الإثنين 17-06-2019
الوكيل الاخباري



الصفدي : جهود ملكية مكثفة لاسناد الاشقاء الفلسطينيين

1-966734-822x463




الوكيل الاخباري - الأردن يتمتع بعلاقات مميزة مع دول العالم، وهذا جراء السياسة الخارجية التي يقودها جلالة الملك. ولكن البعض يتحدث أيضا بأن هناك تباينا لربما في مواقف او حتى في مستوى العلاقات مع بعض الدول. كيف تقيم علاقة الأردن الان مع .. نتحدث تحديدا عن دول الخليج وتحديدا دولة قطر؟

 

الصفدي: سيدي بداية فيما يتعلق بالمواقف العربية، وخصوصا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، جئنا للتو من مكة المكرمة، كانت هنالك قمة عربية وكان هنالك قمة إسلامية، والمواقف العربية كلها أكدت على ثوابت الحل ومرجعياته، وفي مقدمها مبادرة السلام العربية. فالموقف العربي والموقف الاسلامي المدعوم من موقف دولي يؤكد على ثوابت الحل التي ذكرت لك للتو، وهي حل الدولتين وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة. في موضوع القدس هنالك أيضا إجماع وهنالك مواقف واضحة راسخة كلها تؤكد على أن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية التي يجب أن تقوم حرة مستقلة على التراب الوطن الفلسطيني شرطا لتحقيق السلام الدائم والشامل. علاقاتنا العربية ممتازة.

 

علاقتنا مع المملكة العربية السعودية علاقات استراتيجية وأخوية وقائمة على تاريخ كبير من التعاون والتنسيق. علاقتنا مع دولة الإمارات العربية أيضا علاقات تاريخية وقوية وأخوية.

 

ورأيت مخرجات اللقاءات التي أجراها جلالة الملك مع جلالة خادم الحرمين الشريفين، ومع سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي. هذه العلاقات ثابته وراسخة. وفيما يتعلق بقطر فأيضا علاقاتنا مع الأشقاء في قطر علاقات جيدة، وثمة تنسيق وتشاور في كل القضايا التي تعنينا.

 

اظهار أخبار متعلقة


الأردن كان دائما ملتزما بناء علاقات عربية متوازنة فاعلة مبنية على الاحترام المتبادل، ومبنية على التعاون والتشاور والتنسيق إزاء التحديات التي تواجهنا جميعا لأن تاريخنا واحد، وحاضرنا واحد، وأيضا التحديات التي نواجهها في معضمها واحدة وتتطلب تنسيقا كبيرا. والأردن دائما كان داعيا وسباقا إلى التنسيق العربي وإلى بناء علاقات عربية قوية.


سؤال: كيف ينظر الأردن الى ما يحدث في منطقة الخليج الاعتداءات في خليج عمان وما سبقه من اعتداءات؟ الصفدي: ما جرى اليوم هو تصعيد خطير. أمن الخليج العربي هو ركيزة للأمن والسلم الدوليين. وندعو الى خفض التوتر، وندعو الى العمل على إيجاد اليات فاعلة من أجل الحؤول دون تفاقم ما يجري هناك.

 

كما أكد جلالة الملك؛ أمن المملكة العربية السعودية، أمن الامارات العربية المتحدة، أمن الخليج العربي هو جزء من أمننا، ونقف مع أشقائنا في التصدي لأي تهديد لأمنهم، ونتضامن معهم بالمطلق في حماية أمنهم وحماية استقرارهم.

 

ودانت المملكة يوم أمس الخميس الهجوم على مطار أبها. ونحن ندين أي عمل يستهدف أمن اشقائنا. المنطقة لا تحتاج الى مزيد من التوتر. يجب أن نعمل جميعا من أجل نزع فتيل التوتر، والبحث عن الخطوات والسبل والاجراءات التي تخفض التصعيد وتحفظ أمن واستقرارها.


--(بترا)