الجمعة 22-03-2019
الوكيل الاخباري



الفعاليات الشعبية في الطفيلة تستنكر أحداث "مؤتة" ..

 



الوكيل الاخباري - الوكيل- استنكرت الفعاليات الشبابية والشعبية في محافظة الطفيلة، أحداث العنف التي تعرضت لها جامعة مؤتة في محافظة الكرك أعقاب المشاجرة التي اندلعت الأربعاء.وانطلقت في الطفيلة الأربعاء حملة لمنع العنف الجامعي في الجامعات الاردنيةوالخاصة للتواصل مع الطلبة واولياء الامور والتحاور معهم للمساهمة في الحد من العنف الجامعي.وقالوا في بيان أصدرته الحملة :" إنه رغم الجهود الخيرة في إنجاح الجهود الوطنية في وضع حد لظاهرة العنف الجامعي في المملكة، ممثلة بدعوات جلالة الملك المتكررة الى فئة الشباب بترك العادات التي لاتنم عن مجتمعنا الأردني المتحضر وضرورة انخراطه بالعملية التعليمية الجامعية وتسلحه بالعلم الذي يصنع المستقبل الى جانب الاستراتيجيات الوطنية التي وضعت في هذا المجال الداعية الى وقف العنف الجامعي والتخلص من الأفكار التي تقود الى الظلام والانغلاق".وأكد البيان أنه بالرغم من ذلك كله وجهود المعنيين في اجتثاث هذه الظاهرة في المجتمع الجامعي والبحث عن الأسباب لهذه الظاهرة وطرح الحلول الممكنة، إلا انه ماتزال هنالك ثغرات يجب العمل على حلها من الأساس، داعين الحكومة الى النظر للمشكلة من البداية وليست من النهاية والعمل على حلها.ولفت البيان إلى أن أسباب هذه الظاهرة "متعددة ومتجذرة من العشائرية الممقوتة لا العشيرة الكريمة، داعين الى تفعيل أقصى العقوبات بحق من تثبت تورطهم بالمشاجرة وعدم التهاون بها ورفض التوسط لهم.ودعا الناطق الاعلامي باسم الحملة احمد العدينات، إلى تطبيق أشد العقوبات بحق كل من يثبت تورطه بأعمال العنف والتخريب، وكل من تسول له نفسه بالعبث بالممتلكات العامة، وضرورة إقامة لقاءات حوارية دورية مع طلبة الجامعات الأردنية وسماع أفكارهم وتطلعاتهم لسد الفراغ الذي يعاني منه الطلبة، والذي يعد أول أسباب ازدياد ظاهرة العنف الجامعي.