الجمعة 24-09-2021
الوكيل الاخباري

'الإفتاء' لـ الوكيل: هذا هو حكم اشتراك أكثر من شخص في أضحية واحدة مع اختلاف النوايا

طريقة_الذبح_الإسلامي


الوكيل الإخباري - أحمد الجراح -  أجاب الدكتور حسان أبو عرقوب مدير الإعلام والعلاقات العامة في دائرة الافتاء، حول حكم وإجازة اشتراك مجموعة أشخاص في أضحية واحدة مع اختلاف نواياهم في الذبح.

اضافة اعلان

 

 

وقال ابو عرقوب لـ الوكيل الإخباري 'الأضحية إن كانت شاةً فلا تجزئ إلا عن واحد وأهل بيته الذين يعولهم، أما لو كانت من البقر أو الإبل فتجزئ عن سبعة'.


وأضاف أنه قد جاء في "مغني المحتاج" للخطيب الشربيني: "البعير والبقرة يجزئ كل منهما عن سبعة؛ لما رواه مسلم عن جابر رضي الله عنه قال: (خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مهلين بالحج فأمرنا أن نشترك في الإبل والبقر، كل سبعة منا في بدنة) وفي رواية له: (نحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحديبية البدنة عن سبعة، والبقرة عن سبعة)، وظاهره أنهم لم يكونوا من أهل بيت واحد... والشاة المعينة تجزئ عن واحد، فإن ذبحها عنه وعن أهله، أو عنه وأشرك غيره في ثوابها، جاز".


 وأكد أبو عرقوب أنه يجوز اشتراك أكثر من شخص في ذبح بقرة واحدة  أو بدنة واحدة بنيات مختلفة كما يجوز أن يذبح الشخص الواحد بقرة واحدة أو بدنة بنيات متعددة؛ لما روي عن جابر رضي الله عنه قال: "أَمَرَنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ أَنْ نَشْتَرِكَ فِي الْإِبِلِ وَالْبَقَرِ، كُلُّ سَبْعَةٍ مِنَّا فِي بَدَنَةٍ" متفق عليه. وَفِي رِوَايَةٍ قَالَ: "اشْتَرَكْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ فِي الْحَجِّ وَالْعُمْرَةِ كُلُّ سَبْعَةٍ مِنَّا فِي بَدَنَةٍ، فَقَالَ رَجُلٌ لِجَابِرٍ: أَيَشْتَرِكُ فِي الْبَقَرِ مَا يَشْتَرِكُ فِي الْجَزُورِ؟ فَقَالَ: مَا هِيَ إلَّا مِنْ الْبُدْنِ" رَوَاهُ مُسْلِمٌ.


وأردف، جاء في (المجموع) لشيخ الإسلام الإمام النووي: (يجوز أن يشترك سبعة في بدنة أو بقرة للأضحية، سواء كانوا كلهم أهل بيت واحد أو متفرقين، أو بعضهم يريد اللحم فيجزئ عن المتقرب، وسواء أكانت أضحية منذورة أم تطوعًا، هذا مذهبنا وبه قال أحمد وداود وجماهير العلماء).