الجمعة 14-08-2020
الوكيل الاخباري



أمام وزارة الصحة

'المُسن' الذي بكى.. أبكى الأردنيين و هذه الرسالة - فيديو

main_image5df728fabb813
المسن الذي بكى في المقطع



الوكيل الإخباري - جلنار الراميني - بكى على مرأى الملايين ، لم يستجمع قواه ، وباتت دمعته سخيّة، أمام "كاميرا" التلفزيون الأردني ، في تقرير خاص يتحدث عن مستشفى الأمير حمزة ، تحت عنوان " اكتظاظ المراجعين وملاحظات حول تأخر المواعيد" .

اضافة اعلان
 

الخمسيني ، وقف أمام "الكاميرا" باكيا ، يتحدّث عن معاناته ، نتيجة لانتظاره الطويل ، وعدم توفر العلاج، لافتا ، إلى أنه توجّه إلى المستشفى منذ الصباح الباكر ، للوقوف على حالته الصحية ، إلا أنه لا يوجد " أسرة "، ما جعله ينتظر خارج المستشفى .

 

وقال " من الساعة 6 وأنا واقف ، تعبت ، عندي عملية ، بطلت الاقي العلاج " .

 

دمعة المُسن ، كانت أبلغ من الكلام ، وانتشر مقطع "الفيديو" كالنار في الهشيم ، عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، مُعبّرين عن تعاطفهم حيال ما سمعوه ، وحيال دمعته ، التي أصبحت حديث الأردنيين .

 

 

الرسالة واضحة أمام "الصحة"

الرسالة ، طالما تحدّث عنها الإعلام ، بضرورة توفّر الأسرة ، والعلاج ، عدا عن عدم تأخير مواعيد المراجعة لهؤلاء الذين ينتظرون أيام ، بل قد تمتد لأشهر ، إلا ان المسن أوصلها بدقائق معدودة لوزير الصحة الدكتور سعد جابر ، حيث الضرورة المُلحة في سبيل إيجاد حلّ للمراجعين .

 

وأمام هذا المسن ، تُختزل كافة الرسائل ، ما دام هدفها مصلحة عامة ، فكم من دمعة مواطن ، غيّرت قانون ، وغيرت الكثير، وعلى المسؤول أن لا يُبخس "الدمعة" .

 

سيكون لنا وقفة مع هذا المسن ، حيث مقطع الفيديو :