الجمعة 14-12-2018
الوكيل الاخباري



استياء شعبي لما حدث في العاصمة عمان يوم أمس .. !



الوكيل الاخباري - أحمد المبيضين - شهدت شوارع العاصمة عمان ،يوم أمس الاربعاء ،ازدحامات مرورية خانقة بدأت منذ ساعات الصباح الباكر وامتدت الى ساعات ما بعد منتصف الليل ، حيث تراوحت أعداد المركبات بين 800 ألف إلى مليون مركبة. فبداية الازمة كانت من منطقة وسط البلد ، والتي تشهد يومياً حركة سير نشطة ، الا انها شهدت يوم امس وفي تمام الساعة 6.30 صباحاً ازمة سير خانقة ، لتشهد بعد ساعة زمنية شبه وقوف تام لحركة المركبات ،الامر الذي تسبب بتأخرهم عن اعمالهم واشغالهم . كما شهدت الشوارع الرئيسية في مناطق جبل عمان وعبدون والحسين والمدينة الرياضية والجاردنز والجندويل وبيادر وادي السير والصويفية وشارع الرينبو والأماكن الترفيهية مثل حدائق الحسين ، ازدحامات مرورية خانقة . مصدر أمني أكد لـــ"الوكيل الاخباري" ، ان العاصمة عمان شهدت ازدحامات مرورية خانقة وذلك لاسباب عديدة الا انها في المجمل اعتيادية وطبيعية ولن تكون مكررة الحدوث في الايام المقبلة . واضاف المصدر ، ان الازمة التي حدثت في منطقة وسط البلد كانت جراء اعمال حفريات لامانة عمان الكبرى قامت بها في وقت مبكر من صباح يوم امس ، حيث ان هذه الاعمال تزامنت مع الحركة المرورية النشطة في المنطقة ، وحدوث ازمة سير خانقة امتدت لساعات المساء .وأردف ، ان منطقة وسط البلد شهدت في ساعات المساء من يوم امس احتفالات وطنية وتوافد كبير للمواطنين ، الامر الذي اسهم في تضاعف لاعداد المركبات القادمة الى المنطقة ذاتها والتسبب بتفاقم ازمة السير . وأشار المصدر الى ان منطقة دوار المدينة الرياضية كانت تعاني من ازدحام مروري خانق ومتفاقم وقت الظهيرة ليوم امس اثر توافد المواطنين الى ستاد المدينة الرياضية لحضور مبارة كرة القدم بين فريقي الفيصلي والجزيرة ضمن مسابقة كأس الاردن، وان الازمة اشتدت في ساعات المساء وبعد انتهاء المباراة ، وما رافق ذلك من اغلاق لدوار المدينة الرياضية وتحويلات لحركة السير . واوضح المصدر ، ان بعض المناطق الاخرى في العاصمة والتي تتواجد بها الاسواق والمحال التجارية شهدت ايضا ازدحاما مروريا امتد لساعات ، وذلك جراء اقبال المواطنين عليها للتبضع وشراء المواد التموينية لغايات التجهيز للشهر الفضيل . ونوه المصدرالى ان  أعداد المركباتقد تراوحتفي العاصمة عمان بين 800 ألف إلى مليون مركبة، وإن كوادر شرطة السير والمساعدين في الأمانة كانوا منتشرين في أماكن الازدحامات  للمساهمة في الحد منها والحيلولة دون تفاقمها .وكانت شوارع العاصمة عمان قد شهدت "كابوساً" مزعجاً شاهده سكانها بأكملهم ، سواء من كان يستقل مركبته الخاصة او وسائل النقل العام ، ليكون الانزعاج سيد الموقف ، ووسط استغراب واندهاس عن ماهية الحدث الذي تسبب بحدوث الازمة الخانقة وفي مناطق متتعددة من العاصمة عمان .