الأحد 22-09-2019
الوكيل الاخباري



افتتاح ندوة كبار القادة ضمن تمرين الأسد المتأهب 2019

62d07cc6ffd2f965a3eda291828c4b82




الوكيل الاخباري 


 عُقد الثلاثاء، في فندق الأنتركونتيننتال ندوة كبار القادة ضمن فعاليات تمرين الأسد المتأهب2019 بحضور رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي وكبار القادة العسكريين من الدول المدعوة التي ناقشت مواضيع الأمن السيبراني، مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف والتعامل مع مخاطر الاسلحة الكيماوية والنووية وأدواتها.

 ورحب رئيس هيئة الأركان المشتركة في بداية كلمته بالحضور مؤكداً أن التمرين يسير كما خطط له بنجاح تام، حيث يشارك فيه 8000 مشارك من 29 دولة شقيقة وصديقة بالإضافة إلى الأردن وينفذ في ميادين متعددة مستفيدين من تنوع بيئات وتضاريس أراضي المملكة الأردنية الهاشمية.

وأضاف رئيس هيئة الأركان المشتركة أن لدينا الكثير لنتعلمه من بعضنا البعض ليس فقط فيما يتعلق بمواضيع الندوة ولكن على مستوى الشراكة وتبادل الخبرات والمهارات التي تتمتع بها القوات المشاركة معرباً عن شكره وتقديره للمشاركين في الندوة.

 وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة: "أن السنة الماضية شهدت أحداثاً كبيرة على مستوى العالم، تمثلت باستمرار بعض الصراعات وظهور توترات جديدة وعودة بعض الصراعات التاريخية، الأمر الذي يدعو إلى التعاون في جميع القطاعات وخصوصاً الدفاعية منها وذلك للتصدي لازدياد التنافسية على المصادر الطبيعية في ظل التقدم التكنولوجي وتداعيات تغير المناخ، مؤكداً على أهمية ودور التدريب والتعاون المشترك في مواجهة التحديات وهزيمة المتطرفين ومجابهة أفكارهم ومعتقداتهم.

 وقال اللواء برادلي سوانسون مدير التدريب والتمارين في القيادة المركزية الأمريكية:" إن تمرين الأسد المتأهب هو التمرين الرائد للقيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط والفرصة الثمينة لتطوير القدرات الجماعية في التخطيط والتنفيذ ضمن بيئة التحالف للقوات الأمريكية والقوات المسلحة الأردنية والدول المشاركة".

 وأضاف اللواء سوانسون أنه يجب علينا الالتزام بزيادة التنسيق وتطوير الشراكة وإتاحة الفرصة للقادة الميدانيين لاتخاذ القرار، وإبقاء القوات على درجة عالية من الجاهزية لمواجهة التهديدات والتحديات غير المتوقعة باستخدام أحدث التقنيات وأفضل السبل.

 وخلال جلسات الندوة التي ناقشت عدداً من المحاور والأوراق التي شملت الأمن السيبراني، ومكافحة الإرهاب والفكر المتطرف واليات التعامل  المباشرة وغير المباشرة مع مخاطر الاسلحة الكيماوية والنووية أكد المجتمعون على أهمية عقد مثل هذه اللقاءات للتشاور و تكاتف الجهود الدولية للحد منها والتصدي لها.

وفي ختام الندوة التي شاركت فيها كل من الولايات المتحدة الامريكية, ايطاليا, باكستان, بلجيكا, الكويت, لبنان, استراليا, بريطانيا, اليابان, العراق, الامارات, المانيا, اليونان, كينيا, بروناي, السعودية, النرويج, عُمان, مصر, قطر, البحرين, قبرص، هولندا، فرنسا، طاجاكستان، اسبانيا، النمسا، كندا ، التشيك بإلاضافة إلى الاردن، أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة واللواء سوانسون على أهمية الندوة التي تتزامن مع تمرين الأسد المتأهب 2019 وما تم التركيز عليه من خلال كلمات ومداخلات المشاركين التي أضافت أبعاداً إيجابية ومهمة حول مضامين هذه الندوة ليتم ترجمتها إلى توصيات ونتائج يستفاد منها.

 وبالتزامن مع عقد ندوة كبار القادة عقدت ندوة ضباط الصف والتي تقام لأول مرة على هامش تمرين الأسد المتأهب منذ انطلاقه، بمشاركة 30 ضابط صف يمثلون 14 دولة إضافة لمشاركين من حلف الناتو، ممن لهم دور في تطوير وتأهيل وتعزيز دور ضباط الصف في جيوشهم من الدول الشقيقة والصديقة.

 وقال وكيل قوة القوات المسلحة الأردنية الوكيل أول سالم بني مصطفى إن الندوة تعتبر ثمرة اهتمام مباشر من القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية - الجيش العربي لتفعيل وتطوير عمل ضباط الصف من خلال عقد مثل هذه الندوات في مختلف التمارين دعماً لدورهم القيادي والمحوري في جيوشهم.

وتضمنت الندوة أربعة محاور رئيسية هي: تنمية القدرات العسكرية لضباط الصف، المهن الموازية للمهن العسكرية، التشاركية في تطبيق المهام والواجبات العسكرية في الميادين وقيادات الوحدات، اهمية ودور ومسؤوليات ضباط الصف.يشار إلى أن فعاليات تمرين الأسد المتأهب 2019 تنتهي بتمرين تعبوي يوم الخميس الموافق 5 ايلول الجاري في أحد الميادين التابعة للقوات المسلحة.

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة