الأربعاء 20-03-2019
الوكيل الاخباري



استنكار رسمي وشعبي للعملية الإرهابية ضد الأمن والدرك

 



الوكيل الاخباري - استنكرت جمعية المصدرين الأردنيين، بشدة العمل الإرهابي الذي وقع مساء امس في مدينة الفحيص، واستهدف دورية مشتركة لقوات الدرك والامن العام، واصفة اياه بالعمل الجبان والمدان.وقال رئيس الجمعية المهندس عمر ابو وشاح في بيان صحافي اليوم السبت ان الحادث الارهابي الجبان والخسيس الذي ادى الى استشهاد احد ابناء الوطن من مرتبات المديرية العامة لقوات الدرك، واصابة ستة من زملائه من قوات الدرك والامن العام لن يثني الاردنيين ولن يهز معنوياتهم عن مواصلة مسيرة بناء وطنهم، ومراكمة الانجازات التي تحققت بجهودهم وتكاتفهم خلف قيادتهم الهاشمية الحكيمة.واضاف: إن القطاع الخاص يقف صفا واحدا حول قيادتنا الهاشمية الملك عبدالله الثاني والقوات المسلحة الأردنية، الجيش العربي والأجهزة الأمنية، ويدعمها دعما مباشرا لاقتلاع الإرهاب من جذوره أو من يحاول الإخلال بأمن الأردن.واكد ان ما ننعم به من أمن وأمان، هو أحد الأسلحة التي نحارب بها لجذب الاستثمارات، وإقناع اصحاب الاعمال لإقامة مشروعات استثمارية بالمملكة.وتقدم ابو وشاح باسم رئيس واعضاء الجمعية من الشعب الأردني وذوي شهيد الواجب بالتعازي والمواساة، والدعوه بالشفاء العاجل للمصابين.ودان مجلس نقابة الصحفيين العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف دورية امنية مشتركة من قوات الدرك والأمن العام.وقالت النقابة في بيان صدر عنها اليوم، ان هذه العمل الإجرامي الخسيس الذي أودى بحياة أحد أفراد قوات الدرك، وأصاب عددا من زملائه يستهدف زعزعة الأمن الوطني والنيل من استقراره.واشارت النقابة الى انها، وهي تترحم على شهيد الوطن، شهيد قوات الدرك؛ الرقيب علي عدنان قوقزة، تتمنى الشفاء العاجل للمصابين، وتؤكد دعمها لأجهزتنا الأمنية والشد على ايديهم في ملاحقة الطغمة الفاسدة الجبانة، والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه محاولة النيل من أمن واستقرار الوطن والعبث به.وأكد البيان ثقة "الصحفيين" الكبيرة بأجهزتنا الأمنية ووصولها الى منفذ الجريمة واخراجه من جحره ليكون عبرة لغيره من الإرهابيين الجبناء.ولفت البيان الى ان الأردن القوي، بعزم أهله وقيادته، عصي على كل خائن جبان، وسيبقى، بعون الله، وبفضل يقظة أجهزته الأمنية سدا منيعا بوجه كل حاقد جاحد، وسيبقى الأردنيون يذودون عن حياضه بالغالي والنفيس، ولن تهزهم حادثة إجرامية ولا استهداف جبان.وقال الحزب الديمقراطي الاجتماعي الاردني في بيان اليوم: ان هذا العمل الإرهابي أكد من جديد اهمية تكاتف وتوحيد كافة الجهود لتحصين الجبهة الداخلية ونبذ الاختلاف لمواجهة الفكر الظلامي الهدام، داعيا للوقوف خلف قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية سياج وحماة الوطن واستقراره.ولفت الى ان الامن والاستقرار هو العنوان الرئيس لتحقيق النماء والازدهار بمختلف القطاعات والمجالات.وتقدم الحزب بخالص العزاء لأسرة الشهيد، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.وقال رئيس مجلس النقباء الدكتور علي العبوس ان يد الإرهاب الغاشمة لن تنال من عزيمة الاردنيين ووحدتهم في الحفاظ على وطنهم آمنا مستقرا عصيا على كيد الغادرين.وأكد العبوس أننا جميعا نقف بكل قوتنا وعزيمتنا خلف أجهزتنا الأمنية، معتبرين أنفسنا جنودا في الدفاع عن وطننا وحمايته نلبي نداءه ونرخص ارواحنا فداء له، مشددا ان مصاب الشهيد علي قوقزه هو مصاب كل بيت اردني؛ داعيا للمصابين بالشفاء العاجل.واعتبر حزب الإصلاح هذا العمل الإجرامي اعتداء صارخا وتهديدا لأمن الوطن وحالة الأمن والامان التي ينعم بها الأردن.وعبر الحزب عن رفضه لمثل هذه الاعتداءات ووقوفه مع أبناء الوطن في القوات المسلحة الأردنية (الجيش العربي) والأمن العام وقوات الدرك في دورهم العظيم لحماية امن الوطن والمواطن في ظل القيادة الهاشمية المظفرة. -(بترا)