السبت 25-05-2019
الوكيل الاخباري



الجوابرة: شريان الاردن ينزف





الوكيل الاخباري - الوكيل- حنين القواسمي- حذر نقيب المواد الغذائية سامر الجوابرة من نقص في مخزون المملكة من المواد الغذائية بشكل كبير بظل الازمة التي يعاني منها ميناء العقبة .ووصف الجوابرة ميناء العقبة بشريان ينزف على الاوضاع التي يمر بها اذ ان الميناء يعاني من مشكلة قديمة و كانت ذروتها في شهر تموز الماضي .و بين الجوابرة ان السبب الرئيس في ازمة ميناء العقبة اضراب الجمارك الذي جاء خلال شهر رمضان المبارك والذي خلف الكثير من الخسائر المادية على التجار .وقال أن هنالك العديد من الحاويات المحملة بالبضائع لم يتم تخليصها في ميناء العقبة منذ أسابيع بسبب عدم مقدرة شركة ميناء الحاويات (ACT) على مواجهة الضغط و ازدياد حجم المناولة في الميناء الأمر الذي أدى إلى تكدس الحاويات في الميناء.و أوضح الجوابرة ان التاخير في تخليص البضائع و المواد الغذائية سيتحمل تبعاته المواطن في الدرجة الاولى اذ ان التاجر سيضطر الى رفع اسعار السلع لما تكبده من زيادات في الرسوم الجمركية .و من الامور التي ادت الى تفاقم المشكلة وصول باخرة محملة بحاويات للمواد الغذائية في تاريخ 19-8-2013 وعدم قدرتها على تخليص البضائع لازدحام البواخر في الميناء مما ادى الى تفريغها الحمولة في جدة بالرغم من المواد التي تحملها محدودية الصلاحية وينتظرها التجار بفارغ الصبر كما بين الجوابرة ان شركة ميرسك العالمية ارسلت كتاب بنيتهم لارجاع هذه البضائع للاردن في تاريخ 6-9-2013 مبديأ استياءه من ذلك لان المواد المحلمة قاربت انتهاء صلاحيتها .و تضمن كتاب ميرسك فرض فرض أجور ازدحام ميناء العقبة ابتداء من الشهر المقبل بحيث يتم فرض 100 دولار لجميع الحاويات الواردة والتي دخلت ميناء بلد المنشأ والحاويات الصادرة والتي دخلت إلى ميناء العقبة.و استنكر الجوابرة عدك تدخل الحكومة او أياً من الوزراء بدلاً من جلوسهم في عمان  لانها مشكلة تؤثر على الامن الاقتصادي الاردني مؤكداً على ضرورة تدخل الحكومةواقترح الجوابرةشركة ACT ايجاد اليات لحل المشكلة عن طريق زيادة عدد الموظفين و الفنيين و زيادة عدد ساحات الخليص و تمديدها للحاويات المفرغة .في ذات السياق الجوابرة قال  التجار الاردنين يرفضون الاستيراد من اسرائيل لكن لا ندري هل سيضطرون الى التعامل معها عبر البر الان لما يواجهونه من مصاعب و خسائر مالية هائلة