الثلاثاء 11-12-2018
الوكيل الاخباري



السلط تمضي إلى قائمة التراث العالمي



الوكيل الاخباري -  بثت فضائية الجزيرة تقريرا سلط الضوء على مدينة السلط بمحافظة البلقاء، بينما تستعد مطلع الشهر المقبل، للتقدم بملف ترشيحها للانضمام إلى قائمة التراث العالمي التي تحددها لجنة التراث العالمي في منظمة التربية والعلم والثقافة "اليونسكو".وذكر التقرير أن "مدينة الأوئل" شكلت مزيجا بين المعاصرة والماضي العريق، مشيراً إلى مواقع لا تذبل في صميم تراث المدينة التي كانت أول عاصمة أردنية وذات مركز سياسي كبير وحملت ثقل البلاد في بعده السياسي والاقتصادي إبان الحكم العثماني".وتم اختيار 23 مبنى في إطار توضيح الفترة الأكثر ازدهارا في تاريخ المدينة، إبان الحكم العثماني بين عامي 1865 و 1920 ويتضمن الطلب متحف آثار السلط الذي بني بين عامي 1900 و1915 وكنيسة الراعي الصالح التي بنيت العام 1886،ومن المقرر ترميم هذه المباني وصيانتها بطريقة تحافظ على قيمتها التاريخية.وقال رئيس بلدية السلط الكبرى خالد الخشمان "تعد المدينة متحفا متكاملا وما يميز السياحة فيها أنها سياحة راجلة، ومطلوب منا أن نضع أحكام خاصة لهذه المواقع بحيث نمنع الاعتداءات أو أي إضافة غير مقبولة وحتى الترميم يجب أن يتم بأسس علمية مطلوبة".وجاء في التقرير "من شارع الحمام الذي يخترق جنبات تراصثها تعاقبت أجيال فاق عددهم سكان العاصمة عمان خلال فترتها الذهبية أواخر القرن التاسع عشر، إلى شارع الخضر الذي يحمل رمزية دينية بتناغم سكانه من مسلمين ومسيحيين، صورة ظلت ترتحل إلى جميع أنحاء الأردن، وبيوت غلب عليها طراز معماري بلون أصفر وأسقف مقببة ونوافذ مقوسة لم تحظ بها أي مدينة أردنية".واختتم التقرير بالقول "لا يخترق الوهن بيوتها وهي التي سجلت بأحرف من معرفة أول مدرسة تخرج فيها كبار قياديي الدولة وأول بلدية وغرفة تجارة إضافة إلى تأسيس البنك المركززي فيها.. متحف مفتوح لا يشوبه سوى ضيق ذات اليد وغياب البعد التنموي لمدينة حملت كل هذا الإرث".والأردن له حاليا خمسة أماكن مدرجة ضمن قائمة التراث العالمي بينها مدينة البترا، ومنطقة وادي رم وقصر عمرة أو قصير عمرة وهو قصر صحراوي أموي يقع في شمال الصحراء الأردنية في منطقة الأزرق في محافظة الزرقاء.وستعلن يونسكو المواقع الجديدة الفائزة بالانضمام لقائمة التراث العالمي في تموز (يوليو) 2017.