الأربعاء 01-04-2020
الوكيل الاخباري



الكشف على جثمان سد الملك طلال صباح الاثنين

36e3bb4f25a68aceea63c6b0fdc2116d
المركز الوطني للطب الشرعي



الوكيل الإخباري- معاذ حميده من المنتظر أن يكشف المركز الوطني للطب الشرعي، صباح غد الاثنين، على الجثمان الذي عُثر عليه في سد الملك طلال؛ حسب مدير مستشفى البشير، الدكتور محمود زريقات.

 

وقال زريقات لـ"الوكيل الإخباري"، إن لجنة ثلاثية، ستكشف على الجثمان، في مركز الطب الشرعي، لإجراء الفحوصات الهادفة للتحقق من هوية صاحبه.

 

وتتكون اللجنة الثلاثية من زريقات ومدير المركز، إلى جانب طبيب آخر.

 

وما يزال الجثمان، في طب شرعي جرش، فيما سيجري نقله لمركز الطب الشرعي في عمّان، في وقت لاحق من ليل الأحد الاثنين.

 

وفي وقت سابق، أعلن الناطق الإعلامي باسم مديرية الامن العام، عن العثور على جثة شخص داخل سد الملك طلال، قبل إخراجها وتحويلها للطب الشرعي.

 

وكشف الناطق الإعلامي، عن بدء الإجراءات الطبية الشرعية والمخبرية لتحديد هوية الجثة والتأكد إذا ما كانت تعود للمواطن حمزة الخطيب.

 

وفي الثامن من كانون الثاني الماضي، أعلن الدفاع المدني، عن جرف مياه السيل، للشاب حمزة الخطيب، في منطقة وادي القمر.

 

وذكر زريقات، في تصريح سابق لـ"الوكيل الإخباري"، أن التحقق من هوية الجثمان، يجري عن طريق إجراء فحصين، الأوّل قياس العظام، والتحقق من مطابقته لطول صاحب الجثمان، والثاني فحص الحمض النووي “DNA”.

ويتحكم مدى تحلل الجثمان، بالمدة اللازمة للتحقق من الحمض النووي له، وفق زريقات.

وأوضح زريقات، أنه في حال عدم تحلل أنسجة الكبد، يحتاج فحص الحمض النووي، إلى يوم واحد فقط، فيما تصل المدة إلى 3 أيام في حال توفر أنسجة أخرى مثل العضلات.

وفي حال بقاء أنسجة العظام فقط، وتحلل بقية الأنسجة، يحتاج التحقق من الـ”DNA” إلى 5 أيام؛ حسب زريقات.

ونوّه زريقات، إلى أن مدى برودة الجو، والعمق الذي وجد فيه الجثمان، يتحكمان في مدى تحلل أنسجته.