الجمعة 13-12-2019
الوكيل الاخباري



ضرورة توعية المواطنين

'الجيولوجيين' توضّح أسباب الهزّات الأرضية

قياس_قوة_الزلازل_بمقياس_ريختر



الوكيل الإخباري - أصدرت نقابة الجيولوجيين الأردنيين، اليوم السبت، بيانا، علقت فيه على تقرير عبري منسوب لخبراء بعلم البيئة والزلازل، ويتوقعون فيه احتمالية وقوع زلزال كبير ومدمر بمنطقة البحر الميت تصل درجته إلى 9.7 على مقياس ريختر.

وزادت في بيان ، اطلع "الوكيل الإخباري" عليه  ، إن " ما يثار من تصريحات منسوبة إلى خبراء الزلازل في دولة الاحتلال بقدوم زلزال قوي ومدمر سيذهب ضحيته الألاف نؤكد على رداءة هذه التصريحات".

وأشارت إلى أنه " لم يتوصل العلم الحديث الى القدرة والامكانية للتنبؤ بالزلازل ونشير الى ان هذا التصريح غير بريء ويحمل في طياته الخبث المعهود للتصريحات الصادرة عن دولة الاحتلال لاهداف استعطاف الدول المانحف لهم للحصول على دعم ومساعدات مالية كبيرة بحجة تدعيم النبية التحتية لمواجة زلازل مدمرة وتدعيم أجهزتهم الرسمية كجهاز الدفاع المدني في دولة الاحتلال".


وتاليا نص بيان - كما هو - : 
تتابع نقابة الجيولوجيين الاردنيين باهتمام بالغ الحركة الزلزاليه التي تحدث في المنطقة على طول الصدع التحويلي للبحر الميت وعليه فأننا نود الاشارة الى ما يلي :

اولا :
في علم الزلازل لا يمكن التنبؤ بوقت حدوث الزلازل في اي مكان في العالم حتى في الدول المتقدمة فاليابان مثلا من اكثر الدول عرضة للزلازل ورغم تقدمها العلمي والتكنولوجي
فانها لم تستطيع التنبؤ بالزلال وانما استعاضت بدل ذلك بالاستعداد لمواجهة الزلازل ويبقى علم الزلازل علم احتمالي .

ثانيا :
ما يحدث من هزات أرضيه على مستويات محتلفة على منطقة الصدع التحويلي للبحر الميت على طول حفرة الانهدام هو عباره عن تفريغ للطاقة المتجمعة نتيجة للحركة المستمرة للصفائح التكتونية على طرفي صدع البحر الميت وهذه الحركة المستمرة تعمل على تراكم الاجهادات في الصخور والتي تتحرر على هيئة طاقة اهتزازية وهذا يشير الى ان الطاقة التي تجمعت خلال العقود الماضية قد تفرغت على شكل موجات زلزالية وخبراء الزلازل في العالم بشكل عام يكون لديهم ارتياحا ً بأن الطاقة قد تفرغت تدريجيا وفي هذه الحاله فأن المخيف هو حالة السكون .

ثالثا : ما يثار من تصريحات منسوبة الى خبراء الزلازل في دولة الاحتلال بقدوم زلزال قوي ومدمر سيذهب ضحيته الألاف نؤكد على رداءة هذه التصريحات حيث لم يتوصل العلم الحديث الى القدرة والامكانية للتنبؤ بالزلازل ونشير الى ان هذا التصريح غير بريء ويحمل في طياته الخبث المعهود للتصريحات الصادرة عن دولة الاحتلال لاهداف استعطاف الدول المانحه لهم للحصول على دعم ومساعدات مالية كبيرة بحجة تدعيم النبية التحتية لمواجة زلازل مدمره وتدعيم اجهزتهم الرسمية كجهاز الدفاع المدني في دولة الاحتلال ونحن على يقين بأن الصهاينه لا يتورعو عن فعل اي شئ يخدم مصالحهم الجيوسياية ومنها اثارة القلق والبلبله بشكل مستمر لدى الدول المجاوره واهداف اخرى بالاضافة الى تعزيز مشروعهم بما يسمىالخطه (تاما 38 (لمواجهة المخاطر بتأهيل البيوت القديمة وما يرافقها من تغول على اراضي ومباني الشعب الفلسطيني ختاما .

فإننا نتوجه الى الجهات الرسمية المعنية لنشر الوعي بين المواطنين حول الوضع الزلزالي من ذوي الخبرة والاختصاص من الخبراء الاردنيين في مجال الجيولوجيا والجيوفيزياء في الجامعات الاردنية وايلاء مرصد الزلازل الاردني الرعاية الكاملة مع اشادتنا بقدرة وكفاءة زملائنا المختصين في هذا المجال من خلال نقابة الجيولوجيين الاردنيين كمظلة لبيوت الخبرة وضرورة الوصول الى آلية لوضع خطة استراتيجية والتي تعتبر اولوية المرحلة المقبلة لضبط جودة البناء والمبائي والمنشأت ضمن ضوابط ومعايير هندسية لضبط الجوده من خلال تصميمها وتنفيذها حتى الحصول على اذن اشغال وفق معايير الجوده للوصول الى وطن آمن ومؤسسات تتعاون وتتفاعل للحد من خطر الكوارث الطبيعية في حال حصولها لا قدر الله .

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة