في الأردن تعثر بسبب مشروع قانون الانتخاب الجديد والذي تسبب بأزمة لدى الأردنيين. ولفت أن الحراك الشعبي حقق الكثير رغم المعاناة من بلطجة مرست ضده واعتقالات عندما استحوذ المفسدون على مقاليد القرار، واصفاً ذلك بــ 'قادة حالة الهاوية '. وقال بني أرشيد أن الواقع لا يسر احدا ، ولربما نفيق ذات يوم لا يجد الموظف راتبا يتسلمه ، والحراك الشعبي في الأردن عاقل وراشد ، وجاء كردة فعل لغياب الإرادة الحقيقية دون وصاية سياسيه ولا أمنيه.