الجمعة 22-03-2019
الوكيل الاخباري



الداود: الاسلام دين المحبة والسلام

 



الوكيل الاخباري -  الوكيل - قال وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل الداود ان الاسلام رسالة محبة وسلام وتعاون انساني يرفض الارهاب والفكر التكفيري والعنف بل كان على الدوام يقف في وجهها وضدها ومحاربا لها.واضاف خلال خطبة الجمعة اليوم في مسجد الشهيد عبدالله المؤسس ان هناك الكثير من الذين يشوهون مفاهيم هذا الدين ، خاصة ما يتعلق بمفهوم الجهاد ، وان الدين الاسلامي جاء رحمة للعالمين ورسالة انسانية سمحة.وبين داود ان من واجبنا جميعا ومن اولوياتنا العمل على ازالة اي تشويه يلحق بديننا الحنيف والعمل على ابراز الصورة السمحة للدين الاسلامي ولنبينا محمد صلى الله عليه وسلم على خلاف ما يذهب البعض لتسجيل سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم على انها غزوات وحروب بل هي سيرة لنشر العلم والتعليم وحفظ الحقوق والواجبات وازالة الظلم واقامة العدل.واكد على ان الاسلام نموذج حضاري ، ارسى قواعده رسولنا الكريم في المدينة المنورة ليكون قدوة لجميع ابناء الانسانية مبينا ان سماحة الإسلام من أعظم أسباب سرعة انتشاره، فجاءت هذه الشريعة لتنقذ الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام.واشار الى سيرة السلف الصالح الذين كانوا نماذج تحتذى فكان في ذلك أكبر الأثر في انتشار الإسلام في البلدان، على خلاف ما ردد أعداء الدين من تصوير الفتوحات الإسلامية غزواً مادياً لنهب ثروات الأمم واغتصاب خيراتها، وحرمانها من نعم الله عليها، وتصوير هذه الفتوحات بأنها إكراه للناس بقوة السلاح على الدخول في الدين، هذه الفتوحات كانت رحمة للبلاد المفتوحة، وكان التعامل شاهداً على عظمة الدين في نفوس الفاتحين، ممن التزم به وتقيد بشرعه .