الأربعاء 24-04-2019
الوكيل الاخباري



الرأي تقع في "سقطة اعلامية" لا تغتفر !!!



الوكيل الاخباري - الوكيل - مجدي الباطية - سقطة اعلامية وقعت فيها صحيفة صحيفة الرأي اليومية في خبر نفاه عنها وزير الشؤون البرلمانية شراري كساب الشخانبه ، كما نفاه أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور.الخبر جاء بعنوان (الاخوان) عرضوا القبول بقائمة نسبية 30% ، وقد نسب الخبر الى طرفين قاما بنفيه جملة وتفصيلا ، بل على العكس لاول مرة يتفق الطرفان في التصريحات والنفي.وتاليا نص الاخبار الثلاث التي تبين مدى السقطة الاعلامية التي وقعت فيها صحيفة الراي :- *الخبر الاول الذي نشر في صحيفة الراي يوم امسالشخانبة : (الاخوان) عرضوا القبول بقائمة نسبية 30% عمان - كايد المجالي - كشفت مصادر مطلعة إلى «الرأي» عن لقاء سيعقد خلال الأيام القليلة المقبلة يجمع بين رئيس الوزراء الدكتور فايز الطراونة وأمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور وقيادي في الحركة الاسلامية، ليكون اللقاء الأول الذي يجمع «الإسلاميين» ورئيس الوزراء منذ تشكيل الحكومة.كما كشفت المصادر عن عروض جديدة، تقدمت بها الحركة عبر قياديين فيها التقوا وزراء في الحكومة مؤخراً، تؤكد نيتها المشاركة في الانتخابات النيابية، إذ أنها تراجعت في هذه المرحلة عن مطالبتها المعلنة بقائمة نسبية خمسين بالمئة لتعرض القبول بقائمة نسبية بثلاثين بالمئة في قانون الانتخاب.وردا على أسئلة «الرأي» بهذا الخصوص أكد وزير الشؤون البرلمانية شراري كساب الشخانبة أن الحركة الإسلامية عرضت تخفيض حجم مطالباتها في القائمة الوطنية إلى (30%) عوضا عن الـ(50%) التي كانت تطالب بها مسبقا.وحول إمكانية قبول الحكومة بمطلب الحركة الإسلامية الجديد بقائمة الـ(30%) في نظام الانتخاب أكد الشخانبة أن الحكومة ليست صاحب القرار الوحيد بقانون الانتخاب المعروض الآن على مجلس النواب.وأضاف أن قانون الانتخاب والنظام الانتخابي يهمان كافة شرائح المجتمع ومختلف القوى والتيارات السياسية والحزبية، لافتاً إلى أن الحكومة عاكفة على إجراء الحوارات للوصول إلى صيغة توافقية لكافة الفئات.وقال «إن تدخل الحكومة الوحيد سيكون لتحقيق المصلحة الوطنية العليا فقط».ووصف الشخانبة اللقاءات التي أجراها أخيرا مع رئيس مجلس شورى الأخوان السابق عبد اللطيف عربيات وأمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور بـ»الايجابية» إلى «أبعد الحدود».ولفت «أكدوا خلال اللقاءات أن الوطن هو الحاجز الذي تذوب عند بوابته كافة الخلافات والاختلافات في الرأي، مؤكدين أن الأصوات النشاز التي تخرج ما بين الفينة والأخرى والتي تخرج عن السياق العام والثوابت الوطنية لا تمثل الحركة الإسلامية مطلقا».وبحسب الشخانبة طالب الإسلاميون خلال لقائهم به بضرورة دفن الصوت الواحد، وإلغاء المقاعد التعويضية في قانون الانتخاب والتي تعد مشابهة للدوائر الوهمية.وأوضح أن عددا من الوزراء طالبوا رئيس الحكومة بتشكيل لجنة وزارية لمتابعة مخرجات اللجنة القانونية في مجلس النواب لقانون الانتخاب، مؤكدا دور الحكومة بصياغة قانون انتخاب توافقي لا تكون فيه غلبة لطرف على طرف آخر.وجدد الشخانبة تأكيد الحكومة بعدم إقصاء أو تهميش أي طرف من المعادلة السياسية، وأنها منفتحة على كافة القوى السياسية للوصول إلى قواسم مشتركة تخدم الوطن والمواطن.وشدد الوزير على ضرورة مشاركة الحركة الإسلامية في الانتخابات النيابية والبلدية القادمتين، باعتبارهم جزءاً مهماً ورئيساً من النسيج الوطني والمعادلة السياسية الأردنية.* الخبر الثاني الذي نشر في وكالة الانباء الاردنية اليومالشخانبة ينفي الاتفاق مع الحركة الاسلامية على نسبة القائمة الوطنيةنفى وزير الشؤون البرلمانية شراري كساب الشخانبه ما نشرته بعض وسائل الاعلام اليوم السبت حول النسبة المئوية التي تقبل بها الحركة للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة وأنها عرضت تخفيض حجم مطالباتها في القائمة الوطنية إلى 30 بالمئة عوضا عن الـ 40 بالمئة التي كانت تطالب بها مسبقا.وقال الشخانبه في تصريح لوكالة الانباء الاردنية (بترا) مساء اليوم السبت 'انني فوجئت كما فوجىء امين عام جبهة العمل الاسلامي الشيخ حمزة منصور بهذا الكلام المنسوب على لساني'.واضاف أن الحكومة ليست صاحبة القرار الوحيد بقانون الانتخاب المعروض الآن على مجلس النواب ولا تتدخل فيه، موضحا ان الحكومة لا يجوز لها ان تتفاوض حول موضوع النسب، وان هذا الموضوع مطروح للتوافق العام من خلال مجلس النواب والحوارات التي يجريها مع كافة فعاليات المجتمع الاردني الحزبية والنقابية ومؤسسات المجتمع المدني. بترا* الخبر الثالث الذي نشر في مواقع الكترونية يوم امسمنصور : لا يوجد لقاء مع الطراونة و أداء الحكومة مستفز و يدعو للقلق و لدينا شبيحة نظام صرح أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور أنه لم يتم الاتفاق على لقاء مع رئيس الوزراء فايز الطراونة كما تناقلت بعض الصحف اليومية و الالكترونية .و قال منصور : " لقد زارني في منزلي وزير الشؤون البرلمانية و تحدث عن الحوار ، فأجبته بأننا نريد حوار منتج و ليس حوار من أجل الحوار فقط "و أكد منصور أنه لم يتم الاتفاق على لقاء الطراونة و قال : " الطراونة خارج الأردن و انا مسافر على غزة فلا يوجد لقاء " .و رداً على سؤال إذا ماكانت الحركة الإسلامية اشترطت 30% كقائمة نسبية أجاب منصور : " في زيار وزير التنمية البرلمانية لم نطرح قانون الانتخاب و لم نتحدث عنه " .